الصباح العربي

الجمعة، 19 يوليو 2019 01:32 صـ
الصباح العربي

منوعات

تعرف علي قصة بناء أول مسجد في اليونان منذ عهد العثمانيين 

الصباح العربي

قال الدكتور محمد الزفزاف رئيس اتحاد الجالية المصرية في اليونان، إن فكرة إنشاء مسجد فى أثينا، تعود إلى بداية الثمانينيات، مع تزايد عدد المهاجرين المسلمين إليها، خاصة من المصريين واللبنانيين.

وأوضح الزفزاف في تصريحات لـ صدى البلد، أنه ومع بداية التسعينيات، ووصول العديد من المهاجريين من الدول الآسيوية الإسلامية، وتزايد أعداد المهاجرين من العرب، واقتراب دورة الألعاب الأولمبية فى اليونان 2004، كان هناك إلحاح شديد خاصة وأن أثينا هى العاصمة الأوروبية الوحيدة التى ليس بها مسجد.

وأضاف أن جميع المحاولات باءت بالفشل لأسباب كثيرة منها على سبيل المثال أن اليمين اليونانى يرفض بناء المسجد، وبعض من رجال الكنيسة ومن سكان المناطق المقترح إقامة المسجد بها كان يرفضوا أيضًا، وهذا الرفض يأتى فى واقع الأمر نتيجة ثقافة معينة لدى بعض من اليونانيين بربطهم الإسلام بتركيا التى احتلتهم، وما زال ينظر إليها بعض اليونايين كعدو استراتيجى، أكثر من كونها دول جوار، خاصة وأن سياسة أردوغان العثمانية تشكل قلقا كبيرا لهم.

واوضح ان مشكلة التمويل كانت تشكل أزمة كبيرة ليست فقط فى كون إيجاد مصدر تمويل ،ولكن من هو هذا المصدر، وماهى شروطه، وهل سيكون له توجه سياسى يثير حقيقة قلق لليونانيين، ومن ناحية أخرى كانت عملية إدارة المسجد تشكل مشكلة كبيرة ولعلها كانت أحد المشاكل التى حالت دون اتخاذ موقف موحد من مجلس السفراء العرب، خاصة فى فترة الثمانينيات وحتى منتصف التسعينيات والتى أضعفت فى واقع الأمر مطالبة السفراء العرب فى بناء مسجد فى أثينا.

واستكمل وهكذا ظل إنشاء مسجد فى أثينا مجرد حلم حتى جاءت الحكومة اليسارية الحالية والتى بحكم ايديولوجيتها اليسارية ترى الأديان أمر شخصى وليس عقيدة دينية وكذلك زيادة المطالبة ببناء المسجد، وطالب بها مجلس الجاليات العربية صراحة أثناء لقائه أحد أهم الوزراء فى الحكومة اليونانية، ومن ثم قررت الحكومة اليونانية بناء المسجد على أرض كانت مستودعا للقوات البحرية.

ولفت إلى قرار الحكومة اليونانية تعرض لمعارضة شديدة من اليمين، خاصة من اليمين المتطرف، والذي نظم أفراده مسيرات لمكان بناء المسجد لإيقاف عملية بنائه، ولكن الشرطة اليونانية تصدت لهم ومنعتهم.

وأشار إلى ان تكلفة بناء المسجد بلغت حتى الآن حوالى 2 مليون يورو مموله من الحكومة اليونانية، وهو ويتسع لحوالى 350 مصليا، إلا أنه لن تكون له مئذنة نظرا لأن بعض الرؤى اليونانية ترى عدم إحداث أى تغيير للطابع الإرثوذكسى للعاصمة اليونانية أثينا حيث من المتوقع أن يفتتح المسجد فى شهر أكتوبر المقبل.

وتحدث عن ان الحكومة اليونانية عينت لجنة إدارية للمسجد تتكون من 7 إداريين منهم 5 من الجانب اليونانى من بينهم نائب الأمين العام لوزارة التعليم والأديان، بالإضافة إلى اثنين 2 من الإداريين من الجاليات الإسلامية، وكذلك سيكون إمام المسجد من أبناء الجاليات العربية ويشترط حصوله على مؤهل عال فى الدين الإسلامى، وأن يجيد اللغة اليونانية.

واختتم أن الحكومة اليونانية تعتزم إقامة إحتفالية لافتتاح المسجد ولكن ما زال هناك خلاف حول دعوة روساء الدول الإسلامية لحضور هذا الافتتاح، حيث يرى البعض أن دعوة الرؤساء ستتيح فرصة لحضور الرئيس التركى رجب طيب أوردغان الذى قد يدَّعى أنه وراء بناء المسجد، وبالرغم من بناء المسجد إلا أنه لن يكون له القدرة على استعياب أعداد المسلمين فى أثينا، حيث لن يكون هناك خيار سوى استمرار أماكن الصلاة الحالية فى العاصمة اُثينا.

تعرف قصة بناء أول مسجد اليونان العثمانيين 

منوعات