الصباح العربي
الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 03:47 مـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

بعد رفض استقبال وفد الدوحة .. تميم يبعث رسالة إلى رئيس المجلس السيادي السودانى

الصباح العربي

بعث أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، برسالة إلى عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس السيادي في السودان، وسط أنباء عن توتر العلاقات بين البلدين.

نشرت وكالة الأنباء القطرية "قنا" بيانا، تحدثت فيه عن إرسال أمير قطر رسالة إلى الفريق أول عبد الفتاح البرهان، هنأه فيها بتشكيل المجلس السيادي في السودان، وأدائه اليمين الدستورية رئيسا للمجلس.

وتمنى أمير قطر في رسالته للبرهان والمجلس السيادي التوفيق والسداد، كما تمنى للشعب السوداني الاستقرار والتقدم.

ورافقت تلك الرسالة، رسالة مماثلة بعث نائب أمير قطر إلى الفريق أول عبد الفتاح البرهان، والتي تضمنت أيضا عبارات التهنئة.

كما بعث رئيس وزراء قطر ووزير الداخلية، عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، برسالة إلى رئيس وزراء السودان الجديد، عبد الله حمدوك، هنأه فيها بأدائه اليمين الدستورية.

جاءت تلك الرسائل، بعد تداول أنباء عن توتر العلاقات بين السودان وقطر، إثر ما تم تداوله حول رفض المجلس العسكري في السودان استقبال وفد قطري برئاسة وزير الخارجية، عبد الرحمن آل ثاني.

ورغم نفي المجلس العسكري في السودان هذا الأمر، وقوله إنه لم تصل أي طائرة قطرية إلى الأراضي السودانية.

إلا أن نائب رئيس المجلس العسكري السوداني السابق، محمد حمدان دقلو "حميدتي"، قال إن مقاطعة قطر من أول مرة، وعدم استقبالهم (القطريين) هو خطأ، وأنه من المفروض استقبالهم وقبولهم كالآخرين.

​وقال حميدتي في مقابلة مع "سبوتنيك" حول سبب وقوف قطر ضد المجلس العسكري: "قطر، نحن أيضا نعترف أنه من أول مرة قاطعناهم ولم نستقبلهم، ونحن نعترف أننا أخطأنا، المفروض ألا نقاطع، والمفروض أن نقبلهم مثل الآخرين، لكن هم استعملوا معنا أشد عداوة، وثانيا لديهم رئيس الوزراء ووزير الخارجية أتى ولم يبلغنا، وهو أتى إلى دولة يجب أن يحترموا سيادتها، هو أتى ونحن رفضنا قدومه".

وأضاف أن "قناة الجزيرة موجهة ضد الدعم السريع، وضد المجلس العسكري، ووراءها دولتها طبعا، "لكي نكون واضحين، يجب أن نقول الحقائق، وراءها دولتها قطر، الآن هي دولة موجهة كامل قوتها لكي تدمر المجلس العسكري، والدعم السريع".

​وأدى رئيس وزراء الحكومة الانتقالية السودانية المتوافق عليه، عبد الله حمدوك، مساء اليوم اليمين الدستورية لتولي المنصب، وفقا للوكالة السودانية.

ووقّع المجلس العسكري الانتقالي في السودان و"قوى إعلان الحرية والتغيير"، اليوم، على وثيقة الإعلان الدستوري بصفة نهائية، والتي تنص رسميا على بدء مرحلة انتقالية مدتها 39 شهرا، يتولى فيها حكم البلاد مجلس سيادي يتم تشكيله بالمشاركة بين المدنيين والعسكريين.

​وأعلن الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، شمس الدين كباشي، يوم 17 أغسطس/ آب، أن الرئيس الحالي للمجلس العسكري الفريق عبد الفتاح البرهان، سيكون رئيسا للمجلس السيادي، المشكل بموجب الاتفاق السياسي بين الأطراف السودانية لإدارة الفترة الانتقالية، والذي يتكون من 11 عضوا بينهم 5 عسكريين.

تميم يبعث رسالة رئيس المجلس السيادي السودان رفض استقبال وفد الدوحة

تحقيقات وتقارير