الصباح العربي
الأحد، 27 سبتمبر 2020 02:55 صـ
الصباح العربي

أخبار عربية

الرئاسة الفلسطينية تصدر بيانا بعد وفاة الأسير سامي أبو دياك في السجون الإسرائيلية

الصباح العربي

حذرت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، من استمرار مسلسل القتل البطيء للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وحملت الرئاسة الفلسطينية، في بيان لها، حكومة الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية استشهاد الأسير سامي أبو دياك، الذي تعرض إلى إهمال طبي متعمد تمارسه سلطات الاحتلال بحق كافة الأسرى، وذلك حسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وتقدمت الرئاسة، من "عائلة الشهيد وأبناء الشعب الفلسطيني بأحر التعازي والمواساة"، داعية الله سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

كما دانت الحكومة على لسان المتحدث باسمها إبراهيم ملحم، جريمة الاحتلال بحق الشهيد الأسير سامي أبو دياك، الذي ارتقى صباح اليوم الثلاثاء، في سجن الرملة. وقال ملحم لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، إن هذه الجريمة تتطلب تدخلا دوليا عاجلا، مشيرا إلى أنه سيتم التحرك لدى كل الجهات القانونية والحقوقية والدولية لإنقاذ الأسرى في سجون الاحتلال خاصة المرضى في أعقاب هذه الجريمة.

وقالت وزارة الخارجية أيضا، إنها ستتابع ملف استشهاد الأسير سامي أبو دياك، مع المنظمات الأممية المختصة، وعلى المستويات كافة، خاصة الجنائية الدولية، وحثها على الاسراع في فتح تحقيق في جرائم الاحتلال ومستوطنيه.

واعتبرت الوزارة، في بيان صادر عنها، أن عدم محاسبة قادة الاحتلال ومصلحة ادارة السجون على جرائمها المتواصلة بحق الأسرى جميعا، وعدم فرض عقوبات على دولة الاحتلال يدفعها باستمرار لارتكاب المزيد من انتهاكاتها وجرائمها بحق الأسرى وعائلاتهم، وهو ما يلقي بمسؤولية كبيرة على عاتق المنظمات الأممية المختصة، بما فيها الصليب الأحمر الدولي ومجلس حقوق الإنسان، والمنظمات الحقوقية المختلفة، ويفرض عليها رفع دعاوى قضائية على سلطات الاحتلال ومسؤوليها المتورطين في تلك الجرائم أمام المحاكم المختصة.

وأدانت الوزارة، بأشد العبارات "جريمة القتل المتعمدة البشعة التي أقدمت عليها سلطات الاحتلال وإدارة سجونها وأذرعها المختلفة، والتي أدت الى استشهاد الأسير البطل سامي أبو دياك، نتيجة لسياسة جريمة الاهمال الطبي المتعمد التي مارستها بحقه، كسياسة قديمة جديدة تتبعها أدت الى استشهاد العشرات من السجناء الفلسطينيين والعرب".

وشددت الخارجية الفلسطينية، على أن استشهاد الأسير ابو دياك بهذه الطريقة الوحشية يفضح من جديد عمق الانحطاط الاخلاقي الذي يسيطر على مؤسسات الاحتلال، ويعكس حجم الاستهتار بحياة الانسان الفلسطيني، ويجسد من جديد عمق الاستخفاف الاسرائيلي بمبادئ حقوق الانسان واتفاقيات جينيف والقانون الإنساني الدولي. وتقدمت الوزارة ممثلة بالوزير رياض المالكي، وسفرائها في المقر والسفارات وجميع العاملين في السلك الدبلوماسي الفلسطيني، بالتعازي إلى ذوي الشهيد أبو دياك ووالدته بالتحديد وإلى عموم أبناء شعبنا.

وأعلن نادي الأسير الفلسطيني وفاة، الأسير سامي أبو دياك، (36 عاما) صباح اليوم الثلاثاء، في معتقل عيادة الرملة، حيث يعاني من مرض عضال أودى يحياته.

وتعرض أبو دياك، منذ عام 2015، لخطأ طبي عقب خضوعه لعملية جراحية في مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي، حيث تم استئصال جزء من أمعائه، وأُصيب جراء نقله المتكرر عبر ما تسمى بعربة "البوسطة" - التي تمثل للأسرى رحلة عذاب أخرى - بتسمم في جسده وفشل كلوي ورئوي، وعقب ذلك خضع لثلاث عمليات جراحية، وبقي تحت تأثير المخدر لمدة شهر موصولا بأجهزة التنفس الاصطناعي، إلى أن ثبت لاحقا إصابته بالسرطان، وبقي يقاوم السرطان والسجان إلى أن ارتقى اليوم بعد 17 عاما من الاعتقال.

الرئاسة الفلسطينية تصدر بيانا وفاة الأسير سامي أبو دياك السجون الإسرائيلية

أخبار عربية