اخترنا لك
الأكثر قراءة
0 1 2 3
استطلاع الرأي
هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
Google+

يوسف القعيد يكتب: فى رحاب جيشنا

يوسف القعيد يكتب: فى رحاب جيشنا
2016-12-05 15:54:46

هذه ورقة من دفاترى الخاصة تعودت أن أدوِّن فيها بعد العودة إلى البيت ما جري. أخذت هذه العادة من الأستاذ محمد حسنين هيكل ـ يرحمه الله رحمة واسعة ـ كان اللقاء يوم 23 فبراير 2011. أى بعد 12 يوماً من التنحي. وتسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة شئون مصر. لست غريباً على هذا المبني. جئته من قبل مساء السبت السادس من أكتوبر سنة 1973 لأحصل على ترخيص لعمل تحقيق صحفى عن وجبة الطعام الساخنة. كيف تصل إلى الخطوط الأمامية وقت القتال؟ ثم ترددت على المبنى فى الوقت الذى كان اللواء الدكتور سمير فرج مديراً له. وبعده اللواء أحمد أنيس. وهما الآن من رموز وقيادات المجتمع المدنى فى مصر.

 

ها أنذا فى الطريق إليه. ولكن فى ظرف دقيق وخطير وأكثر من مهم. عندما جلست بجوار سائق التاكسى وقلت له الشئون المعنوية للجيش وأنا أتصور أن معرفة سائق التاكسى بالمكان قد تكون مستحيلة. ولكنى وقبل أن أضطر للشرح ووصف الطريق. كان يعرف المكان وأوصلنى إليه دون سؤال واحد. ولأننا فى مصر أم الدنيا كان الجندى الذى يقف أمام ذلك القصر الذى لا حد لجماله فى طريق صلاح سالم بلدياتي. مجند أتى من قريتى الضهرية مركز إيتاى البارود محافظة البحيرة. تعارفنا وتصافحنا وأخذت طريقى لمكان اللقاء.

 

مضيفنا اللواء إسماعيل عتمان. مدير الشئون المعنوية والمتحدث الرسمى باسم القوات المسلحة. يعبر عما يجول فى خاطره بأقل الكلمات التى يمكن استخدامها. توسط المنصة اللواء محمد العصار. مساعد أول وزير الدفاع والمسئول عن ملف العلاقات الدولية. واكتشفت أنه بلدياتى من دمنهور، وهو قارئ جيد للصحف. وخاصة الأعمدة الصحفية. لا يمر بعينيه على الكلمات بسرعة. لكنه يدرك الفارق بين أول المقال ومنتصفه وآخره. واللواء مختار الملا مساعد الوزير. وكان مديراً للكية الحربية. صاحب عقلية قانونية مرتبة ومنظمة. بل يتذكر ما قاله فى أول الأيام بالحرف كأنه نطق به منذ ساعة واحدة مضت.

 

لم أكن فى حاجة لطلب منديل الأمان لكى أقول ما عندي. حذرتهم من جيوش المنافقين. قلت لهم تمثلوا تجربة عبد الناصر عندما هتفت له بعض رموز النخبة: مصر فى حاجة للمستبد العادل. لا تنسوا من وصفوا السادات: كبير العائلة المصرية. وهم من تحدثوا عن مبارك فى عامه الأول مرددين قوله: الكفن لا جيوب له.

 

حمدت الله أن اللواء الملا ذكر أمامى فيلم: أرض النفاق. وقال إنه مطلوب لهم نسخ منه. وقال اللواء العصار: نريد شوالين نملؤهما بالنفاق المنتشر بين المصريين. لكى نرميهما فى النيل. مطلوب لكل المصريين الآن حبوبً مضادة للنفاق. تبطل من مفعوله. وتقلل من آثاره الجانبية.

