الصباح العربي

الأحد، 21 أبريل 2019 12:40 مـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

خبراء : مؤشرات سعر الجنيه أمام الدولار تربك الحسابات الاقتصادية

الصباح العربي

توقعت بنوك استثمار تراجع سعر الجنيه أمام الدولار خلال العام الحالي 2019، بنحو 6%، بعد تصريحات طارق محافظ البنك المركزي فى مقابلته مع وكالة بلومبرج، والذي قال إن سعر صرف الجنيه من المحتمل أن يشهد تحركا بشكل أكبر فى الفترة المقبلة، وذلك بعد إنهاء العمل بآلية ضمان تحويل أموال الأجانب، والعمل بآلية جديدة أطلق عليها اسم الإنتربنك.

طالب الدكتور محسن الخضيري الخبير المصرفي، المجموعة الاقتصادية بالحكومة المصرية، بإعادة النظر في قيمة الدولار بالسوق المصرية المبالغ فيها.. مؤكدا أن السعر العادل للدولار أقل كثيرا مما هو عليه.

وأوضح الخبير المصرفي ، أن الجنيه المصري كان يعادل 5 دولارات في عهود قديمة، مطالبا البنك المركزي بالتدخل بالتزامن مع تحسن مؤشرات التدفقات النقدية من خلال إيرادات النقل والسياحة وتحويلات المصريين بالخارج بالإضافة إلى استقرار الأوضاع إلى التدخل لخفض سعر الدولار أمام الجنيه لتعود الأمور إلى طبيعتها.

توقع سمير رؤوف خبير أسواق المال، انخفاض سعر الدولار الأمريكي أمام الجنيه خلال المرحلة المقبلة بعد توافر العملة الخضراء في البنوك مع زيادة التدفقات الأجنبية عبر القنوات الشرعية للاقتصاد المصري، منها "زيادة تحويلات المصريين بالخارج عن طريق البنوك وارتفاع إيرادات السياحة خلال الفترات الأخيرة".

وأضاف خبير أسواق المال ، أن الجنيه المصري شهد استقرارا في أسعار الصرف أمام الدولار الأمريكي بعد قرار البنك المركزي المصري في 3 نوفمبر 2016، بتحرير سعر الصرف عند مستويات 18.50 جنيه و18.95 جنيه متوقعا أنه مع استمرار استقرار سعر صرف الجنيه أمام الدولار بالتزامن مع تحسن مؤشرات إيرادات الدولة من العملة الخضراء سينخفض سعر الدولار أمام الجنيه في المستقبل القريب.

وعن تصريحات محافظ المركزي طارق عامر، بأن سعر الجنيه سيشهد تحريكا مرتقبا بعد إنهاء المركزي المصري آلية عودة أموال المستثمرين الأجانب إلى الوطن، أوضح، رؤوف أن إلغاء العمل بتلك الآلية سيعزز من حركة نشاط السيول من وإلى البنوك بالنسبة للمستثمرين الأجانب ما سيؤثر بدوره على حجم المعروض بالنسبة للعملة وبالتالي تحريك السعر وفقا لآليات العرض والطلب في السوق.

سجل سعر الدولار الأمريكي انخفاضا، بختام تعاملات اليوم الأربعاء، بدعم من زيادة المعروض في البنوك بعد تحسن مؤشرات تحويلات المصريين بالخارج وزيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي.

وسجلت العملة الخضراء انخفاضا في عدد من البنوك وسجل متوسط سعر صرف الدولار بالبنك الأهلي المصري في نهاية اليوم مستوى 79ر17 للشراء و89ر17 للبيع متراجعا بنحو 3 قروش.

توقعت سالى ميخائيل، مديرة إدارة البحوث بشركة العربية أون لاين، أن يرتفع سعر صرف الجنيه أمام الدولار تدريجيا بنحو 6%، ليصل إلى 19.10 جنيه خلال 2019، مقابل نحو 18 جنيها فى 2018.

وقالت ميخائيل إن الانخفاض فى قيمة صرف الجنيه ستظهر تدريجيا ولكنها ستكون ملحوظة خلال النصف الثانى من العام الحالى، خاصة بعد تحرير أسعار المحروقات، وربطها بالأسعار العالمية، كما توقعت أن يرتفع سعر صرف الجنيه إلى 20.20 جنيه خلال عام 2020.

