الصباح العربي
الأحد، 27 سبتمبر 2020 02:35 صـ
الصباح العربي

الاقتصاد

تفاصيل الورشة التدريبية الأولى لجائزة التميز الحكومي العربي

الصباح العربي

صرحت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، أن جائزة التميز الحكومي العربي، تهدف لإحداث نقلة نوعية شاملة في أداء المؤسسات الحكومية وخدماتها بالدول العربية كافة، وتشجيع المنافسة الإيجابية فيما بينها، وتبادل الخبرات والممارسات الناجحة بين المؤسسات الحكومية في الدول العربية، بالإضافة إلى تقدير دور الحكومات التي تحقق نتائج متميزة ومستدامة في مجال الأداء الحكومي.

واستضاف مقر المنظمة العربية بالقاهرة، الورشة التدريبية الأولى لجائزة التميز الحكومي العربي، والتي استمرت لمدة ثلاثة أيام، في نشاط يهدف إلى تعريف وتدريب المُرشحين على المعايير الخاصة بالجائزة لاسيما مفاهيم الجودة والتميز الحكومي مما يُعزز المشاركة الفعالة في الفئات المختلفة للجائزة.

يأتي ذلك في إطار المشاركة في جائزة "التميز الحكومي العربي" التي أُطلقت بالتعاون بين المنظمة العربية للتنمية الإدارية وحكومة الإمارات، بتاريخ 23 مايو 2019 والتي تهدف إلى تطوير وتحسين الجهاز الإدراي في المنطقة العربية لتحقيق التميز الحكومي طبقًا للمعايير العالمية.

ويشار إلى أن جائزة التميز الحكومي العربي التي تم الإعلان عنها في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، في شهر مايو الماضي، وتهدف أيضًا إلى إحداث حراك عربي جديد في مجال الإدارة يطبق أفضل الممارسات العالمية في مجال تميّز الأداء الحكومي، ويسلط الضوء على التجارب الإدارية الناجحة في المنطقة العربية، ويكرّم الكفاءات الحكومية العربية، ويحدث فكرًا قياديًا إيجابيًا لدى القطاعات الحكومية لتبنّي التميّز المؤسسي، وتجديد العمليات والنظم القائمة باستخدام التقنيات الذكية، لتنفيذ الرؤى والاستراتيجيات الحكومية المستقبلية.

وتشمل الجائزة 15 فئة، موزعة على فئتين رئيسيتين هما الأفراد والمؤسسات، حيث تضم الجوائز الفردية فئات أفضل وزير عربي، وأفضل محافظ عربي، وأفضل مدير عام لهيئة أو مؤسسة عربية، وأفضل مدير بلدية عربي، وأفضل موظف حكومي عربي، وأفضل موظفة حكومية عربية.

أما الجوائز المؤسسية فتنقسم إلى رئيسة وفرعية، حيث تضم الجوائز الرئيسة فئات أفضل وزارة عربية، وأفضل هيئة أو مؤسسة حكومية عربية، فيما تضم الجوائز الفرعية فئات أفضل مبادرة أو تجربة تطويرية حكومية، أفضل مشروع حكومي عربي لتمكين الشباب، وأفضل مشروع حكومي عربي لتطوير التعليم، وأفضل مشروع حكومي عربي لتطوير القطاع الصحي، وأفضل مشروع حكومي عربي لتطوير البنية التحتية، وأفضل مشروع حكومي لتنمية المجتمع، وأفضل تطبيق حكومي عربي ذكي.

وتسعى جائزة التميز الحكومي العربي لتكون منصة منظومة حكومية متكاملة وفق أفضل الممارسات المعتمدة عالميًا على مستوى العمل الحكومي والخدمات الحكومية، بحيث تكون مضمارًا للتنافس بين مختلف الجهات الحكومية في العالم العربي على تعزيز التميز والارتقاء بالأداء وتطوير كفاءة العمل الحكومي والابتكار في الخدمات المقدمة للأفراد والمؤسسات، بما يحقق أهداف الإنسان العربي بالمساهمة الفاعلة في تحقيق الذات وتنمية المجتمعات العربية والمساهمة في الحضارة الإنسانية وحركة الابتكار والنمو والتقدم البشري.

كما تستهدف الجائزة الوصول إلى إرساء دعائم راسخة لحكومات المستقبل في العالم العربي، والتي تجعل من الابتكار والتحسين المستمر والتطوير ثقافة عمل راسخة في مختلف بنى العمل الحكومي لخدمة الأفراد والمجتمعات، وخلق بيئة حيوية داعمة للتنمية تحقق الأهداف الطموحة وتمكّن الشباب من التركيز على الإبداع وبناء المستقبل عبر توفير خدمات حكومية متطورة عالية الكفاءة.

وتتم عملية تقييم المشاركات في الجائزة وفق ثلاثة مستويات تتضمن لجنة التحكيم وفريقًا فنيًا وفرق المقيّمين بهدف تحقيق معايير الشفافية والحياد والنزاهة في مختلف محطات التقييم. وتضم لجنة التحكيم الخاصة بالجائزة مجموعة من الأعضاء المستقلين المتخصصين في مجال تقييم التميز الحكومي وفق المعايير والمقاييس العالمية، فيما يتكوّن الفريق الفني وفرق المقيّمين من خبراء ومتخصصين في تقييم أداء المؤسسات والهيئات والقطاعات الحكومية وفق معايير حكومة الجائزة لتحديد الفائزين ضمن مختلف الفئات الفردية والمؤسسية للجائزة.

وتنقسم عملية التقييم إلى ثلاث مراحل تبدأ بمرحلة المطابقة التي تتضمن تقييم الطلبات من حيث مطابقتها لشروط وأحكام الترشح للجائزة، واستيفاء الجهة المترشحة من الأفراد أو المؤسسات للمقاييس التي تتطلبها الجائزة مع كافة الوثائق والمعطيات المطلوبة. تليها مرحلة التقييم الأولي، والتي يتم فيها اختيار أفضل عشرة طلبات مؤهلة للفوز بكل فئة من فئات الجائزة، حيث تختارها لجنة التحكيم وفق معايير موضوعية محددة تؤكد تميزها عن غيرها من الطلبات المقدمة.

 

تفاصيل الورشة التدريبية الأولى لجائزة التميز الحكومي العربي

الاقتصاد