رئيس التحريرحسين شمردل
  • بنك مصر
  • بنك مصر

صنعاء الدم تستغيث.. خبراء : مقتل ”صالح” يشعل الحرب الأهلية في اليمن

صنعاء الدم تستغيث..  خبراء : مقتل ”صالح” يشعل الحرب الأهلية في اليمن
2017-12-05 16:21:20

"حليف الأمس قتيل اليوم" ..هكذا أعلن الحوثيون مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الذي رميا بالرصاص إثر توقيف موكبه قرب صنعاء بينما كان في طريقه إلى مسقط رأسه في مديرية سنجان جنوب العاصمة ، جاء رد الحوثيون الإجرامي ردا على  نجاح صالح في كشف المخطط الدولي الذي تقوده إيران الداعمة للتنظيم الإرهابي الحوثي لتفتيت المنطقة العربية وليس اليمن فحسب .

ووسط تصاعد وتيرة الصراعات والمعارك الدامية التي تشهدها صنعاء بين قوات الرئيس اليمني السابق والمسلحين الحوثيين، والتي ازدادت عقب دعوة صالح الشعب اليمني إلى الانتفاضة ضد الحوثيين مؤكدا استعداده لفتح صفحة جديدة مع دول الجوار للحد من الحرب الأهلية في البلاد.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، دعا الشعب اليمني للثورة والانتفاض في وجه الحوثيين بعد مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح .

يوم تاريخي

وكان زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي ، قد وصف مقتل صالح بأنه "يوم استثنائي وعظيم وهو يوم سقوط المؤامرة الخطيرة التي استهدفت أمن الشعب اليمني واستقراره ، برغم أنه وحتى الأسبوع الماضي، كان أنصار صالح يقاتلون جنبا إلى جنب مع الحوثيين ضد قوات الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي قبل أن يغير صالح موقفه ويدعو إلى فتح صفحة جديدة مع التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين.

المنطقة الدبلوماسية

 وبدورها أعلنت الأمم المتحدة أن تكثيف القتال والغارات الجوية على العاصمة اليمنية صنعاء وضع المدنيين في حالة حرجة. فانتشار الدبابات في الشوارع أدى إلى احتجازهم ومنع وصول الإمدادات الحيوية لهم بما في ذلك مياه الشرب والمحروقات.

وقد وقعت أعنف الاشتباكات في محيط المنطقة الدبلوماسية حيث يوجد مقر الأمم المتحدة، ما دفع بالمنظمة الدولية إلى وقف حركة الطائرات التي تحمل المساعدات عبر مطار صنعاء الدولي.

ووفقا لإحصائيات الأمم المتحدة، أن أكثر من 8670 شخصا لقي حتفهم خلال الصراعات القائمة في اليمن ، 60 في المئة منهم من المدنيين، وأصيب 49 ألفا و960 شخصا في غارات جوية واشتباكات على الأرض منذ تدخل التحالف في اليمن.

وكشفت الإحصاءات أن عدد القتلى بلغ حوالي 125 قتيلًا وأكثر من مائتي جريح" هذه هي الحصيلة التي خرج بها الصليب الأحمر التابع للأمم المتحدة للاشتباكات العنيفة التي استخدم فيها لأول مرة منذ وقت كبير الدبابات من جانب الطرفين المتصارعين اللذين كانا حليفين لمدة 3 سنوات وانقلبا على بعضهما البعض.

مخطط إيران بالمنطقة

وعلى الصعيد الأخر ، دعت وزارة الخارجية الأميركية جميع الأطراف في اليمن إلى إحياء المفاوضات السياسية لإنهاء الحرب الدائرة في البلاد، وذلك غداة مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح مساء الاثنين.

وقالت نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية للإعلام العربي ايريكا تشوسانو ،  إن ادعاء الحوثيين الأحد الماضي بأنهم أطلقوا صاروخا على أبوظبي، يظهر مدى زعزعة الاستقرار الذي تسببه هذه الحرب للمنطقة، وكيف "يستغل النظام الإيراني الحرب من أجل طموحاته السياسية".

