الصباح العربي
الإثنين، 6 أبريل 2020 12:25 صـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

الكويت تختتم عامين من الدبلوماسية الفاعلة في مجلس الامن

الصباح العربي

الكويت- خاص

بعد ان امضت الدبلوماسیة الكویتیة عامین في اروقة مجلس الامن الدولي ادت خلالھما دورا فاعلا في الموضوعات المطروحة ووضعت ثقلھا لصالح القضایا العربیة والاسلامیة والانسانیة ھا ھي تطوي تلك المرحلة مع نھایة ھذا العام لتستمر مستقبلا في اداء دورھا المشھود في الامم المتحدة ومنظماتھا المختلفة.

واستطاعت الكویت من خلال عضویتھا في مجلس الامن وضع بصمتھا الدبلوماسیة الخاصة وتقدیم قوانین لحل عدد من المشكلات التي تواجه العالم والتنسیق مع الدول الاعضاء لطرح وتبني عدد من مشروعات القرارات والبیانات المھمة.

وكانت الكویت قد بدأت في الاول من ینایر عام 2018 نشاطھا في مجلس الامن بصفة العضویة غیر الدائمة لتخلف مصر في تمثیل المجموعة العربیة وسط تحدیات كثیرة ولتدلي بدلوھا في اھم الموضوعات التي تشغل العالم وابرزھا الحفاظ على السلم والامن واصلاح مجلس الامن .

وفي ذلك الیوم التاریخي عادت الكویت بعد 40 عاما لتولي ھذا المقعد اذ سبق ان تولته عام 1978 لمدة عامین وذلك عقب ان حظیت بثقة المجتمع الدولي ممثلا في اعضاء الامم المتحدة الذین صوتوا لمصلحة انضمامھا الى العضویة غیر الدائمة بمجلس الامن بواقع 188 صوتا من أصل 193 دولة.

نهج متزن

واستبق نائب رئیس مجلس الوزراء ووزیر الخارجیة الكویتي الشیخ صباح خالد الحمد الصباح حینذاك بدء انطلاقة نشاط الكویت في مجلس الامن بتأكیده حرص بلاده على الاستمرار في نھجھا المعتدل والمتزن والساعي الى تحقیق الدبلوماسیة الوقائیة مضیفا ان الكویت ستعمل مع الدول الاعضاء على منع نشوب الخلافات والحروب وحل المشكلات بالطرق السلمیة.

وقال الشیخ صباح الخالد الذي يشغل حاليا منصب رئيس مجلس الوزراء "اننا نمثل اشقاءنا العرب والمجموعة الآسیویة ومنظمة التعاون الاسلامي والدول المطلة على المحیط الھادي وتم الاجتماع معھم والتنسیق بشأن المطلوب من ممثلھم وسنعمل على بحث كل ما یتعلق بقضایانا العربیة ومشاكل امتنا العربیة والاسلامیة" .

وخلال عضویتھا في مجلس الامن طرحت الكویت عددا من مشروعات القرارات المتعلقة بقضایا مھمة تشغل العالم كما طرحت بیانات تتصل بموضوعات حیویة تھم الدول العربیة او الاسلامیة .

ففي فبرایر عام 2018 ترأست الكویت مجلس الامن حیث شھد جلسات مھمة ناقشت ثلاثة موضوعات ھي القضیة الفلسطینیة والقضیة العراقیة ومبادئ ومقاصد میثاق الامم المتحدة في صیانة السلم والامن الدولیین.

وفي 21 فبرایر من ذلك العام ترأس الشیخ صباح الخالد جلسة مجلس الامن حول اھداف ومبادئ میثاق الامم المتحدة التي دعت الكویت لعقدھا تحت عنوان ( مبادئ ومقاصد میثاق الامم المتحدة في صیانة السلم والامن الدولیین) لمناقشة سبل تحسین آلیات منظمة الامم المتحدة للحد من المخاطر والتھدیدات التي تواجھ المجتمع الدولي.

احياء سلام الشرق الاوسط

وتم خلال الجلسة اعادة تأكید التزام الدول الاعضاء في مجلس الامن وتقیدھا بمقاصد میثاق الامم المتحدة ومبادئھ في ضوء التحدیات التي تواجھ المجتمع الدولي وبحث افضل السبل لاستخدام الادوات التي یتیحھا المیثاق لتمكین مجلس الامن من الاضطلاع بمھامه وواجباته بفعالیة.

وفي الیوم الثاني ناقش مجلس الامن طلب الكویت عقد جلسة خاصة لبحث كیفیة توفیر القدرات اللازمة لإعادة احیاء عملیة السلام في الشرق الاوسط لاسیما في ضوء وجود مبادرات اقلیمیة ودولیة اعتمدھا المجلس.

وترأس الشیخ صباح الخالد الجلسة التي استھدفت توفیر طریق واضح للتوصل الى حل یفضي الى نیل الشعب الفلسطیني حقه في اقامة دولته المستقلة وعاصمتھا القدس الشرقیة من خلال تنفیذ قرارات الشرعیة الدولیة ذات الصلة ومبادرة السلام العربیة.

وفي 30 اكتوبر دعت الكویت والسوید باعتبارھما (حاملي القلم) للملف الانساني السوري في مجلس الامن جمیع الاطراف المعنیة الى تسھیل وصول المساعدات الانسانیة لمنطقة (الركبان) على الحدود الاردنیة السوریة والاستجابة لمطالبات الامم المتحدة ومكتب تنسیق الشؤون الانسانیة معربتین عن قلقھما العمیق لوجود اكثر من 45 ألف شخص ھناك یعانون من نقص حاد في المواد الغذائیة والانسانیة والطبیة.

