الصباح العربي
الأحد، 15 ديسمبر 2019 04:07 مـ
الصباح العربي

أخبار عربية

الكويت تؤكد مجددا تضامنها مع السعودية

الصباح العربي

استقبل وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح الخالد، وبحضور نائبه السفير خالد الجار الله، عدد من قيادات القوات المسلحة الكويتية برئاسة رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر.

حضر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز افتتاح القمة العربية الـ 30 في تونس، تونس ، 31 مارس 2019. اتحد قادة الاجتماع في تونس لحضور القمة السنوية لجامعة الدول العربية يوم الأحد في إدانتهم لسياسات إدارة ترامب التي اعتبرت غير عادلة. متحيز لإسرائيل ولكنه منقسم حول مجموعة من القضايا الأخرى ، بما في ذلك إعادة قبول سوريا العضو المؤسس

وجدد الشيخ صباح الخالد "استنكار دولة الكويت وإدانتها للاعتداء الذي استهدف المنشآت النفطية في محافظة بقيق وهجرة خريص بالسعودية وتضامن دولة الكويت مع المملكة والوقوف معها ضد كل ما يمس أمنها واستقرارها وسلامة شعبها"، وذلك حسب وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

وأكد وزير الخارجية الكويتي ضرورة ممارسة أقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد لمواجهة أية أحداث تؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد والمنطقة، مهيبا بقادة ورجال القوات المسلحة الكويتية لمضاعفة الجهد والسهر للدفاع عن البلاد من أي مخاطر محتملة.

وتبنت جماعة  الحوثيين، السبت الماضي، هجوما بطائرات مسيرة استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي "أرامكو" في "بقيق" و"هجرة خريص" في المنطقة الشرقية للسعودية.

إلا أن المتحدث باسم التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، تركي المالكي، قال إن التحقيقات الأولية في الهجوم على منشآت نفطية في المملكة تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة إيرانية، مضيفا أن "مصدر إطلاق الطائرات المسيرة لم يكن اليمن، ويتم الآن التحقق من مصدر إطلاقها"، لافتا إلى أن الطائرات المسيرة التي تستخدمها جماعة "أنصار الله" اليمنية، إيرانية الصنع من طراز "أبابيل".

كما قالت وزارة الخارجية السعودية إن التحقيقات الأولية تشير إلى استخدام أسلحة إيرانية في الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو.

وصرحت الخارجية في بيان لها أن "العمل جار على التحقق من مصدر تلك الهجمات"، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

ووصفت الخارجية الهجوم بأنه "اعتداء تخريبي غير مسبوق"، وأنه نتج عنه توقف نحو 50 % من إنتاج شركة أرامكو. وأكدت "أن الهدف من هذا الهجوم موجه بالدرجة الأولى لإمدادات الطاقة العالمية، وهو امتداد للأعمال العدوانية السابقة التي تعرضت لها محطات الضخ لشركة أرامكو السعودية باستخدام أسلحة إيرانية".

وأكد البيان أن "المملكة ستقوم بدعوة خبراء دوليين ومن الأمم المتحدة للوقوف على الحقائق والمشاركة في التحقيقات، وستتخذ كافة الإجراءات المناسبة في ضوء ما تسفر عنه تلك التحقيقات، بما يكفل أمنها واستقرارها".

وأعربت المملكة عن "تقديرها لكافة الأطراف الإقليمية والدولية التي عبرت عن شجبها واستنكارها لهذا الهجوم، وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في إدانة من يقف وراء ذلك، والتصدي بوضوح لهذه الأعمال الهمجية التي تمس عصب الاقتصاد العالمي".

وتقود السعودية تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية يدعم الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية ويقوم، منذ أكثر من 4 سنوات بعمليات ضد جماعة أنصار الله وقوى متحالفة معها لاستعادة مناطق سيطرت عليها أهمها العاصمة صنعاء.

الكويت تؤكد مجددا تضامنها السعودية

أخبار عربية

مجلة الجوهره
مجلة رواد الأعمال