الصباح العربي

الثلاثاء، 20 أغسطس 2019 05:26 صـ
الصباح العربي

أخبار عربية

نص رسالة بوتفليقة إلى شعب الجزائر بعد ترشحة لولاية خامسة 

بوتفليقة
بوتفليقة

وجه الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفيلقة، اليوم، رسالة إلى شعبه أعلن فيها ترشحه للرئاسة لولاية خامسة، بعد مطالبات النخب السياسية له بهذا القرار.

وقال بوتفليقة في كلمته التي نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، بطبيعة الحال لم أعد بنفس القوة البدنية التي كنتُ عليها، ولم أخف هذا يوما على شعبنا، إلاّ أنّ الإرادة الراسخة لخدمة وطني لم تغادرني قَطُّ، بل وستمكنني من اجتياز الصعاب المرتبطة بالمرض، وكل امرئ يمكنه التعرض له في يوم من الأيام.

مضيفا، لقد قلدتموني، منذ خمسة أعوام، مسئولية رئيس الجمهورية، من أجل مواصلة مسار البناء الوطني. وقد كان هذا الخيار الذي عبَّرَتْ عنه أغلبية واسعة، يعكس دون شك، تَمسُّكَكم بعملٍ وطنيٍ مُميَّز كنتُ قد تشرفتُ بجمع قناعاتكم وتعبئة طاقاتكم حوله.

بالفعل، ومنذ العهدة الأولى على رأس البلاد، كرستُ كل طاقاتي لإخماد نار الفتنة، ولَـمْلَمة الشَتَاتِ من جديد، لأمةٍ جريحةٍ جراءَ الـمأساة الوطنية، ثم الانطلاق في إعادة بناء البلاد التي كادتْ أن تَعصِفَ بها أزمةٌ متعددة الأشكال.

وقد تم رفع هذا الرهان أولًا بفضل الوئام الـمدني، قبل أن يتعزّز بالـمصالحة الوطنية التي قرّرْتموها بكل سيادة. وبفضل هذه الخيارات التاريخية، استُتِبَّ الأمن والسكينة في بلادنا، والتـأمتِ الجراحُ وعادتِ الأخُوةُ تلف قلوب مواطنينا.

زيادة على ذلك، صار صوتُ الجزائر يَعْلو من جديدٍ وبقوةٍ في الساحة الدولية، وأصبحت الـمصالحةُ الوطنيةُ مثالًا يُحتذى بالنسبة للعديدِ من الأمم فـي العالم.

وفـي ظل السلم الـمُستعادْ، أصبحتِ البلادُ ورشةً كبيرةً، بعد أن مَرّتْ بمرحلةٍ صعبة طَبِعَها تعديلٌ هيكليٌ اقتصاديٌ واجتماعيْ مرير.

 نص رسالة بوتفليقة شعب الجزائر ترشحة ولاية خامسة 

أخبار عربية