اخترنا لك
الأكثر قراءة
0 1 2 3
استطلاع الرأي
هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
Google+

مرتضى منصور.. الراعي الرسمي لـ”فنكوش “ الانسحابات

مرتضى منصور.. الراعي الرسمي لـ”فنكوش “ الانسحابات
المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك
2017-04-16 18:56:35

لم يكن جديد على الكرة المصرية، عدم خوض نادي الزمالك مبارة أمام نادي المقاصة، وذلك بداعي أن اللقاء تم تأجيله من قبل اتحاد الكرة المصرية، وبذلك قرر الفريق عدم الدخول في معسكر مغلق، مما جعل المستشار مرتضى منصور يهدد في حالة خصم ثلاث نقاط، سينسحب من الدوري ثانية بعد إعلانها في المرة الأولى لنفس الفريق بحادث الواقعة الشهير المعروف بحادثة "جهاد جريشة وضربة جزاء".

وترصد "الصباح العربي" فانكوش انسحابات الزمالك على الصعيد المحلي من الدوري الممتاز.

موسم 1996

قرر نادي الزمالك، والتي تعد المرة الأولي بالإنسحاب أمام من مباراة الأهلي في الدوري الممتاز بتاريخ 25 يونيو 1996 في الواقعة المعروفة إعلاميا " مباراة قدري عبد العظيم ".

 ويعد قدري عبد العظيم، حكم مصري سابق قررت لجنة الحكام حينها بتكليفه بإدارة المباراة في موسم فريق الأحلام الزملكاوي  .

مضت المباراة في طريقها وتقدم الأهلي بهدف عن طريق الغاني "أحمد فيليكس" وقبل نهاية المباراة بدقائق عزز حسام حسن تقدم الأهلي بالهدف الثاني، والذي كان بمثابة انطلاق الاعتراضات البيضاء ومغادرة الملعب بداعي أن الهدف من تسلل  رغم صحته واعتراف نبيل محمود قلب دفاع الزمالك بذلك في وقت لاحق .

موسم 1998

ويتكرر السيناريو بعد أقل من عامين، ليكرر الزمالك إنسحابه من أرض الملعب أمام النادي الأهلي في موسم 98-99 في المباراةالمعروفة إعلاميا بواقعة "العرقلة من الخلف "، وبكاء أيمن عبد العزيز لاعب الزمالك الصاعد حينها 

وكان بطل هذه الواقعة الحكم الفرنسي "مارك باتا" الذي انتدبه اتحاد الكرة لإدارة اللقاء بالتزامن مع إقرار قانون الطرد المباشر للعرقلة من الخلف، وما هي إلا دقائق معدودة على انطلاق المباراة ويتدخل الصاعد أيمن عبد العزيز على قدم إبراهيم حسن، ليحتسب الحكم الفرنسي المخالفة ويشهر البطاقة الحمراء في وجه أيمن عبد العزيز لتشتعل الأزمة .

ليتم اتهام الحكم الفرنسي بتلقي رشوة من الأهلي، علمًا أن نفس الحكم هو من زج برئيس نادي مرسيليا إلى السجون وتم الدفع بمارسيليا، الذي كان أحد القوى العظمى في كرة القدم حينها إلى الدرجة الثانية رافضا تلقي رشوة بملايين الدولارات .

 

أزمة مارك باتا كانت الأخيرة أو هكذا اعتقد الجميع في ظل الطفرة الشاملة لصناعة كرة القدم وعصر الإحتراف وحقوق الرعاية والبث التلفزيوني  وأن هناك مليون سبب يمنع نادي بحجم الزمالك من الإقدام على هذه الفكرة  .

موسم 2017

لتأتي مباراة مصر المقاصة، وتتجاوز قرابة 40 عام ليقرر الجهاز الفني للزمالك بقيادة المدرب السابق محمد حلمي، سحب لاعبيه من أمام فريق مصر للمقاصة للإعتراض على قرار تحكيمي، والمعروفة إعلاميا بواقعة "جهاد جريشة وضربة الجزاء" مضى عليه قرابة نصف ساعة وقبل نهاية الوقت بدل الضائع تذكر الجهاز الفني القرار المثير للجدل وقرر الإنسحاب ومغادرة الملعب قبل أن يعود الفريق ليستكمل اللقاء مطالبا بإعادته .

كلاكيت تاني مرة موسم 2017

"كلاكيت تاني مرة"، هكذا سماها عشاق الأبيض، ليعبروا عن غضبهم من كثرة الانسحابات التي اطلقها المستشار مرتضى منصور خلال بداية الموسم وخاصة منذ الخسارة من " مصر المقاصة"، وليأتي القدر هذه المره أمام نفس الفريق في الدور الثاني ليكرر أن اتحاد الكرة أبلغه بعدم إقامة المبارة في موعدها، وسيتم تأجيلها،حتي انتهاء احتفالات عيد الربيع، وعلى هذا النحو لم يدخل الزمالك معسكر ولم يدخل للعب المرة.

وخرج منصور بتصريحات صحفية، مؤكدا على أنه في حال احتساب ثلاث نقاط لصالح المقاصة سينسحب من الدوري.

 

 

أُضيفت في: 16 أبريل (نيسان) 2017 الموافق 19 رجب 1438
منذ: 6 أيام, 23 ساعات, 52 دقائق, 56 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

249171