الصباح العربي
الأحد، 5 يوليو 2020 10:36 صـ
الصباح العربي

مقالات ورأى

د. أحمد الخميسي يكتب الــــســـت مــوزة .. نـــظــام عــالـــمــي

الصباح العربي

كما تطل علينا نجمات السينما بفساتين جديدة أطلت علينا الست موزة من على جدار في معرض في ميامي بيتش بأمريكا، وفي عينيها نظرة دلال وروقان. حدث ذلك حين قدم محتال ايطالي يدعى ماوريتسيو كاتيلان ما أسماه لوحة من أعماله في معرض" آرت بازل" للفن المعاصر، ولم تكن اللوحة المبهرة سوى موزة معلقة على جدار بشريط لاصق ولا شيء أكثر من ذلك. موزة مثل كل الموزات ومع ذلك فقد بيعت بمئة وعشرين ألف دولار لجامع أعمال فنية فرنسي. بحسبة بسيطة يتضح أن الكيلو الواحد من الست موزة يساوي نحو مليون دولار. وتشير هذه الحادثة إلى مدرسة واسعة التأثير في الفن والأدب تفهم الفن بصفته نوعا من الغرائبية والادهاش والفانتازيا الرخيصة. الدلالة الأكثر أهمية أن عالمنا ليس ممتلئا فقط بالمحتالين أدعياء الفن، بل وبأولئك الذين من وفرة النقود لديهم لا يعرفون فيم ينفقونها. ثمت خلل ضخم في النظام السياسي والاقتصادي العالمي يمكن شخصا سخيفا من دفع مئة وعشرين ألف دولار في موزة، بينما يموت آلاف الأطفال في اليمن والصومال وفلسطين جوعا وعطشا. ثمت خلل ليس فقط في النظام العالمي بل وفي الضمير الاجتماعي أيضا. يشتري البعض موزة بهذا المبلغ ملقيا بالثروة في الهواء مثلما كان الأُثرياء سابقا يشعلون سيجارة الراقصة بورقة من فئة المئة جنيه، استهانة بشقاء الملايين الذين لا يجدون مسكنا لائقا ويعيشون في مدن من الصفيح والعشش، واستهانة بالذين يشهرون السكاكين على بعضهم بعض من أجل خمسة جنيهات، واستهانة بالذي قتل من أجل زجاجة مياه معدنية. وهي استهانة شرعية وقانونية يقرها النظام العالمي الذي يقوم على مبدأ المكسب المفتوح، والاثراء من دون رقابة أو حساب. ومن على جدار النظام الاقتصادي العالمي أطلت علينا الست موزة بدلال، تسخر من أوجاع البشرية. وليست الحركات الشعبية الواسعة في فرنسا وتشيلي والسودان والعراق وغيرها سوى احتجاج عنيف على نظام الموزة وعلى الاستهانة بحق ملايين البشر في العمل والسكن والتعليم والعلاج. وإذا لم يكن لنا يد في سيادة نظام الموزة العالمي، فإن لنا يدا كبرى في تربية الضمير الاجتماعي والانساني، بحيث يلتفت إلى من حوله ويتطلع إلى همومهم. في العام الماضي كشف تقرير للأمم المتحدة أن هناك مليار وثلث المليار شخص في العالم تحت خط الفقر، نصفهم من الأطفال المحرومين من المسكن، والتعليم، والرعاية، والطعام. وأشار تقرير للبنك الدولي إلى أن نحو نصف سكان العالم يعيش الفرد منهم على أقل من خمسة دولارات يوميا، هذا في البلدان الثرية، أما في البلدان الفقيرة فيعيش الفرد على نحو دولارين في اليوم، لا أكثر. وفي تقرير آخر صادر عن الأمم المتحدة في ديسمبر 2017 حول الفقر المتعدد الأبعاد شاركت فيه جامعة الدول العربية جاء أن نسبة الفقراء في البلدان العربية بلغت 40.6 في المائة من السكان. وبرغم بحر الشقاء الواسع هذا إلا أن الموزة تطل علينا في أبهى حلة إشارة إلى خلل ضخم في الضمير الانساني الذي لا يعبأ بحقائق صادمة مثل أن نحو خمسة عشر مليون طفل يمني غارق في الجوع والموت والرصاص حتى أن خيرت كابالاري

المدير الاقليمي لليونسيف في الشرق الأوسط قال في ختام زيارة لليمن العام الماضي: " إن الظروف التي يعيش فيها أطفال اليمن تجلب العار على البشرية كلها". وأضاف خيرت إن هناك : " نحو سبعة ملايين طفل يمني ينامون كل ليلة وهم جياع". وبرغم الشقاء الذي يعيشه العالم فإن الست موزة تطل علينا في أبهى حلة من فوق جدار نظيف في معرض للفن المعاصر وتخرج لنا لسانها وتصيح في وجهنا : " التفاهة في هذا العالم أغلى من حياة البشر، وانظروا .. ها أنا أمامكم .. موزة.. موزة واحدة فقط .. بمئة وعشرين ألف دولار"!

د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري

د. أحمد الخميسي يكتب الــــســـت مــوزة .. نـــظــام عــالـــمــي

مقالات ورأى

آخر الأخبار