الصباح العربي
الإثنين، 23 سبتمبر 2019 12:52 صـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

هل باتت الحرب وشيكة بين إسرائيل و”حزب الله” اللبناني؟

الصباح العربي

بعد أن شهدت الجبهة الحدودية بين لبنان وإسرائيل تصعيدا عسكريا من خلال قيام "حزب الله" اللبناني بعملية عسكرية استهدفت عربة عسكرية في موقع أفيفيم العسكري الإسرائيلي على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، ردا على الاستهداف الإسرائيلي للحزب في سوريا ولبنان.

هذا الأمر دفع العديد من الخبراء في روسيا وإسرائيل إلى التعليق على الحدث الاستثنائي الذي حصل على الحدود اللبنانية الإسرائيلية بعد هدوء دام أكثر 13 سنة.

حول مستقبل الصراع الإسرائيلي اللبناني وإمكانية أن يؤدي الحدث الأخير إلى تصعيد أكبر واندلاع حرب مماثلة لحرب تموز 2006؛  أكد الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي "ناتيف"، ياكوب كدمي، لوكالة "سبوتنيك" على استحالة تفاقم التوتر والصراع حاليا بين إسرائيل و"حزب الله".

وأشار أن ما يحدث اليوم هو أشبه بلعبة دبلوماسية بين الطرفين وبلغة أخرى هي تبادل المجاملات. وأضاف كيدمي قائلا: "الطرفان يحاولان أن يثبتا لشعوبهم أنهما قادران على الرد ولن يسمحا للأخر مهاجمة أراضيهم دون عقاب".

وتابع كيدمي قائلا " هناك انتخابات برلمانية في إسرائيل قريبة وهذا التصعيد الأخير ليس لمصلحة أحد والطرفين ليسا مهتمين ببدء حرب "ساخنة" جديدة وسيقتصر الأمر على أخذ ورد بسيط بين الجيش الإسرائيلي و"حزب الله" اللبناني كأقصى حد ممكن أن يصل إليه الطرفين.

أما رئيس قسم الدراسات الإسرائيلية والجماعات اليهودية في معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، ديميتري مارياس، فعلق على الحدث بشكل مغاير فقال: "هل يمكن أن يزداد التوتر بين الطرفين ويصل إلى حرب حقيقية؟ ربما نعم لأن لدى "حزب الله" اللبناني إمكانيات عسكرية كبيرة من خلال امتلاكه للأسلحة الصاروخية، بالإضافة إلى الخبرة الكافية التي يمتلكها عناصره المدربين ويخوضون معارك في سوريا".

وأضاف مارياس قائلا "إسرائيل لن تتحمل ضربات "حزب الله" المدعوم من إيران وبالتالي فإن هذه الضربات المستمرة تعد خطا أحمر الذي لن تسمح إسرائيل لأي شخص بعبوره.".

وتابع مارياس قائلا "كلا الجانبين مستعدان للقتال وخصوصا لنتنياهو الذي يعتبر أن هذه الأحداث تعطيه قوة وأصوات إضافية في الانتخابات البرلمانية، حيث يظهر نتنياهو نفسه على أنه حارس الأمن القومي الإسرائيلي وبالتالي تعد هذه الحادثة ذريعة أساسية لبدء الحرب مع "حزب الله" من جهة ومن جهة أخرى ستكون فرصة لزيادة شعبيته".

ولفت ماريس قائلا: "أعتقد أن جميع الدول كالولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيكون لهم دور مهم في مستقبل الصراع ومدى تطوره على المستوى السياسي والعسكري".

يذكر أن الجيش الإسرائيلي قد اعلن أن عدة صواريخ مضادة للدبابات أطلقت من لبنان وأصابت بعض الأهداف وإن القوات الإسرائيلية تقوم بالرد.

وقال بيان الحزب إنه "عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر اليوم الأحد بتاريخ 1أيلول 2019 قامت مجموعة "الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر" بتدمير آلية عسكرية عند طريق ثكنة افيفيم وقتل وجرح من فيها".

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أن عددا من القذائف المضادة للدروع استهدف قاعدة ومركبات عسكرية في منطقة أفيفيم شمال إسرائيل، مشيرا إلى أن الجيش رد باتجاه مصادر النيران، وباتجاه أهداف في جنوب لبنان.

وقال أدرعي في بيان اليوم الأحد "متابعة للتقارير الأولية عن الحادث في منطقة أفيفيم فالحديث عن إطلاق عدد من القذائف المضادة للدروع باتجاه قاعدة عسكرية ومركبات عسكرية في المنطقة حيث تم إصابة بعض منها".

هل باتت الحرب وشيكة إسرائيل حزب الله اللبناني

تحقيقات وتقارير