"كابوس أسود"

وفي السياق ذاته ،  شدد قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط  ، أن مقتل صالح يكشف للجميع "الطبيعة الإجرامية والمجردة من كل النوازع الإنسانية للميلشيات الحوثية".

ودعا إلى العمل على "تخليص" اليمنيين من جماعة أنصار الله الحوثيين التي وصفها بـ "الكابوس الأسود".

وقال أبو الغيط إن مقتل صالح على يد الحوثيين ينذر بانفجار الأوضاع الأمنية في هذا البلد المنكوب، وبتدهور الأوضاع الإنسانية التي تشهد بالفعل ترديا خطيرا، حسب تعبيره.

قال السناتور الأميركي جون مكين الاثنين إن مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح ستؤدي على الأرجح إلى مزيد من العنف في اليمن.

وأكد مكين في بيان أن الحوثيين وإيران التي تقف وراءهم، لا يهتمون بالسلام في اليمن، مشيرا إلى أن مقتل صالح من شأنه تعطيل أي حل وشيك للأزمة اليمنية.

وأضاف مكين الذي يترأس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي، أن طموحات إيران في المنطقة أدت إلى مزيد من العنف وإلى أزمة إنسانية كبيرة في اليمن.

نهاية مأساوية

بدوره يقول الدكتور خطار أبو دياب أستاذ العلاقات الدولية بجامعة باريس ، إن اليمن سيدخل فى مرحلة صراعات جديدة بعد مقتل الرئيس اليمنى السابق علي عبد الله صالح على يد الحوثيين ، لافتًا إلى أن نهاية صالح كانت "مأساوية" لتحالفه مع الحوثيين من قبل.

وأضاف "أبودياب"، أن سيطرة قوات الحوثي على مناطق من صنعاء تحت مسمى صراع القواسم الأربع أصبح من مهددات الأمن الاستراتيجي العربي،متوقعًا أن يتم تحالف جديد بين قوات علي عبدالله صالح والتحالف العربي ضد الحوثيين من أجل تحديد مصير اليمن.

صراع التحالفات

ويضيف اللواء أنور عشقي رأى الخبير الاستراتيجي السعودي ، أن التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد جماعة "أنصار الله" سيجري اتصالات في القريب العاجل مع أحمد، نجل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الذي تم اغتياله في صنعاء اليوم الاثنين، "وكذلك سيقدم الدعم لقيادات ميدانية في "حزب المؤتمر الشعبي العام"، بينها ابن أخ الرئيس السابق، طارق"

 ويؤكد اللواء عشقي، أن مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، أحدث هزة كبيرة في الموقف العام حول الوضع في صنعاء وشمالي البلاد لاسيما وأنه كان يملك مفاتيح (الحل) في اليمن، وكان يستطيع أن يحرك القبائل .

المخطط الإيراني

ورأى الخبير الاستراتيجي السعودي، أن جماعة "أنصار الله" "تلقوا دعماً فنياً من عناصر إيرانية وأخرى تابعة لـ"حزب الله" اللبناني، لتحديد مكان الرئيس السابق، ومن ثم اغتياله واعتبر أنه، من أجل ضمان عدم تكرار تفوق الحوثيين يجب تقديم دعم مباشر من التحالف لقوات حزب المؤتمر الموجودة في صنعاء".

ومنذ عام 2014، يشهد اليمن نزاعا داميا بين الحوثيين وقوات حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي. وسيطر الحوثيون وقوات صالح على صنعاء في سبتمبر من العام ذاته. وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس 2015.

 

أُضيفت في: 5 ديسمبر (كانون الأول) 2017 الموافق 16 ربيع أول 1439
منذ: 5 أيام, 21 ساعات, 1 دقيقة, 31 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

293203

استطلاع الرأي

هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - الصباح العربي