رئيس التحريرحسين شمردل
  • بنك مصر
  • بنك مصر

خبراء : مشروع ”نيوم ” السعودي صفقة القرن للاقتصاد المصري

خبراء : مشروع ”نيوم ” السعودي صفقة القرن للاقتصاد المصري
2017-10-25 16:24:29

أطلق الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة ، مشروع "نيوم" الضخم ، وذلك في إطار التطلعات الطموحة لرؤية 2030 لتحول المملكة العربية السعودية إلى نموذجٍ عالمي رائد في شتى المجالات .

الحدود المصرية

ومن المقرر أن ينفذ مشروع نيوم شمال غرب المملكة العربية السعودية، ويشتمل مشروع نيوم علي أراضي داخل الحدود المصرية والحدود الأردنية، وتقدر مساحة المشروع 26.500كم2، ومن المنتظر أن يتم اكتمال المرحلة الأولى من مشروع نيوم في 2025، ويسعى المشروع إلي توفير فرص عمل هائلة وتوفير فرص اقتصادية عالية، وسيسعى القائمين على هذا المشروع إلي استقطاب أفضل الخبراء داخل المملكة وخارجها، ومن المفترض أن مشروع نيوم سيضم روبرتات كثيرة لتكون أول مدينة تكنولوجيا عالمية، تضم روبرتات اكثر من البشر.

القطاعات الاستثمارية

وتركز "منطقة "نيوم" على 9 قطاعات استثمارية متخصصة تشمل مستقبل الطاقة والمياه ومستقبل التنقل ومستقبل التقنيات الحيوية ومستقبل الغذاء ومستقبل العلوم التقنية والرقمية ومستقبل التصنيع المتطور ومستقبل الإعلام والإنتاج الإعلامي ومستقبل الترفيه ومستقبل المعيشة الذي يمثل الركيزة الأساسية لباقي القطاعات، حسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

و يعمل مشروع "نيوم" على جذب الاستثمارات الخاصة والاستثمارات والشراكات الحكومية ، وذلك من خلال المشروع بأكثر من 500 مليار دولار خلال الأعوام القادمة من قبل المملكة العربية السعودية، صندوق الاستثمارات العامة، بالإضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين".

منطقة المشروع

تمتاز منطقة المشروع بخصائص مهمة، أبرزها الموقع الاستراتيجي الذي يتيح لها أن تكون نقطة التقاء تجمع أفضل ما في المنطقة العربية، وآسيا، وأفريقيا، وأوروبا وأميركا ، حيث تقع المنطقة شمال غرب المملكة، على مساحة 26,500 كم2، وتطل من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كم، ويحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2,500 متر.

التجارة العالمية

ويطل على ساحل البحر الأحمر، الذي يعد الشريان الاقتصادي الأبرز، والذي تمرُّ عبره قرابة 10 في المئة من حركة التجارة العالمية، بالإضافة إلى أن الموقع يعد محوراً يربط القارات الثلاث؛ آسيا وأوروبا وأفريقيا، إذ يمكن لـ70% من سكان العالم الوصول للموقع خلال 8 ساعات كحد أقصى.

وسيشتمل المشروع على أراضٍ داخل الحدود المصرية والأردنية، حيث سيكون أول منطقة خاصة ممتدة بين ثلاث دول.

الهواء الرقمي

وتشمل التقنيات المستقبلية لتطوير منطقة "نيوم" مزايا فريدة، يتمثل بعضها في: حلول التنقل الذكية بدءاً من القيادة الذاتية وحتى الطائرات ذاتية القيادة، الأساليب الحديثة للزراعة وإنتاج الغذاء، الرعاية الصحية التي تركز على الإنسان وتحيط به من أجل رفاهيته، الشبكات المجانية للإنترنت الفائق السرعة أو ما يُسمى بـ"الهواء الرقمي"، التعليم المجاني المستمر على الإنترنت بأعلى المعايير العالمية، الخدمات الحكومية الرقمية المتكاملة.

العملة صعبة

وحول الفوائد الاقتصادية لمشروع "نيوم " على مصر ، يقول الخبير الاقتصادي الدكتور مصطفي بدره ، إن توفير العملة صعبة أحد أهم الأهداف التي تعود على اقتصاد مصر من المشاركة في المشروع السعودي العملاق ،وذلك من خلال زيادة المنتجات والسلع التي يتم إنتاجها من مشروع "نيوم" الاقتصادي الذي يهدف لتحفيز الاقتصاد من خلال مستقبل الطاقة والمياه والغذاء والعلوم والتصنيع وغيرها.

