رئيس التحريرحسين شمردل
  • بنك مصر
  • بنك مصر

حافية القدمين .. طفلة نوبية ابهرت العالم

حافية القدمين .. طفلة نوبية ابهرت العالم
حافية القدمين.. الطفلة مروة
2018-02-11 17:01:04

"ترقص حافية القدمين".. بها تغنى الفنان كاظم الساهر لحبيبته، لكن الطفلة مروة ركضت "حافية القدمين"، لتتحول إلى حديث مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

بلا أي شيء ترتديه في قدميها، تلبس عباءةً لونها "بيج" فوقها شال، يمنحانها عمراً أكبر من عمرها الحقيقي، لكن الابتسامة كانت تشرق على وجهها كله وهي تركض بسعادة واضحة. هكذا بدت الطفلة وهي تشارك في سباق خيري لم تكن مدعوَّة إليه.

مروة، بائعة المناديل التي لم تُنسها قسوةُ الحياة براءتها، كانت تشاهد تجمُع الأطفال بعد صلاة الجمعة؛ استعداداً للمشاركة في ماراثون مؤسسة مجدي يعقوب الخيرية للقلب، فأسرعت نحوهم لتطلب المشاركة، رغم أنها لم تملك رسوم الاشتراك 200 جنيه  ولا زياً رياضياً. لكنَّ المنظمين لم يحرموها حقها كطفلة في اللعب، كنوع من الدعم النفسي، لتفاجئ الجميع بحصولها على المركز الأول والفوز بالميدالية الذهبية.

حلمها البريء

"نفسي أطلع دكتورة".. هذا هو حلم "بائعة المناديل" الذي تحدثت عنه  وقالت إنها حين رأت الأطفال، "أخبرتُهم بأنني أريد أن أجرى معهم". وأضافت أنهم منحوها مضرب تنس، ولعبة كجائزة الفوز.  ... وبكلمات قليلة يغلّفها كثير من البراءة، قالت إنها تذهب للمدرسة ولا تتغيب إلا حينما تضطر أحيانا إلى تلبية مطلب أصحابها بالذهاب إليهم، فتذهب ومعها المناديل ويعطونها المال مقابل المناديل. هؤلاء الأصحاب في الواقع هم من أهل الخير الذين يمنحونها مساعدات مالية كي تتمكن من استكمال تعليمها.

مروة، بعد الفوز هرولت إلى والدها تحمل جوائزها وتخبره بأنها فازت في السباق. والدها الذي اكتفى بالتهنئة والابتسامة، لم يكن يعلم أن ابنته أصبحت حديث الشبكات الاجتماعية في مصر وأن صورها تملأ فيسبوك ويقول والدها إن الاتصالات لم تتوقف من أجل الموافقة على إجراء الحوارات مع مروة، حتى إنهم تلقوا اتصال من مكتب محافظ أسوان؛ لأنه يريد مقابلة ابنته وتكريمها للفوز ..وصباح امس السبت  استقلَّت الطفلة ووالدها القطار وهما في طريقهما إلى القاهرة؛ لتكريمها من قِبل إحدى القنوات الفضائية. وأكد والدها أنه أصبح فخور جداً بابنته الصغيرة وبنجاحها.

الفقر أخرجها للعمل

والد مروة، الأب لـ3 أولاد، "بائعة المناديل" هي أصغرهم، لم تمكّنه ظروفه الإقتصادية من تعليم أبنائه، فقرر مؤخراً إلحاق ابنته الصغري بالتعليم. وبالفعل، التحقت بأحد الصفوف الدراسة والذي يطلق عليه اسم "الصف الواحد"، ثم انتقلت إلى الصف السادس الابتدائي بالمدرسة. فنظراً إلى تسرُّب البنات من التعليم في صعيد مصر، يتم السماح لهن بالالتحاق بفصول دراسية كبديل للتعليم الأساسي، ثم الانتقال لباقي المراحل التعليمية.

وقال الوالد إنه يعلم حبَّ ابنته للتعليم، وحلمه هو أيضاً أن يراها دكتورة أو محامية، وهذا ما جعله يعيدها للمدرسة. يقول: "أتمنى أن أراها في مكانة كبيرة. مروة طيبة ويتيمة الأم، وتستاهل الخير".

والدها أوضح أنه لولا الظروف الصعبة "لم أكن لأخرجها من المنزل كي تبيع في الشوارع". وذكر أنه كان يعمل "مراكبي"، يأخذ السياح بالمركب من البواخر لزيارة القرية النوبية وقرية النباتات، ولكن مع توقُّف السياحة اشترى "توك توك" للعمل عليه سائقاً، ولكنه تعطَّل ولم يستطع إصلاحه، فاضطر إلى العمل "أرزقي" -بلا مهنة محددة- يكسب قوته يوماً بيوم.

أمنيتنا هي منزل

الظروف الاقتصادية لم تمنع إخوة مروة فقط من استكمال تعليمهم، ولكن منعهتم أيضاً من الحصول على منزل يؤويهم. والدها قال: "نفسي أعملهم بيت مثل بيوت الناس" ..وأوضح أنهم يمتلكون حجرتين، سقفهما من جريد النخل والخوص، وهو ما يجعل الأمطار تجاورهم في الحجرات بالشتاء، والشمس ضيف دائماً لديهم أغلب العام. فمحافظة أسوان من المحافظات ذات درجات الحرارة العالية أغلب أوقات السنة؛ ولذلك فهو يحلم بمنزل يؤوي أولاده ويوفر لهم حياة كريمة.

براءة مروة

الدكتور مروان، أحد منظِّمي الماراثون الخيري، حكي في منشور له على فيسبوك مدى طيبة مروة، حينما قال لأصدقائه إنه فوجئ بها تُخرج 50 جنيهاً (نحو 3 دولارات) وتعطيها له، وتطلب منه أن يُبقيها معه.

أمنية مروة الآن، هي أن تستكمل تعليمها دون أن تضطر إلى التغيُّب من المدرسة، خصوصاً أنه كلما ارتقت في التعليم أصبحت الأمور أصعب مالياً.

أُضيفت في: 11 فبراير (شباط) 2018 الموافق 25 جمادى أول 1439
منذ: 6 شهور, 3 أيام, 8 ساعات, 53 دقائق, 21 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

302755

استطلاع الرأي

هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - الصباح العربي