الصباح العربي

الجمعة، 23 أغسطس 2019 09:23 صـ
الصباح العربي

دين وحياة

بالتفصيل..شروط الحجاب الشرعي للمرأة الوارد في القرآن والسنة

الصباح العربي

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن الحجاب واجب على المرأة المسلمة باتفاق الأئمة شرقًا وغربًا سلفًا وخلفًا لا جدال فيه ولا نقاش. 

وأضاف «جمعة» عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه ليس هناك لى رأي ولا لغيرى إنما هذا أمر الله، لا يخالف في ذلك أحد من المسلمين؛ هذا أمر قرآنى نبوى لا حيلة لنا فيه ولا في تأويله ولا في اللف والدوران حوله، فقال تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ » والمؤمنين عامة، ونساء جمع عام .. أى إلى يوم الدين.

وأشار إلى قوله تعالى: «يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا»، فتكلم على أن المرأة تغطى شعرها وأن المرأة تستر بدنها، أما قوله عز وجل: «وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ» ، والنبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول لأسماء فيما أخرجه أبو داود : « يَا أَسْمَاءُ، إِنَّ الْمَرْأَةَ إِذَا بَلَغَتِ الْمَحِيضَ لَمْ تَصْلُحْ أَنْ يُرَى مِنْهَا إِلَّا هَذَا وَهَذَا» وَأَشَارَ إِلَى وَجْهِهِ وَكَفَّيْهِ . بالاتفاق. فليس هناك أى خلاف بين المسلمين.

وتابع: فكل جسد المرأة خلا الوجه والكفين عورة، والوجه والكفين يكشفان في الحج والعمرة، وإحرام المرأة في وجهها وكفيها؛ لأن هذا هو القدر المسموح للمرأة المسلمة أن تبديه. والأصل في النساء الستر ولقد جاء الإسلام بستر المرأة وهذا لا خلاف فيه ولا نزاع فيه على مر القرون فقد جاء بذلك الكتاب والسنة وإجماع الناس.

وأوضح أن الحجاب الشرعى هو الثوب الذي يستر عورة المرأة بشرط ألا يكون قصيرا، فيظهر شيئا من عورتها، ولا يكون رقيقا، فيشف شيئا من لون جلدها، ولا يكون ضيقا، فيصف حجم عورتها تفصيلا، منوهًا بأن بعضهم يفكر هل الحجاب واجب أو غير واجب ؟ وسوف يجرهم هذا بالتالى إلى أشياء أخرى غير ذلك فيقولون هل الصلاة واجبة أم نكتفى بركعتين فقط في الصباح وما إلى ذلك من شغل الأبالسة هذا ولا نعرفه نحن.

وتساءل : هل نحن الذين قلنا للمرأة أن تتحجب؟! .. لو كان ربنا قال لها: لا تتحجب، كنا نقول لها: لا تتحجبى، ولكنه قال لها: اتحجبى، إذًا تتحجب ، إنما هل نأتى بدين من عندنا؟! إذا كانوا يريدون دينا آخر فليذهبوا ويبحثوا عنه ويفتشوا عن الدين الذي قال إن المرأة لا تتحجب، لن يجدوا لا اليهود ولا النصارى ولا أحد في العالمين قال إن المرأة لا تتحجب، ولم يبح الزنا أحد من أهل الأديان أبدا ولم يبح الفُجْر والفُحْش والفجور أحد أبدا من العقلاء.

بالتفصيل شروط الحجاب الشرعي للمرأة الوارد القرآن السنة

دين وحياة