الصباح العربي
الجمعة، 6 ديسمبر 2019 11:51 مـ
الصباح العربي

الأخبار

وزارة التضامن: مودة تنفذ أحدث فعالياتها بمعسكرات لتوعية شباب الجامعات بمطروح وحلوان

الصباح العربي

نظم المشروع القومي لتأهيل المقبلين على الزواج "مودة" أحد مشروعات وزارة التضامن الاجتماعى الذى يستهدف مواجهة ظاهرة الطلاق، أحدث فعالياته بتنظيم معسكرات توعية لشباب الجامعات، حيث بدأ صباح اليوم معسكرا تدريبيا شارك به 190 طالبا وطالبة من شباب 24 جامعة وذلك بمعهد إعداد القادة بحلوان.

وقالت رمزة صدقى مدير مشروع مودة، إن مشروع مودة يعمل على الحد من نسب الطلاق من خلال تفعيل جهات فض المنازعات الأسرية للقيام بدورها في الحد من الطلاق ومراجعة التشريعات التي تدعم كيان الأسرة وتحافظ على حقوق الطرفين والأبناء.

وأوضحت أن "مودة" يستهدف الفئة العمرية من 18 ـ 25 عام وطلبة الجامعات والمعاهد والمجندين بوزارتي الدفاع والداخلية و أيضًا المتزوجين والمترددين علي مكاتب تسوية المنازعات والتواصل مع تلك الفئات عن طريق تنظيم حملة اتصال مباشر لرفع الوعي وتغيير المفاهيم بين الشباب المقبل على الزواج وذلك عن طريق إعداد مادة علمية موحدة وتدريب الكوادر المنفذة للتدريبات.

وأشارت إلى أنه فى هذا الإطار تم تنظيم هذا المعسكر التدريبى بحلوان اليوم، كما شهد بداية الأسبوع الجارى تنفيذا معسكرا تدريبيا آخر بمطروح لمدة يوم شارك به ١١٠ شاب وفتاة من شباب الجامعات بالتعاون مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان.

من جانبه أوضح د. ايمن عبد العزيز المنسق التنفيذى لبرنامج مودة، أن المعسكر الذى تم تنفيذه اليوم يستهدف توعية الشباب من خلال رفع الوعي لديهم بالمهارات الأساسية للحفاظ على كيان الأسرة واستقرارها .

وأضاف "يتم عمل ورش عمل بين الشباب من خلال التعرف على الخلفيات لديهم عن الزواج من كافة النواحي والعمل على تصحيح المفاهيم الخاطئة والأفكار المتوارثة عن بعض العادات التي أصبحت في المجتمع المصري ومواجة هذه العادات والأفكار التي تساعد في خلق المشاكل بين الزوجين وكيفية التعامل مع الطرف الآخر من خلال تقبل الآخر والاحترام المتبادل بين الطرفين والالتزام بالتعاون المتبادل بين الطرفين".

وأشار إلى أن حالات الطلاق بلغت ٢١١ ألف حالة سنويا وفقا لإحصاءات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وأضاف عبد العزيز، أن عملية التوعية في الجانب الاجتماعي تتضمن كيفية إختيار شريك الحياة من الطرفين وكيفية التواصل الجيد بين الزوجين كيفية التعامل مع المشكلات الأسرية داخل الأسرة مع عدم إفشاء الأسرار الخاصة بكل طرف من الزوجين.

ونوه بأن المشروع يشمل أيضا التوعية في الجانب الصحي وماله من تأثير على الزواج من الصحة الإنجابية، وكذلك الجانب الديني والالتزام بالواجبات والمسئوليات التي نص عليها الدين من أحكام فترة الخطبة والأدوار والمسئوليات لكل من الطرفين وبعض الأخلاق التي بحثنا عليه الدين مثل تقبل الآخر والاحترام المتبادل والتعاون بين الزوجين والتغافل.

 

 

وزارة التضامن مودة تنفذ أحدث فعالياتها بمعسكرات لتوعية شباب الجامعات بمطروح وحلوان

الأخبار

آخر الأخبار