رئيس التحريرحسين شمردل
  • بنك مصر
  • بنك مصر

”الدولة الفاشلة ” مصطلح الرئيس السيسي في مرمي الخبراء والمفكرين

”الدولة الفاشلة ” مصطلح الرئيس السيسي في مرمي الخبراء والمفكرين
2017-07-29 17:12:57

"الدولة الفاشلة " ذاك المصطلح الذي أشار إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال مؤتمر الشباب الأخير الذي عقد بمدينة بالإسكندرية ، والذي شدد خلاله على ضرورة مواجهة مخططاته في اسقاط الدولة وتدمير مقدراتها في اشارة منه اليى محاولات الدول الداعمة للارهاب في اسقاط مصر وتهديد سياسياتها ، الأمر الذي أثار اهتمام صفوة المجتمع من السياسيين والمفكرين الذين عكفوا على اصدار مجموعة من الاجراءات الداعمة لآركان الدولة المصرية .

الصحف القومية

ومن جانبه ، حرص رئيس الهيئة الوطنية للصحافة كرم جبر ، علي دعوة الصحف القومية لعقد اجتماع تشاوري لمواجهة ما يواجه الدولة من أدوات لمحاولة إفشالها وسيتم الاستماع لكل الآراء والأطروحات، مشيرًا إلى أن الاجتماع سيخرج بتوصيات حول كيفية دعم أواصر الدولة من مسلمين ومسيحيين، والاصطاف والتلاحم في القضايا الوطنية بالدفاع عن الدولة لا عن حكومة أو نظام، مشيرًا إلى أن الفترة 2011 الدولة ورثت مفاهيم كثيرة كمحاولة لإفشالها إلا أن مضت مصر منذ 2013 لمحاربة هذا المخطط من خلال دور الشرطة والجيش بالدفاع عن الوطن.

وشدد "جبر " على دور الصحافة القومية في دعم السياسة الخارجية المصرية القوية والتي عادت للساحة الدولية والإقليمية بكل قوة وتعظيم البطولات التي يقدمها الجيش والشرطة وهدم الأفكار التي تصور بأن مصر تعيش فى فوضي.

الاعلام ومخطط قطر

وبدوره ، شدد رئيس المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام مكرم محمد أحمد ، على ضرورة دعم المؤسسات الإعلامية الوطنية لتثبيت دعائم الدولة المصرية ولإحباط مخططات إفشال الدولة.

وأضاف "مكرم" أن مصر تواجه حربا شرسة من الإرهاب الموجه من الداخل والخارج والذي تموله قطر، مشيرًا إلى أن جهود مصر ضمن الرباعي العربي تأتي لمواجهة إفشال مخطط قطر لضرب مصر ويأتي الإعلام المصري بدوره لفضح مخططات هذه الدول.

وطالب رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام : "الإعلام أن يرتقي بلغته ومهامه لمواجهة التحديات الصعبة ولتوعية الشعب من المخططات التي تهدف لتمزيقه وإفشال وعيه".

الترويج السلبي

في حين أشار مساعد وزير الخارجية الأسبق وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية السفير رخا أحمد حسن ، إلي أن مفهوم "إفشال الدولة" يعد مصطلح غير سياسي ولا داعي للترويج السلبي له في ظل دولة المؤسسات التي تعتمد على مفهوم "الدولة العميقة"، ومراحل الحروب "شاهدة".

وأضاف  " مساعد وزير الخارجية الأسبق "، أن نجاح الدولة يتوقف على الإدارة الجيدة في القطاعات والمؤسسات بهدف تحقيق الأهداف التي تخدم المواطن من رئيس ومرءوسين وعاملين وكل مواطن بالدولة، منوهًا بأن الحل في مواجهة تعطيل سير الدولة وتحقيق الأهداف في يد الدولة عن طريق حل مشاكلها سواء في الصحة أو التعليم أو الصناعة وغيرها ، مشدداً أن الحل يأتي من خلال توسيع دائرة المشاركة لتحقيق الاستقرار، قائلًا "حينما عقدنا المؤتمر الاقتصادي الدولي خارج مصر في 2015، ماذا استفدنا وهل حققنا منه شيئا".

