الصباح العربي
الأحد، 17 نوفمبر 2019 02:18 صـ
الصباح العربي

الأخبار

رفض واسع فى الأقصر لقرار نقل مؤمياء توت عنخ آمون وخبيئة معبد الأقصر للقاهرة

الصباح العربي

كتب وليد زكريا

ردود أفعال غاضبة فى الأقصر، اثارها الإعلان عن قرار وزارة الآثار بنقل مومياء الملك توت عنخ آمون من داخل مقبرته بمنطقة وادى الملوك، لتعرض بمتحف الحضارة فى الفسطاط.

وهو القرار الذى كان قد شكف عنه الدكتور زاهى حواس وزير الاثار الأسبق، فى مؤتمر صحفى بالأقصر يوم الخميس الماضى.

وزادت تسريبات عن وجود خطة لنقل تماثيل خبيئة معبد الأقصر من متحف الأقصرن لتعرض بالمتحف الكبير فى الجيزة، من حالة الغضب التى امتدت من الأوساط السياحية والأثرية إلى الأحزاب والقوى الشعبية والوطنية بالمحافظة.

حيث عقدت غرفة شركات السياحة بالأقصر إجتماعا برئاسة ثروت عجمى رئيس الغرفة، وذلك بحضور ممثلين لنقابة المشدين السياحيين، تم خلاله وبالإجماع رفض قرار نقل مومياء توت عنخ آمون من مقبرته إلى االقاهرة، لكونها آخر ما تبقى من آثار وكنوز توت عنخ آمون فى الأقصر، بعد أن كان قد تم قنل تابوته الذهبى من مقبرته، بجانب نقل مجموعته التى كانت تعرض فى متحف الأقصر لتعرض بالكامل فى المتف الكبير بالجيزة.

غلى ذلك طالب محمد صالح منسق اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية، وأمناء وممثلون لأحزاب الشعب الجمهورى والوفد والتجمع ومستقبل وطن، رفضهم لقرار نقل مومياء توت عنخ آمون، ومجموعة تماثيل معبد الأقصر لخارج المحافظة، محذرين من مخاطر تفريغ الأقصر التى كانت عاصمة للسياحة الثقافية فى العالم بقرار من منظمة السياحة الدولية قبيل سنوات، من آثارها ، وهو الأمر الذى يهدد مستقبل السياحة الثقافية التى تشتهر بها بالمحافظة.

كما أكدوا على أنه فى حال نقل مومياء توت عنخ آمون، فإن مقابر ملوك الفراعنة فى جبانة طيبة غرب الأقصر، لن يكون بها أى مومياء لأى ملك من ملوك مصر القديمة، وهو امر اعتبر بحسب ممثلى الأحزاب والقوى الشعبية والوطنية، لا يليق بمدينة تضم بين جنباتها مئات المقابر وعشرات المعابد والتى كانت عاصمة لمصر القديمة على مدار آلاف السنين.

فيما طلبت جمعية إيزيس للثقافة والتنمية، والجمعية المصرية للتنمية الاثرية والسياحية من وزارة الاثار واللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار المصرية، بالتراجع عن قرار نقل مومياء توت عنخ آمون، ومجموعة تماثيل خبيئة معبد الأقصر لكون هاتين القراراين سيجعلان متحف الأقصر شبه خالٍ من أى قطع اثرية مهمة، كما يجعل مقبرة الفرعون الذهبى الملك توت عنخ آمون فى وادى الملوك، مجرد جدران، وخالية من اية ىثار من كنوز ومقتنيات الفرعون الذهبى الذى تعد مقبرته ومومياؤه من أهم عوامل جذب السياحة الثقافية للأقصر.

b2de1582158e01c6e24925ebcb4f39e1.jpg
e88e506bf4e966715c6af3d6303671ec.jpg
رفض واسع الأقصر لقرار نقل مؤمياء توت عنخ آمون وخبيئة معبد ا لأقصر للقاهرة

الأخبار

آخر الأخبار