وأضاف الخبير الاقتصادي ، أن تحريك التجارة الدولية من خلال إنشاء شركات عملاقة متنوعة ومصانع إستراتيجية للنقل أو الطيران أو غيرها، تكون لها قيمتها في الأسواق العالمية، وخاصة أن المشروع، الذي يمثل حوالي 10% من حركة التجارة العالمية يمر بالبحر الأحمر، ناهيك عن سهولة وصول سكان العالم إلى موقع المشروع ، فضلا عن الاستغناء عن بعض المنتجات المستورد .

قبلة اقتصادية

ويعتبر الدكتور محمد راجي، الخبير الاقتصادي ، أن منطقة نيوم الاقتصادية تمثل أهم مشروع استثماري يتم الإعلان عنه خلال السنوات الأخيرة، مشيرًا إلى أنه سيكون أكبر مشروع في المنطقة ، ويستفيد منه شعوب 3 دول بشكل مباشر، هي السعودية ومصر والأردن، بالإضافة إلى أنه سيفيد بشكل غير مباشر أبناء فلسطين والعراق وسوريا ولبنان، وباقي دول المنطقة العربية.

 

وأضاف أن ولي العهد السعودي قدم أكبر ضمان لجدية واستمرارية المشروع، عندما أعلن أن المملكة سوف تدعمه بمبلغ 500 مليار دولار، ما يؤشر على أن المملكة تراهن على نجاحه، وأن ينقل الاقتصاد السعودي إلى مرحلة ما بعد النفط، وأن تتحول إلى قبلة اقتصادية واستثمارية للشركات العالمية.

صفقة غير مسبوقة

ويرى الدكتور محسن جلال الأستاذ بجامعة القاهرة ، أن المشروع صفقة غير مسبوقة لدول المنطقة، موضحًا أنه يمثل نقلة اقتصادية للدول الثلاث المشاركة فيه، وهي السعودية ومصر والأردن.

وأردف "جلال " أن المشروع يمتلك كل مقومات النجاح، مشيرًا إلى أنه يقع في ملتقى ثلاث قارات أفريقيا وآسيا وأوروبا، ويتوسط مسارات التجارة العالمية، والأسواق الناشئة في أفريقيا وآسيا، وسوف يستفيد من عمليات إعادة أعمار دول العراق وسوريا وليبيا، وسيكون بوابة عبور الشركات متعددة الجنسيات إلى الأسواق العربية والأفريقية.

السياحة والبطالة

وقال الخبير الاقتصادي، الدكتور وليد عماد الدين، إن مصر ستستفيد على جميع المستويات من المشروع العملاق، مشيرًا إلى أنه سوف يحقق نقلة في قطاع السياحة في منطقة البحر الأحمر، ولاسيما شرم الشيخ والغردقة، وسيدعم إنشاء مدن ومنتجعات سياحية جديدة.

وأضاف "عماد الدين " أن المشروع سيدعم الخطط المصرية الرامية إلى تنمية شبه جزيرة سيناء، وزرعها بالبشر، حتى لا تترك جبالها وصحاريها مرتعًا للعناصر المتطرفة، لاسيما وان هذا المشروع سوف يتيح فرصة فتح أسواق العمل أمام المصريين، مما يقلل من مستويات البطالة، وينعش الاقتصاد المصري.

وكانت وزيرة الاستثمار المصرية، الدكتورة سحر نصر، قد شاركت في مؤتمر مبادرة "مستقبل الاستثمار" بالعاصمة السعودية الرياض، الذي ترأسه الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، بحضور أكثر من 2500 من الشخصيات الرائدة والمؤثرة في عالم الأعمال من أكثر من 60 دولة حول العالم.

وقالت وزيرة الاستثمار، إن مبادرة "نيوم" ستكون فرصة جيدة لعرض الفرص الاستثمارية في مصر على كبار الشخصيات الرائدة والمؤثرة في عالم الأعمال في العالم، إضافة إلى عقد لقاءات مع عدد من رؤساء الصناديق العربية المشاركين في المؤتمر.

وأضافت في تصريحات لها، منطقة "نيوم" تتضمن فرصًا استثمارية كبرى داخل الأراضي السعودية والمصرية والأردنية، مشيرة إلى أن تنفيذ المشروع سيفتح فرصة لتنمية وتعظيم النشاط السياحي القائم حاليًا في سيناء، فضلاً عن أنه يعد إضافة قوية وحافزًا ممتازًا لكل الخطط الاستثمارية لمصر في سيناء ومحور السويس.