وتوقعت مؤسسة كابيتال إيكونومكس فى تقرير سابق لها، أن يسجل سعر صرف الجنيه أمام الدولار إلى 20 جنيها بنهاية 2019، كما توقعت فى تقرير لها، أن يصل سعر الصرف إلى 19 جنيها بنهاية العام الحالى.

يذكر أن البنك المركزي قرر فى نوفمبر 2016، تحرير سعر صرف الجنيه وتركه لحركة العرض والطلب، وإعطاء مرونة للبنوك العاملة فى السوق لتسعير شراء وبيع النقد الأجنبى بهدف استعادة تداوله، وذلك بعد اتفاق بين مصر وصندوق النقد الدولى بشأن قرض بقيمة 12 مليار دولار على مدى 3 سنوات.

كما توقع تقرير سابق صادر من إدارة البحوث بشركة «إتش سى» للأوراق المالية والاستثمار، أن يشهد الجنيه المصري انخفاضا بنسبة 5% إلى 10% على مدى العام المقبل 2019، كما توقع أن ينتج عن تدفقات العملات الأجنبية الجديدة من خلال نظام الإنتربنك تغير فى سعر العملة، بما يعكس قوى العرض والطلب فى السوق، وأن يكون للبنوك التجارية قدرة محدودة لدعم الجنيه المصرى عند المعدلات الحالية نظرا للمركز الحالى لصافى الالتزامات الأجنبية.

وتشهد أسعار صرف الدولار أمام الجنيه استقرارا خلال الفترة الحالية، حيث بلغ متوسط سعر الشراء فى البنوك 17.86 جنيه، و17.95 جنيه للبيع.

وأشار تقرير «إتش سى»، إلى أن معدل التضخم سيتراوح بين 16% و17% خلال عام 2019، ومن ثم عدم الاحتياج إلى رفع أسعار الفائدة طوال عام 2019.

وأضافت «اتش سى»، أن الوقت الراهن، يشهد انخفاض السعر العالمى للنفط (برنت) إلى 58.9 دولار للبرميل، ما سيعوض تأثير انخفاض قيمة الجنيه المحتمل على الميزانية العامة، وتوقعت أن يسجل متوسط سعر برنت خلال العام المالى الحالى 2018ــ2019 نحو 76.6 دولار أمريكى للبرميل، وهو ما يترجم إلى عجز فى الميزانية يبلغ نحو 8.4% من الناتج المحلى الإجمالى.

وكانت مؤشرات تعاملات الدولار الأمريكي شهدت تراجعا، في تداولات البنوك العاملة بالسوق المصرية مدفوعا بعودة قوية لتدفقات الصناديق الدولية لأول مرة منذ مايو من العام الماضي، وسجل متوسط سعر صرف الدولار بالبنك الاهلي المصري في نهاية اليوم تراجعا بمقدار ثلاثة قروش للعملاء ليصل لمستوى 79ر17 للشراء و89ر17 للبيع.

وقال مصرفيون ، إن الدولار تراجع اليوم على خلفية تزايد حصيلة الجهاز المصرفي من النقد الأجنبي بواقع 2ر3 مليار دولار منها مليار دولار صافي ايجابي من المستثمرين الأجانب إضافة الى 2ر2 مليار دولار تدفقات من السوق المحلي.

وكان محافظ البنك المركزى المصري طارق عامر صرح لوكالة بلومبرج العالمية أمس بأن البنك المركزي ملتزم بضمان وجود سوق صرف حر خاضع لقوى العرض والطلب.

وقال محافظ البنك المركزي في تصريحات سابقة إن أسعار الصرف سوف تشهد مرونة أكبر خلال الفترة المقبلة حيث إن أموال الصناديق الدولية لا تدخل عبر البنك المركزى ولكن تدخل إلى البنوك مباشرة فضلا عن وصول الاحتياطات من النقد الأجنبي إلى مستويات قياسية.

خبراء : مؤشرات سعر الجنيه أمام الدولار تربك الحسابات الاقتصادية

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار