الصباح العربي

الجمعة، 22 فبراير 2019 04:17 ص
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

”العائدون والنازحون” أولويات الرئيس السيسي في قمة الاتحاد الأفريقي

الصباح العربي

«المهاجرون العائدون والنازحون» ..هكذا أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي، عنوان قمة الاتحاد الأفريقي المنعقدة اليوم الأحد ، وذلك لتقديم حلول دائمة للنزوح القسري في أفريقيا، وتأكيده أن أعداد اللاجئين في أفريقيا إلى نحو 8 ملايين لاجئ 90% منهم لاجئين داخل القارة، والنازحين إلى 18 مليون نازح لذلك يتطلب تبني تنمية تشمل مشروعات وتوفير فرص عمل تعيد تأهيل المجتمعات وعودة النازحين الى ديارهم.

وأوضح الرئيس السيسي ، أن أفريقيا باستطاعتها تحقيق مكاسب من خلال تبني وجهات نظر مشتركة للدفاع عن مصالح القارة، مشيرا إلى أننا نعكف على تعزيز تنسيق آليات السلم والأمن الأفريقي لمواجهة الإرهاب وسيظل الإرهاب سرطانا خبيثا، مضيفا أننا سنعمل علي بحث آفاق الربط بين السلام والتنمية لتحقيق آمال شعوب القارة الأفريقية.

وجاء تسلم الرئيس السيسي، رئاسة الاتحاد الأفريقي بمقر الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا محل تقدير واهتمام الصحف العربية والعالمية التي ترى أن رئاسة مصر للاتحاد تعكس تقدير زعماء القارة الأفريقية التي تتطلع إلى الجهود المصرية من أجل تحقيق التنمية والاستقرار والأمن في القارة.

ويقول مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير محمد عبد الحكم ، إن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي في دورته 32 تعكس تقدير قادة وزعماء دول القارة الأفريقية الكبير للرئيس عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى الجهود التي قام بها من أجل تحقيق التنمية والاستقرار والأمن في مصر.

وأوضح "عبد الحكم"، أن اختيار مصر لتولى رئاسة الاتحاد يعد تتويجًا للجهود التي قام بها الرئيس لدعم علاقات التعاون الأفريقي خلال السنوات الـ5 الماضية. مضيفا أن الرئيس أعطى الأولوية للقارة الأفريقية والتعاون الأفريقي فيما يتعلق بملف السياسة الخارجية المصرية والدبلوماسية القمة التي يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ومن جانبه ، أشار أسامة عبدالخالق، السفير المصري في إثيوبيا ، إلى أن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي ؛ تأتي تتويجا لجهود الرئيس الخارجية، وإعطائه البعد الأفريقي أولوية متقدمة للغاية في أولويات السياسة الخارجية المصرية.

واضاف أن مصر وضعت خطة طموحة للمساهمة في تنفيذ الأجندة التنموية الافريقية (2063) "أجندة التنمية المستدامة " التي تركز على السياسات والأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ، وذلك بفضل الحضور القوى والمباشر للرئيس السيسي في القمم الأفريقية أدي إلى تنشيط العلاقات مع الأفارقة على كافة الأصعدة ".

ووصف الدكتور السيد فليفل، عضو اللجنة الأفريقية بمجلس النواب، تسلم مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي بأن له مذاق خاص وأهمية مختلفة ، لاسيما أنه خلال 4 سنوات ونصف السنة فقط استطاعت مصر أن تتولى رئاسة الاتحاد، بعد تجميد عضويتها بالاتحاد عام 2013 وهو الإجراء الذي جعل القادة الأفارقة يندمون عليه الآن.

وأضاف "فليفل" ، أن المسار من قرار العودة المصري للعمل الأفريقي بقوة إلى الآن استغرق أقل من 5 سنوات، استطاع فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي أن يعدل الأوضاع السياسية دوليًا وأفريقيًا، مشيرًا إلى أن الرئيس يمتلك قدرة فائقة على المبادرة، طبقها من خلال إبداء الاستعداد التام للتعاون والعمل المشترك مع الدول الأفريقية، لذلك فإن قرار تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي دليل على قدرات مصر الفائقة على الصعيد السياسي دوليًا وقاريًا وقدرتها على القيادة وتحويل المسار بشكل سريع.

 وفيما يتعلق بالأمن الغذائي يقول عضو اللجنة الأفريقية بالبرلمان: إن هناك العديد من المكاسب الاقتصادية التي تعود على مصر بعد توليها رئاسة الاتحاد الإفريقي، على رأسها؛ دعم الأمن الغذائي واستقراره، وذلك من خلال استغلال الماشية الموجودة بالدول الإفريقية التي وصفها بـ "الماشية الأورجانيك" وذلك بسبب المرعى المميز الذي تتربى عليه".

وتابع "فليفل" خلال لقائه ببرنامج "صباح الورد" المُذاع عبر فضائية "Ten"، أن الأمطار بالدول الإفريقية يمكن الاستفادة منها ومن المستنقعات أيضًا وذلك بجهود علماء مصر، واستغلالها في زراعة الأرز وقصب السكر، حيث أنهم من المحصولات التي تحتاج إلى مياه كثيرة في الدلتا وصعيد مصر، وبالتالي يمكن توفير زراعتها في مصر، من خلال التكامل الزراعي بين مصر والدول الإفريقية".

وتابعت أماني الطويل، مدير البرنامج الأفريقي بمركز الأهرام للدراسات السياسية، أن مصر تقود التنظيم المؤسسي للقارة من خلال رئاستها للاتحاد الإفريقي، موضحة أن الرئيس السيسي يستغل وجوده في أديس أبابا وعمل لقاءات مع الرؤساء الأفارقة.

وأضافت الطويل ، أن مصر معنية بعدد من القضايا التى تواجه أفريقيا مرتبطة مسألة بالأمن ودعم السلم والإرهاب وسد النهضة والتعاون الاقتصادي والتنمية والأمن الغذائي والمائي والطاقة.

وأشارت مدير البرنامج الأفريقي بمركز الأهرام للدراسات السياسية، إلى أن 35% من زيارات الرئيس السيسي الخارجية كانت للدول الأفريقية، بعد تجمدها مما يُعد دليلاً على عودة مصر وتغيير سياستها على مستوى الدول الأفريقية، موضحة أن هناك دعماً كاملاً من الرئيس السيسي لكل دول القارة.

 لعائدون النازحون الرئيس السيسي يطلق عنوان قمة الاتحاد الأفريقي

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار