http://www.sabaharabi.com/t~243774 http://www.sabaharabi.com/t~243763 http://www.sabaharabi.com/t~241645
اخترنا لك
http://www.sabaharabi.com/t~240865 http://www.sabaharabi.com/t~240870 http://www.sabaharabi.com/t~241623
الأكثر قراءة
http://www.sabaharabi.com/t~240588 http://www.sabaharabi.com/t~240018 http://www.sabaharabi.com/t~239044
استطلاع الرأي
تقييمك لآداء الحكومة في التعامل مع أزمة الخبز الحالية
Google+

كيف لا يؤثر اكتئاب ما بعد الولادة على علاقتكِ برضيعكِ؟

كيف لا يؤثر اكتئاب ما بعد الولادة على علاقتكِ برضيعكِ؟
يناير82017ربيع آخر9143812:57:33 مـ
منذ: 2 شهور, 16 أيام, 4 دقائق, 6 ثانية

مصطلح "اكتئاب ما بعد الولادة" من المصطلحات التي كثر تدوالها في السنوات الأخيرة، وهو عبارة عن اضطراب في الحالة المزاجية للأم، يتراوح ما بين الحزن والتوتر، كما قد تنتاب الأم نوبات من البكاء.

لكن يبقى السؤال: هل يؤثر هذا الاكتئاب على الطفل الرضيع أيضًا؟

والإجابة: نعم، يؤثر عليه من عدة نواحٍ، أهمها العلاقة المضطربة التي قد تنشأ بين الأم والرضيع، فمن المعروف أن الطفل في هذه الفترة يحتاج لعناية خاصة مستمرة، وإحساس الأم بهذا العبء مع ما تشعر به بالفعل من الحزن والتوتر يشكل عبئًا نفسيًا زائدًا عليها، وقد يؤدي هذا إلى اختلال العلاقة من جهة الأم؛ التي قد تؤدي هذه الواجبات بصورة آلية، أو تتقاعس عن أداء دورها تجاه الطفل كليًا، وإهماله بالتالي.

من المفيد جدًا في هذه الحالات إجراء محادثات مع الأم لبث الطمأنينة في قلبها، وللتأكيد على أن هذه الفترة والحالة التي تنتابها مؤقتة، ومن المفيد أيضًا تشجيع الأم على الاتصال بالعين مع الرضيع خصوصًا في أثناء الرضاعة، كما يجب تشجيعها على محادثته وملاعبته خلال قيامها برعايته.

والمساهمة في رعاية الطفل مع الأم في هذه المرحلة من العوامل الفعالة لتحسين حالة الأم، ويمكن أن يقوم الزوج، أو أي فرد من أفراد العائلة المقربين، بهذا الدور.

في بعض الأحيان قد تطول فترة اكتئاب ما بعد الولادة لتمثل حالة نفسية مرضية لدى الأم، في هذه الحالة تتطور تأثيرات اكتئاب الأم على نمو الرضيع من الناحية العاطفية والاجتماعية والسلوكية، كما قد تؤثر على النمو العقلي للطفل وقدراته المعرفية، فالأم في بداية الحياة هي المصدر الرئيسي للطفل للتعلم واكتساب المهارات المعرفية المختلفة.

من أكثر الأشياء الفعالة التي تساعد الأم على الخروج من هذه الحالة سريعًا، تخصيصها لوقت خاص لراحتها، فتنام عندما ينام الرضيع بدلًا من القيام بمهامها المنزلية مثلًا، كذلك الحرص على الاستحمام يوميًا، ومحاولة الخروج وحدها دون الطفل وتركه مع الزوج أو أي فرد آخر من أفراد العائلة.

أُضيفت في: 8 يناير (كانون الثاني) 2017 الموافق 9 ربيع آخر 1438
منذ: 2 شهور, 16 أيام, 4 دقائق, 6 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

228740