 

استمر اللقاء من الثانية عشرة حتى ما بعد الخامسة. أكثر من خمس ساعات من الكلام. لم يستغرق ما قاله اللواءات الثلاثة فى البداية أكثر من ربع ساعة. لكن هدفهم كان الاستماع إلينا. وبرحابة صدر. لم تكن هناك خطوط حمراء ولا محاذير. وبعد كلام كل منا تناوبوا على الرد علينا. بعبارات دقيقة وكلمات محددة تجعلنى أعترف بأننى خرجت من اللقاء وفى نفسى قدر من التفاؤل بالزمن الآتي. مع أننى لا أنتمى لحزب المتفائلين. ولا يستهوينى النظر للجزء الملآن من الكوب. هذا بعض ما سمعناه منهم رداً على ما قاله البعض منا:

 

النائب العام استدعى حتى نيابات المرور لتكفى للتحقيق فى قضايا الفساد.

 

فى البداية كان العمل فى أمور الفساد يتم بناء على بلاغات مقدمة للنائب العام بشرط وجود وثائق تؤكد ما هو مكتوب. الآن هناك الجهاز المركزى للمحاسبات. وأيضاً الرقابة الإدارية تعملان لتغطية كل ما تم من الفساد فى المرحلة الماضية.

 

الطلعة الجوية فوق ميدان التحرير لم يكن الهدف منها العدوان على المتظاهرين. لو كان ذلك هو الهدف لحلقت فوق ميدان التحرير طائرات هليوكوبتر مسلحة.

 

الكاتب ذو القارئ الواحد حالة لن تتكرر مرة أخرى فى مصر. قد لا تسمح ميزانية مصر الآن بتنفيذ رفع الحد الأدنى للأجور. ويجب دراسة القرارات قبل أن تصدر والتمعن فيها بعناية تامة.

 

هناك تفكير فى تحديد سن من يرشح نفسه للرئاسة. وقد ينزل السن إلى ما بين 35 و40 عاماً. وربما كان الحد الأقصى 60 عاماً. إنها مجرد أفكار مطروحة على مائدة الدراسة. وسيكون هناك تأنٍ كامل قبل التوصل لأى شىء بصورته النهائية.

 

ترك المدرعات ومعدات القوات المسلحة وأفرادها فى الشوارع والميادين والساحات والمدن المختلفة لفترة طويلة قد يكون بالغ الخطورة.

 

نرتب الآن للقاءات للحوار مع أحزاب المعارضة ولقاءاتنا الثلاثة مع الشباب لن تكون الأخيرة.

 

القوات المسلحة تتعاطف مع المصريين جميعاً دون النظر إلى اعتبارات المعارضة أو الموافقة وأى نشاط سياسى ممنوع تماما داخل القوات المسلحة.

 

الضغوط الوحيدة المسموح بأن ننصت لها وأن يكون لها تأثير علينا هى أصوات المصريين فى مجموعهم الكلي.

 

وزير المالية الجديد قال لا بد من تثبيت العمالة المؤقتة ولكن هل ستسمح الميزانية بذلك؟

 

أوضاع الصحافة القومية المصرية الآن ستكون محل دراسة عميقة.

 

عندما بدأ تعديل الدستور. بعض الأحزاب قالت إن لديها دساتير جاهزة ويمكن إرسالها لنا: ديلفري.

 

بعد أن تنتهى لجنة التعديلات الدستورية. سيكون ما توصلت إليه محل بحث ودراسة ومناقشة مع تيارات أخرى كثيرة فى المجتمع المصري.

 

لا نحابى أحداً على حساب أحد مهما تكن الملابسات والظروف. ونحن ضد إقصاء أى قوة من المجتمع المصري. على الأقل فى المرحلة الانتقالية.

 

المشير رئيس المجلس الأعلى أحال صف ضابط لمحاكمة عسكرية لأنه أطلق الرصاص على ميكروباص فى أطفيح بصعيد مصر.

 

سيارات القوات المسلحة شاركت فى نقل القمح من الصوامع إلى المطاحن لكى نضمن توفير رغيف الخبز فى الأسواق دون أى إحساس بنقصه.

 

قمنا بنقل أنابيب البوتاجاز من المخازن الكبرى إلى أماكن التوزيع وحراسة بعضها الآخر حتى لايشكو الناس من غياب هذه الأنابيب ونحن فى فصل الشتاء.

نقلا عن صحيفة الأهرام

أُضيفت في: 5 ديسمبر (كانون الأول) 2016 الموافق 5 ربيع أول 1438
منذ: 4 شهور, 19 أيام, 8 ساعات, 9 دقائق, 48 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

222766