مقالات ورأى

زكي عبد الرحمن يكتب :مكــائد الشيطـان

زكي عبد الرحمن
زكي عبد الرحمن

هل يمكن للشيطان أن يوقعك في شباكه من خلال الدين ؟ نعم ... هذا ما يحدث بالضبط عند الكثيرين هذه الأيام ... من أهم مكائد الشيطان في هذا المجال العجب ... أن يعجب الإنسان برأيه ولا يصدق إلا نفسه ويبرر ويحلل كل كلماته ويدين ويشين ويحتقر كل رأي يخالفه ... التعالي بالتدين والكبر على ضعفاء الإيمان وازدرائهم ... إنها الطاعة التي تورث العزة والاستكبار ... والمعصية التي قد تورث ذل وافتقار وتتبدل المواقع ... في أحداث الحياة لا يوجد حق مطلق ولا باطل مطلق إلا ما حكم الله فيه ورسوله ... وعدا ذلك من الأمور فهي ترجع للظروف والزمان والمكان ... المؤمن كيس فطن ... أما الغباء والاستعلاء والاستغناء وعدم الإنصات لرأي الآخرين وحاجاتهم فهي من اشد الذنوب والمعاصي ... من أهداه الله مكانة في أمر ما فشدد على البشر وعاداهم ولم يسمع إلا نفسه صلفا وغرورا ... وفضل مصلحته على مصالح البشر وافتدى نفسه بغيره مدعيا انه الحق وغيره الباطل فقد بغى ... والقاعدة الفقهية تقول إن كان إنكار المنكر يؤدي لما هو أنكر وجب عدم إنكاره ... الذكاء جزء لا يتجزأ من الدين ومن يكن غبيا فدينه ناقص ... تفسير الأحداث والانفعالات يلزمه الحكمة والتعقل والفهم ... وليس بناء صنم معنوي لأمر يستهويني ويعجبني وأحسنه وأحصنه بحصانة الدين ... هذا والعياذ بالله الشرك ... المخيف .

.................
.................
    لا يوجد شيء في هذه الحياة هباء منثورا كل شيء له حساب وكل فعل له رد فعل ... عندما تظلم ... كن على يقين أن الدائرة ستدور عليك وسيظلمك احدهم بنفس قدر ظلمك لغيرك ... كما تدين تدان ... إن أدخلت الحزن على احد فالحزن سيبحث عنك ... إن أغضبت أمك أو أبيك ... فاستعد لعقوق ولدك ... عندما يعتدي رجل على امرأة ويهينها ... سيعتدي احدهم على نفس الرجل ويهينه ... وعندما تخدع امرأة رجل ... سيخدعها احدهم عما قريب ... من يغتصب فتاة ... سيُغتصب هو نفسه أو العزيز إلى قلبه ... وعندما تغتصب أرضا أو مالا أو حقاً . ..ستجد قريبا من يغتصب أرضك أو مالك أو حقك ... إن أذللت احد فاستعد فالذل سيطرق بابك ... وان أفسدت حياة احد فلابد أن تفسد حياتك وفي الحياة إن أسعدت احدهم ستدخل الفرحة قريبا إليك وان ساعدت أحدا سيكون هناك من يساعدك وان أيسرت على احد سيكون اليسر حليفك وان أحييت نفسا فكأنما أحييت الناس جميعا وستحيا كريما معافى ... لا شيء يذهب سدى وان كان مثقال حبة من خردل ... افعل ما شئت كما تدين تدان انه ميزان الله ... الميزان القسط الميزان الحق ميزان من ذهب ... وحساب الدنيا أمره سهل ... الدور والباقي على حساب الآخرة ... البر لا يبلى والذنب لا ينسى والديان لا يموت افعل ما شئت فكما تدين تدان ... اعدلوا وبشروا وقاربوا وسددوا وأطعموا وابتسموا واعملوا وانثروا الخير والحب والعطاء والتسامح ... فغدا تمطر ... وتصبح البذور أشجارا وحدائق وحقول وثمار وأزهار ويحصد أبنائكم وأحبابكم ووطنكم حصاد الخير والحب والسلام والسكينة ... هذه دروس من مدرسة سيد البشرية .. سيدنا محمد صل الله عليه وسلم .
................
................
    كل إنسان يرتدي نظارة لا يرى بها إلا ما يحب وما يريد هو وهواه فقط لا غير ... الكل يفسر كلماتك وفق هواه ووفق مشاعره ... فمن يريد أن يكرهك سيقبح فيك حتى الزهور والعطور ... وسيفسر كل كلمة بأسوأ ما تحتمل المعاني ... لن يعذرك ولن تسع أرضه الواسعة موضعا لقدميك ... ومن يريد أن بحبك ... سيحسن فيك حتى عثراتك ... سيغفر لك زلاتك وسقطاتك ... ويمجد محاسنك ... الحب يحول الصحراء حقول وينبت في القلوب الرحمة وينزل بردا وسلاما فوق نيران الخلافات والحروب ... من يحب الله صادقا ... سيكون محبا متسامحا مخلصا للوطن وللبشر وللأرض والسماء ... وسيجد أن في أرضه متسعا لكل البشر .

مك ائد الشيط ان