الصحف العالمية

اعتبرت الصحف العالمية مشروع "نيوم" الاستثماري الضخم ، "رؤية جريئة" و"خطوة مُفاجئة" تعكس تحوّلًا جذريًا في تفكير المملكة وطفرة اجتماعية كُبرى، تأتي في إطار سلسلة التغييرات التي يُجريها ولي العهد السعودي، تحت خطة الإصلاح المعروف باسم (رؤية المملكة 2030).

واكدت الصحف أن ضخامة حجم مدينة نيوم المُستقبلية، تتخطي 33 مرة من مدنية نيويورك الأمريكية، لافتة إلى أنها ستكون مكانًا "للحالمين المُبدعين" ذوي الأفكار الخلّاقة، حيث لا مكان للفكر التقليدي. وتقع المنطقة شمال غرب المملكة، على مساحة 26.5 كيلومتر مربع، وتطل من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كيلومتر، ويحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2500 متر. وسيقام مشروع نيوم على أراضٍ داخل الحدود المصرية والأردنية إلى جانب السعودية، حيث سيكون أول منطقة خاصة ممتدة بين ثلاث دول، بحسب ما أعلنه بن سلمان.

إصلاحات بطيئة

وقالت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية، إن الإعلان عن مدينة نيوم الاستثمارية المُقرر إدارتها بالكامل بالاعتماد على مصادر بديلة للطاقة، يأتي في أحدث القرارات الإصلاحية المُفاجئة للمملكة التي "اتسمت على مدى عقود بإصلاحاتها البطيئة، الحَذِرة، البيروقراطية، ووعودها غير المُحقّقة"، بحسب الشبكة. وقالت الشبكة الأمريكية إن المملكة الآن في طريقها لبناء أكبر صندوق سيادي في العالم للاستثمار في مشاريع بحجم "نيوم"؛ بهدف تنويع الإيرادات بعيدًا عن صادرات النفط وخلق مزيد من فرص العمل، في إطار خطة الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي بقيادة ولي العهد السعودي، والمعروف باسم (رؤية المملكة 2030).

أكبر من نيويورك

 وركّزت صحيفة "ذي إكسبريس" البريطانية على ضخامة مدينة نيوم الجديدة، وقالت إن المدينة المُقرّر بناؤها لتمتد بين السعودية ومصر والأردن، بتكلفة تصل إلى 380 مليار استرليني (بما يُعادل 500 مليار دولار أمريكي)، ستكون أكبر 33 مرة من مدينة نيويورك. وذكرت الصحيفة إن المدينة ستغطي 10 آلاف ميل مُربع، بحجم 25.900 كيلومتر، ما يجعلها أكبر 33 مرة من مدينة نيويورك الأمريكية التي تُغطي نحو 304 أميال مُربعة. وأشارت إلى أن الإعلان عن هذا المشروع الذي وصفته بـ"الطموح"، يأتي في إطار سلسلة القرارات التي يواصل ولي العهد السعودي إصدارها، والتي من شأنها إعادة تشكيل البلاد.

طفرة اجتماعية

 أما شبكة "فوكس بيزنس" الأمريكية، فشدّدت على أن المشروع السعودي الجديد يأتي في إطار محاولات المملكة التأكيد على أنها بلد مفتوح على باقي أنحاء العالم، لا يُركّز على تحقيق إصلاحات اقتصادية فقط، بل يسعى لإحداث طفرة على الصعيد الاجتماعي أيضًا. وقالت الشبكة الأمريكية "إضافة إلى الجهود الرامية إلى توسيع اقتصادها من خلال استراتيجية اقتصادية كبرى، تملك المملكة خططًا لبناء مدينة جديدة بقيمة 500 مليار دولار، باسم (نيوم)، لإدخال "طريقة جديدة للحياة" في المنطقة، في إطار رؤية الإصلاح (رؤية 2030)".

  وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قد اعلن مشروع نيوم خلال مبادرة مستقبل الاستثمار التي يستضيفها صندوق الاستثمارات السعودية العامة في الرياض، برعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ، بمشاركة أكثر من 2500 من الشخصيات الرائدة والمؤثرة في عالم الأعمال من أكثر من 60 دولة حول العالم، لمناقشة الفرص والتحديات التي ستشكل وجه الاقتصاد العالمي والبيئة الاستثمارية على مدى العقود المقبلة، حسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

 

أُضيفت في: 25 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 الموافق 4 صفر 1439
منذ: 24 أيام, 17 ساعات, 57 دقائق, 15 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

286954

استطلاع الرأي

هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - الصباح العربي