رئيس التحريرحسين شمردل
  • بنك مصر
  • بنك مصر

مكرم محمد أحمد يكتب: انتفاضة البازار!

مكرم محمد أحمد يكتب: انتفاضة البازار!
2018-07-01 11:26:27

بعد أربعة عقود من دعم تجار البازار فى إيران للثورة الإسلامية ونظام حكم آيات الله، ها هو البازار يشق عصا الطاعة على نظام الملالى، ويغلق أبواب المتاجر فى معظم المدن الإيرانية فى إضراب شامل احتجاجاً على سوء الموقف الاقتصادي، وانهيار سعر الريال الإيرانى مقابل الدولار، حيث بلغ 90 ألف ريال مقابل دولار واحد، معيداً للأذهان انضمام البازار إلى حركة المحتجين على نظام الشاه الذى شكل العامل الحاسم فى نجاح الثورة الإسلامية ورحيل الشاه عن البلاد.

وتكشف انتفاضة «البازار» مدى غضب الشارع الإيرانى من أساليب معالجة حكومة الرئيس حسن روحانى لمشكلات إيران الاقتصادية وعجزها عن مواجهة زيادة نسب التضخم الذى جاوز 20%، كما يكشف احتجاج الإيرانيين عن سيطرة القبضة الأمنية وكبْتها المستمر للحريات العامة والخاصة، لكن تفاقم المواجهات يعكس أيضاً رفض الإيرانيين المتزايد لخطاب المرشد الأعلى على خامنئى الذى يصر على تحميل قوى الخارج مسئولية سوء الأوضاع المتفاقمة فى الداخل، بينما يتزايد هتاف الغاضبين يطالبون بإسقاط النظام وتنحى المرشد الأعلى وخروج القوات الإيرانية من سوريا، ويرفعون شعارات «اخرجوا من سوريا» و«فكروا فى أحوال الناس» كما نشر ناشطون مقاطع وصوراً تُظهر هجوم قوات الأمن على المتظاهرين بالقرب من سوق الذهب فى طهران الذى أغلق محاله وانضم إلى المحتجين حيث أطلق الأمن عياراته المطاطية ضدهم.

وفى أصفهان وسط إيران انضم البازار وهو أكبر أسواق إيران إلى الإضراب العام، كما أغلق سوق الذهب محاله فى تبريز، ويشكل إغلاق البازار فى طهران حدثاً مهماً وكبيراً لم يتكرر منذ انتفاضة 1979 على الشاه، ويتألف البازار الكبير من 40 ممراً مترابطاً، تغطى مساحة تبلغ 10 كيلو مترات مربعة، تنقسم إلى 20 قسماً، كل قسم يختص بتجارة معينة، من متاجر الأغذية إلى معارض السجاد وورش الذهب والمجوهرات وكل ما تحتاجه العاصمة طهران التى يربو عدد سكانها على 15 مليون نسمة، فضلاً عن 6 مساجد و30 فندقاً و20 مصرفاً و13 مدرسة، ويمد البازار رجال الدين الشيعة وبينهم الإمام بخمس أرباحهم كل عام، ومن دون ضريبة الخمس لم يكن لرجال المذهب الشيعى أن يتمكنوا من المحافظة على مكانتهم عبر التاريخ الإيرانى.

وتعتمد أكثر من 500 جمعية خيرية إيرانية على الدعم المقدم من البازار، والأهم من ذلك أن البازار الكبير هو مصدر العمالة لأكثر من 600 ألف إيرانى، ولأن عمر البازار يربو على 400 عام منذ الحقبة الصفوية، ثمة تقاليد راسخة تنظم العلاقة بين البازار والحكم وبين البازار ورجال المذهب الشيعى، والأمر المؤكد أنه لولا الدعم المالى القوى من جانب البازار لآيات الله والمرشد الأعلى لما تمكنوا من بسط سيطرتهم على إيران طوال 4 عقود، وقد تكون الصراعات الحالية جزءاً من صراع السلطة، حيث يُحمل المحافظون الرئيس حسن روحانى مسئولية الوضع الاقتصادى إلى حد الحديث العلنى عن ضرورة استجواب روحانى، لكن أغلبية الإيرانيين يحملون المرشد مسئولية تردى الأوضاع، ويرون أن الاحتجاجات الأخيرة تمثل البداية لعديد من الاحتجاجات المقبلة على تردى الأوضاع بسبب موقف المصارف الدولية التى بدأت الانسحاب من إيران مما أدى إلى قطع الشرايين التى تربط إيران بالعالم الخارجى، وعزوف القوى الأجنبية عن التعامل مع طهران خوفاً من أن يتم استبعادها من النظام المالى العالمى، ويبدو أن الجميع بما فى ذلك الهند والصين يخططون لتقليص عملياتهم التجارية مع إيران وقد أعلنت شركة النفط الهندية خفض وارداتها من البترول الإيرانى، وتسير المصافى الأوروبية التى تشترى ثلث صادرات النفط الإيرانى فى اتجاه الهند بسبب امتناع المصارف الدولية عن التعامل مع إيران، وقد انعكس هذا الوضع الاقتصادى المتدهور على المصدر الأساسى للعملات الأجنبية فى إيران حيث تراجع إنتاج إيران من 2٫7 مليون برميل إلى 2٫2 مليون برميل، ويبدى الخبراء مخاوفهم من أن يؤدى انهيار الوضع الاقتصادى إلى انهيار نظام الملالى لأن أزمة إيران الراهنة ليست مجرد أزمة اقتصادية، كما أن الاحتجاجات تشير إلى غضب ضخم يتجاوز الأزمة الاقتصادية، فضلاً عن أن البيانات الحكومية ذاتها تشير إلى وجود 12 مليون إيرانى فى حالة فقر مدقع يصل الى حدود المجاعة بما يؤكد وجود أسباب حقيقية للثورة على نظام الملالى.

نقلا عن صحيفة الأهرام

أُضيفت في: 1 يوليو (تموز) 2018 الموافق 17 شوال 1439
منذ: 15 أيام, 10 ساعات, 52 دقائق, 55 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

321213

استطلاع الرأي

هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - الصباح العربي