رئيس التحريرحسين شمردل
  • بنك مصر
  • بنك مصر

أردوغان يواصل جرائمه بعفرين .. غصن الزيتون تتساقط أوراقه أمام الصمت الدولي

أردوغان يواصل جرائمه بعفرين ..  غصن الزيتون تتساقط أوراقه أمام الصمت الدولي
2018-03-22 16:46:16

تواصل القوات الموالية لتركيا جرائمها فى مدينة عفرين السورية ، رغم ادانة دول العالم لهذه الانتهاكات بحق الأبرياء بهذه المدينة التى قصفها جيش أردوغان فى الآونة الأخيرة ، وقيام الميليشيات المسلحة التي يمولها الرئيس التركي بنهب المحلات وسرقة المنازل وتروييع المدنيين وإجبارهم على الفرار خارج المدينة ، زاعما بأن تلك العمليات تأتي لحماية وحدة الأراضي السورية .

واستمرارا لمسلسل السخرية بسيادة الدول ، تعهد أردوغان بتوسيع العملية التركية في سوريا إلى مناطق أخرى خاضعة لسيطرة الأكراد ووصولا إلى الحدود العراقية . في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة الأمريكية تخليها من تعهداتها وإلتزامها الدفاع عن شركائها في قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة الواقعة غربي نهر الفرات ؛ إلا أنها تجنبت الرد على الانتقادات العنيفة التي وجهها أردوغان وغيره من المسؤولين الاتراك لتعاون واشنطن مع وحدات حماية الشعب في سوريا جاء منصفا له في مواصلة انتهاكاته لحقوق الانسان في سوريا ـ لاسيما في ظل إعلان قوات الجيش التركي بشن غارات جديدة على عدد من المواقع في منطقة عفرين السورية، التي يسيطر عليها مقاتلون أكراد .

وكان وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي ، أعلن أن القوات التركية قد بدأت عملية عسكرية في المنطقة الكردية رغم مناشدة الولايات المتحدة لتركيا بالتركيز على قتال متشددي تنظيم الدولة الإسلامية وعدم القيام بعمل عسكري في عفرين.

رفع العلم التركي

وبدوره ، يقول المحلل السورى الدكتور أنور المشرف، إن احتلال تركيا لـ"عفرين" هو احتلال لأرض عربية يرفضه الشعب السوري رفضا قاطعا، مؤكدا أن رفع العلم التركي على أرض عفرين هو تأكيد على أن تركيا دخلت لـ"عفرين" بهدف احتلال جزء من الأراضي السورية العربية.

وأكد المحلل السورى ، أن تصريحات أنقرة حول عملياتها العسكرية بعفرين من أجل القضاء على وحدات الحماية الكردية المصنفة إرهابيا حسب رؤية لدى أنقرة هو أمر غير صحيح بل هو ذريعة من أجل احتلال الأراضى السورية المستقلة.

وأضاف: "يجب على الجامعة العربية أن تحذو حذو الدولة المصرية فى إدانة هذا الاحتلال واتخاذ موقف حازم تجاهه، ورفع القضية لمجلس الأمن الدولي، تضامنا مع الشعب السورى".

الخلافة العثمانية

وأوضح الدكتور عاصم الدسوقي أستاذ التاريخ الحديث بجامعة حلوان ، أن الأتراك هم ورثة الخلافة العثمانية، التي احتلت الدول العربية قديما والكثير من الدول المجاورة كدول البلقان وكان مركز الخلافة آن ذآك بإسطنبول، و تراودهم أفكار إعادة تكوين الخلافة مرة ثانية.
وأكد الدسوقى ، أنه مع قدوم كمال أتاتورك تم إلغاء الخلافة العثمانية وعزل الأتراك عن موروثهم القديم وتحويل اللغة التركية من السامية إلى اللاتينية ودمج تركيا مع الدول الغربية، تكون لدى تركيا جانب عدوانى كبير تجاه الدول التي كانت تحت إمارة الدولة العثمانية.
وأضاف أنه منذ عهد كمال اتاتورك والاكراد بتركيا يطالبون بالانفصال وتكوين دولة خاصة، لذلك عقدت أنقرة على القضاء على كافة الأكراد فى المنطقة بما فيهم أكراد سوريا والعراق، إلى أن تمكنت من اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في كينيا، وحبسه.
 

