إعدامات الاخوان تثير الجدل بين السياسيين

الصباح العربي

الوفد: كيف يتم الحكم على المتهمين غيابيًا و هم محبوسون؟!

تحالف الشرعية: الحكم شهادة وفاة لمنظومة العدالة في مصر

جبهة الإنقاذ : لا تعليق على أحكام القضاء

 

أثار الحكم الصادر من محكمة جنايات المنيا القاضي بإعدام 183 عضوًا من جماعة الإخوان من بينهم مرشد الجماعة محمد بديع في أحداث شغب العدوة ردود فعل واسعة خاصةً أن الحكم ليس الأول من نوعه و قد استهجن عدد من القوى السياسية الحكم الصادر فيما رفض البعض التعليق على أحكام القضاء.

و من جانبه قال محمد الميسيري ، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد ، إن الأمر الغريب في هذه الأحكام هو أن الأحكام تكون غيابيةً على الرغم من وجود عدد من المتهمين قيد الحبس و تحت تصرف وزارة الداخلية متسائلًا عن سبب عدم إحضار الداخلية لهؤلاء المتهمين إلى المحكمة ليتم محاكمتهم حضوريًا.

و أضاف الميسيري أن القاضي مظلوم فالأوراق الموجودة أمامه تقول أن هؤلاء المتهمين هاربون لكن في الوقت ذاته أشار إلى أن القاضي يجب أن يكون لديه علمٌ بأن هؤلاء المتهمين محبوسون من قبل الداخلية مشددًا على ضرورة أن تكشف وزارة الداخلية عن أسباب عدم إحضار المتهمين للمحكمة.

في حين رأى علاء أبو النصر ، عضو ما يسمى تحالف دعم الشرعية المؤيد للرئيس المعزول ، أن الحكم هو شهادة وفاة لمنظومة العدالة في مصر – حسب تعبيره- مضيفًا أنه لم يرى في حياته إجراءات بهذا الشكل.
و وصف أبو النصر الحكم بالمسلسل الهزلي مشيرًا إلى أن القضاء يؤكد الاتهامات الموجهة ضده بأنه أصبح مسيسًا.

و في نفس السياق رفض أحمد عبد ربه ، عضو جبهة الإنقاذ الوطني التعليق على أحكام القضاء منوهًا إلى أن هذه الأحكام ليست نهائية و يمكن استئنافها من قبل المتهمين و إعادة محاكمتهم مرة أخرى.

 و تحدث عبد ربه عن وجود نقص في المعلومات حول هذا الموضوع و حول أسباب عدم إرسال المتهمين إلى المحكمة لمحاكمتهم حضوريًا