الفساد والمحسوبية

في الصدد ذاته ، قال رئيس المنتدي المصري للدراسات السياسية والاقتصادية الدكتور رشاد عبده ، إن مصر تحتاج الكثير من الجهود والآليات لتثبيت دعائم وأركان الدولة ومواجهة أدوات إفشالها على المستويين الداخلي والخارجي.

وأستطرد "عبده": إن الدولة تستطيع أن تكون قوية ثابتة الدعائم حال القضاء على الفساد والمحسوبية المتفشي في كثير من المؤسسات والالتزام بتطبيق القوانين على الكل دون استثناءات أو محاباة، ومحاسبة كل مخطئ وعزل كل مقصر والالتزام الحكومة بالشفافية مع المواطن دون كذب للبقاء على الكرسي مدة أطول .

واضاف الخبير الاقتصادي ، أن الوضع بالمؤسسات يكشف أن المسئولين تحولوا لموظفين دون النظر للهدف الأساسي وهو "مصلحة المواطن وأنه جاء من أجل المواطن"، لافتاً إلى ان الحكومة عليها أن تلجأ للاستعانة بشركات دولية متخصصة لتحسين الصورة الحقيقية لمصر في الخارج والترويج لها على المستويات كافة.

الإعلام الضعيف

من ناحية أخرى ، استنكر "رشاد عبده"، الإعلام المصري واصفا إياه بـ"الإعلام الضعيف" الذي لا يواجه الانتقادات الخارجية اللاذعة الموجه لمصر سواء للوضع الأمني أو السياسي برد ينشر في كافة وسائل الإعلام، موضحا، أنها تكتفي إعلاميا بالتوجيه للداخل.

الدولة الوطنية

أكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة الدكتور طارق فهمي ، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رفع شعار "الدولة الوطنية" التي لا ينازع اختصاصاتها أية تنظيمات إرهابية، وهو ما نجحت فيه مصر تحت حماية المؤسسة العسكرية التي مازالت تدفع تكلفة عالية في سبيل ذلك. كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، أشار خلال كلمته في ختام المؤتمر الرابع للشباب في الإسكندرية، إلى أن هناك مخططات تريد هدم وإفشال الدولة، بوضعها في مصيدة العوز، فكانت قرارات الإصلاح الاقتصادي السبيل الوحيد لهدم تلك المخططات.

 وأشار " الخبير السياسي"، أن هناك مخططات مستمرة لهدم استقرار البلاد، تقوم بها قطاعات من خارج مصر سواء مؤسسات أو أجهزة أمن ومعلومات، مضيفًا:" نجحت مصر في إفشال المحاولات المستديمة من التنظيمات الإرهابية التي كانت تخطط لاقتطاع جزء من مساحة الدولة المصرية والمفاوضات على توسيعها كتمدد لداعش في العراق وسوريا، وظلت الدولة قادرة على المواجهة بمساندة الجيش والشرطة والشعب بأكمله". كما لفت أستاذ العلوم السياسية، إلى أن جزء من مخططات إفشال الدولة المصرية، هو ضرب النسيج المجتمعي في مصر عن طريق استهداف الكنائس وإثارة الفتن، علاوة على العمليات التي تستهدف الاستقرار في سيناء وهو ما يؤكد أن الدولة المصرية ستبقى مستهدفة بهدف النيل من كيانها.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، قد أشار إلي مفهوم "الدولة الفاشلة" والفرق بينها وبين الدولة الناجحة خلال مؤتمر الشباب الأخير المنعقد بالإسكندرية، وشدد على ضرورة مواجهة أدوات إفشال الدولة المصرية.

أُضيفت في: 29 يوليو (تموز) 2017 الموافق 5 ذو القعدة 1438
منذ: 20 أيام, 12 ساعات, 30 دقائق, 53 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

270016

استطلاع الرأي

هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - الصباح العربي