مصر تُدين أنقرة

ومن جانبها ، أعلنت مصر ادانتها لاحتلال القوات التركية لمدينة عفرين السورية وانتهاكاتها للسيادة السورية ، مؤكدةً أن سيطرت القوات التركية مع فصائل سورية موالية غير مقبول من شأنه زيادة حدة التعقيد للمشهد السياسي، مما يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في سوريا .

في الوقت ذاته جاء رد الخارجية التركية ، الرافض لبيان وزارة الخارجية المصرية الذي أدان "الاحتلال التركي" لمدينة "عفرين" بشمالي سوريا وانتهاك السيادة السورية عار تماما من الصحة ، لاسيما في ظل العمليات العسكرية علي الأراضي السورية المساهمة في حماية المنظمات الإرهابية بالبلاد.

إيران الأزمة 

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي اليوم الاثنين، إنّ بلاده على تواصل دائم مع تركيا بشأن الأزمة السورية، وأنّ البلدان يبذلان جهوداً مشتركة في هذا الخصوص.

وبحسب وكالة "إرنا" الإيرانية، أوضح قاسمي في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة طهران، أنّ وزراء خارجية تركيا وإيران وروسيا سيجتمعون في تركيا خلال مايو المقبل، لبحث آخر المستجدات الحاصلة في سوريا، وفقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

وأضاف قاسمي أنّ وزراء الدول الثلاثة سيقيّمون الوضع السوري في ظل ما تمّ التوصل إليه خلال محادثات أستانة.ولفت قاسمي أنّ المحادثات الدائرة بين أنقرة وموسكو وطهران، ساهمت إيجاباً في حل المسائل المُختلف عليها، وإحلال الأمن في سوريا، ومكافحة التنظيمات الإرهابية في هذا البلد.

وتابع قائلاً : "نختلف مع تركيا في وجهات النظر حيال بعض المسائل، لكننا نتفق معها في أمور كثيرة، والمهم أنّنا نبذل جهوداً مشتركة لحل المشاكل في سوريا".وفيما يخص الوضع الميداني في سوريا، أعرب قاسمي عن أمل بلاده في أن تتوقف الاشتباكات وينتهي العنف، مشيراً في هذا السياق إلى استمرار الاشتباكات في دمشق.

عدوان صارخ

ومن جانبها ، أكدت وزارة الخارجية السورية ، أن العملية التركية في عفرين تعد "عدوان صارخ"، رافضة وجود أي قوات عسكرية أجنبية على أراضيها دون موافقتها الصريحة هو عدوان واحتلال وسيتم التعامل معه على هذا الأساس.

وقال نائب وزير الخارجية الدكتور فيصل المقداد ، إن سوريا ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاه سوريا بالتصدي الملائم، محذرا القيادة التركية من أنه في حال المبادرة إلى بدء أعمال قتالية في منطقة عفرين، فإن ذلك سيعتبر عملا عدوانيا من قبل الجيش التركي على سيادة الأراضي السورية طبقا للقانون الدولي المعروف لدى الجانب التركي.

موقع استراتيجي

ويذكر أن منطقة عفرين تقع على ضفتي نهر عفرين في أقصى شمال غربي سوريا، وهي محاذية لمدينة اعزاز من جهة الشرق ولمدينة حلب التي تتبع لها من الناحية الإدارية من جهة الجنوب، وإلى الجنوب الغربي من البلدة تقع محافظة إدلب ، وتحاذي الحدود التركية من جهة الغرب والشمال ، وتمر سكة حديد قادمة من تركيا عبر منطقة عفرين وتصل إلى مدينة حلب وقد بنتها تركيا قبيل الحرب العالمية الاولى.

أُضيفت في: 22 مارس (آذار) 2018 الموافق 5 رجب 1439
منذ: 4 شهور, 5 ساعات, 41 دقائق, 1 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

308560

استطلاع الرأي

هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - الصباح العربي