الصباح العربي
الخميس، 19 سبتمبر 2019 02:28 صـ
الصباح العربي

دين وحياة

مفتي الجمهورية السابق: الكذب حرام إلا في 3 حالات

الصباح العربي

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن الصدق في اللغة: هو الإخبار عن الشيء على ما هو عليه في الواقع عند الجمهور خلافا لمن قال بمطابقة الاعتقاد أو لمن قال بمطابقة الواقع والاعتقاد معا. والكذب: هو الإخبار عن الشيء على خلاف ما هو عليه، عمدًا كان أو سهوًا.

وأضاف «جمعة» في فتوى له، أن الصدق: ضد الكذب. وقد صَدَقَ في الحديث، يصدق بالضم، صِدْقًا. ويقال: أيضًا صَدَقَهُ الحديث وتَصادَقا في الحديث وفي المودة. والمُصَدِّقُ: الذي يُصدقك في حديثك والذي يأخذ صَدَقاتِ الغنم. والمُتَصَدِّقُ: الذي يُعطي الصدقة، والرجل: صَدِيقٌ. والأنثى: صَديقةٌ. والجمع: أصْدِقاءُ وقد يقال للجمع والمؤنث صَديْقٌ والصِّدِّيقُ بوزن السكيت: الدائم التصديق، وهو أيضا الذي يُصدق قوله بالعمل. وهذا مِصداقُ هذا أي ما يُصدقه.

 

الكذب المحرم:

ونبه على أن هناك كذبًا يأثم عليه العبد، وهو ما تعمد به تزييف الواقع، والإخبار بما يخالفه، وهناك كذب لغة ولا يأثم عليه العبد بأن يتكلم بكلام يخالف الواقع ولكن دون تعمد، كقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «كذب سعد» عندما أخطأ وظن أن فتح مكة سيكون بإراقة الدماء.

 

الكذب المباح:

وبيّن أن من الكذب اللغوي الذي لا إثم فيه، وهو من باب قول الحسنى، أو مقتضيات حالات الحرب، أو غير ذلك، تلك الحالات من الإخبار بخلاف الواقع رخص فيها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- واستثناها، ومن ذلك ما ورد عن أم كلثوم رضي الله عنها : «أنها سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : «ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرًا أو يقول خيرًا» (رواه البخاري ومسلم)، وعنها أيضًا: «لم أسمع يرخص في شيء مما يقول الناس كذب إلا في ثلاث: الحرب، والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها» [رواه مسلم].

وأوضح: أما ما عدا ذلك فقد أجمع المسلمون على حرمة الكذب حتى أصبح من المعلوم من الدين بالضرورة، ولو سألنا أحد أطفال المسلمين يخبرنا بحكم الكذب، وقد أمرنا ربنا في كتابه الكريم بالصدق، ومدح الصادقين، ووعدهم بالخير في الدنيا والآخرة، ومن ذلك قوله سبحانه وتعالى : «قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الفَوْزُ العَظِيمُ». وقوله تعالى: «وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ».

وواصل: أخبر سبحانه أن الصدق من علامات التقوى فقال: «أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُوْلَئِكَ هُمُ المُتَّقُونَ» وقال سبحانه وتعالى: «ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الكَاذِبِينَ»، وقد أخبر سبحانه أن الكذب فعل الكافرين فقال عز من قائل: «إِنَّمَا يَفْتَرِي الكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الكَاذِبُونَ».

وأفاد بأنه لم يقتصر الأمر على طلب الصدق من المسلم فحسب، بل أمر الله تعالى أن يكون المسلم دائما مع الصادقين فقال سبحانه وتعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ».

مفتي الجمهورية السابق : الكذب حرام إلا 3 حالات

دين وحياة

آخر الأخبار