الصباح العربي
الثلاثاء، 2 يونيو 2020 03:12 صـ
الصباح العربي

مقالات ورأى

زكي عبد الرحمن يكتب : تخاريف الغرب حول الإسلام

الصباح العربي

 

منذ ظهور الإسلام إلى يومنا هذا لم يسلم الأمر من مراحل من الصراع بين الحرب والسلام وبين الخير والشر .... قتل من أفاضل الصحابة الكثيرين ....عمر وعثمان وعلي والحسن والحسين رضوان الله عليهم ..... كانت عصور قاسية من الفتن والجهل ..... ولكن كانت تلك سمة تلك الحقبة من الزمان .... ومع ذلك فقد كان الإسلام الحنيف دائماً دين يدعو إلى السلام والرحمة والفكر والعلم .... المشكلة كانت دائماً في حجم الحاقدين والحاسدين على الإسلام والمسلمين وتطور الأمر من عداءات الفرس للروم والصليبيين والتتار....الخ إلى عداءات الحقبة الحديثة من الغرب والصهاينة.....كان الهم الأكبر لأعداء الإسلام هو تشويه صورة الإسلام بالكذب والتلفيق والافتراء....وكانت الحلول في التطاول والحروب ..تطور الكون وأصبح مع طغيان التكنولوجيا والإعلام والمال والسلاح .... في يد الغرب والصهاينة .. فكان الحل للتخلص من الإسلام والمسلمين ليس فقط في الكراهية والضغينة والتزييف بل أصبح من السهل التلفيق والتزوير والادعاء والخداع ..... الخيانة والجاسوسية ونشر الأكاذيب عن أسلحة كيماوية ونووية ورؤوس باليستيه .... تفصيل أحداث كارثية ونسبها بإخراج هوليوودي إلى المسلمين .... ما هي إلا تخاريف غربية وتثبيت تهم الإرهاب على المسلمين ومن ثم ضرب أراضيهم واحتلال بلادهم وتفريق شعوبهم وجعل بأسهم بينهم واللعب على أوتار المذهبية بحرفية شديدة حتى عاد المسلم عدو المسلم ....وكان الطبيعي أن ينسلخ الكثيرين من عقيدة الإسلام المفترى عليها ومع انكسار الدول الإسلامية كان الفصل التالي هو الثورات العربية وهي الحق الذي تم توظيفه في الباطل .... انهارت الدول العربية وشعوبها .... ولم يكن أمامهم إلا الفرار والهروب والهجرة .... ليتلقفهم الغرب ليزيد من آلامهم وأحزانهم ويعمق جراحهم .... وفي هذا الوضع التراجيدي الحزين ينقض ضباع الغرب والصهاينة على عناقيد العنب وأغصان الزيتون .... ليحرقوا الأخضر واليابس وليثبتوا بسيناريوهات غاشمة أن بلاد الإسلام والمسلمين هي بلاد غاشمة إرهابية منحرفة وتخرج أبواق الإعلام الفاسد تطبل وتزمر لهذا وذاك من اجل مصالح خسيسة تغرق الكرامة والأصالة .... تحولنا للأسف إلى فرقاء تتقاطع وتتناطح وتتصارع .... المؤامرات والضربات طحنت عظامنا ..أصبح الدم العربي والإسلامي رخيصا جدا وأصبح كلمة مسلم قرينة للإرهاب وأصبحت العنصرية جلية جدا بين الشرق العربي والإسلامي والغرب .... أصبحنا في أمس الحاجة قطعا لإعادة تقييم وتعامل حضاري شامل مع هذه المشكلة الإستراتيجية ....على مستوى الشعوب والحكام ....فهل هناك أمل .

مقالات ورأى

آخر الأخبار