وفي 13 دیسمبر صوت مجلس الامن على مشروع قرار تقدمت به الكویت والسوید یؤكد ضرورة ضمان وصول المساعدات الانسانیة للسوریین وتحدیدا عبر الحدود مع استخدام اربعة معابر لدخول المساعدات الانسانیة للمحتاجین.

قيادة العمل الانساني

وبعد حصوله على موافقة المجلس قال مندوب الكویت الدائم لدى الامم المتحدة السفیر منصور العتیبي ان القرار یعد نجاحا للدبلوماسیة الكویتیة واستمرارا لقیادتھا للعمل الانساني مع التركیز على تحسین الوضع الانساني في سوریا.

و في 15 مارس عام 2019 اعتمد مجلس الامن بیانا صحفیا تقدمت به الكویت واندونیسیا دان بأقوى العبارات ھجومین استھدفا مسجدین في مدینة ( كرایست تشیرش) بنیوزیلاندا واسفرا عن مقتل واصابة العشرات من المدنیین موضحا ان الارھاب بجمیع اشكاله ومظاھره یشكل احد اخطر التھدیدات للسلم والامن الدولیین.

وفي 31 مایو الماضي ترأست الكویت مجلس الامن لشھر یونیو للمرة الثالثة في تاریخھا بعد ان ترأسته لأول مرة في فبرایر 1979 خلال عضویتھا الاولى في المجلس فیما ترأست المجلس للمرة الثانیة في فبرایر 2018 خلال عضویتھا الحالیة.

وقال السفیر العتیبي في تلك المناسبة ان رئاسة مجلس الامن تعد محطة مھمة في تاریخ الدبلوماسیة الكویتیة التي تنتھج الاتزان والاعتدال في سیاستھا الخارجیة وترتكز على احترام مبادئ ومقاصد میثاق الامم المتحدة والقانون الدولي وتسعى الى المساھمة بشكل فعال لصیانة السلم والامن الدولیین.

وفي 11 یونیو اعتمد مجلس الامن بالاجماع مشروع قرار كویتي حول الاشخاص المفقودین في النزاعات المسلحة یھدف الى دعم وتعزیز سبل حمایة المدنیین في النزاعات المسلح.

ویعتبر ذلك القرار ھو الوحید الذي قدمته الكویت بشكل منفرد حیث یعكس مواصلة الكویت تسلیط الضوء على القضایا الانسانیة كما ان تقدیمھا للقرار نابع من تجربتھا المریرة خلال الغزو العراقي لھا عام 1990 وما تسبب بھ من وجود مأساة الاسرى والمفقودین

. ورأت الكویت ان ھذا القرار سیشكل لبنة اساسیة في كیفیة التعاطي مع موضوع المفقودین في النزاعات المسلحة علما انه كان اول قرار حول المفقودین والنزاعات المسلحة في مجلس الامن.

ووفق مشروع القرار فإن مجلس الامن اكد ادانته الشدیدة للاستھداف المتعمد للمدنیین او غیرھم من الاشخاص المشمولین بالحمایة في حالات النزاعات المسلحة واھاب بجمیع اطراف النزاعات المسلحة وضع حد لھذه الممارسات غير الشرعية وفقا لالتزاماتھم بموجب القانون الدولي الانساني.

وفي 13 یونیو اصدرت الكویت بیانا رئاسیا لمجلس الامن حول التعاون بین المجلس وبین جامعة الدول العربیة وذلك خلال ترؤس نائب رئیس مجلس الوزراء ووزیر الخارجیة جلسة جمعت بین الجانبین تحت بند (التعاون بین الامم المتحدة والمنظمات الاقلیمیة ودون الاقلیمیة في صون السلم والامن الدولی ) .

وجاءت الجلسة ضمن فعالیات رئاسة الكویت لمجلس الامن لشھر یونیو وشارك فیھا كل من الامین العام للامم المتحدة أنطونیو غوتیریس والامین العام لجامعة الدول العربیة أحمد أبوالغیط.

ونص البیان على ان یؤكد مجلس الامن مسؤولیته عن صون السلام والامن الدولیین ویشیر الى قراراته وبیانات الرئیسیة التي تشدد على اھمیة اقامة شراكات فعالة بین الامم المتحدة والمنظمات الاقلیمیة وفقا لمیثاق الامم المتحدة وللانظمة الاساسیة ذات الصلة المعمول بھا في المنظمات الاقلیمیة والمنظمات دون الاقلیمیة.

وفي 20 اغسطس وجه السفیر العتیبي رسالة الى مجلس الامن بشأن بناء الكویت منصة بحریة فوق منطقة (فشت العیج) اكد فیھا ان بناء المنصة یتم في المیاه الاقلیمیة للكویت ولذلك فھو من الامور السیادیة التي جاءت بغرض التأكد من سلامة المیاه البحریة في خور عبدالله.

معاناة ادلب

وفي 29 اغسطس اعلن العتیبي ان حاملي القلم للملف الانساني السوري وھم الكویت وبلجیكا وألمانیا قدموا مشروع قرار بمجلس الامن حول ادلب بھدف وضع حد لتدھور الاوضاع الانسانیة فیھا.

وناقش مجلس الامن في 19 سبتمبر ذلك المشروع لكنھ فشل في اقراره بسبب استخدام روسیا والصین حق النقض (فیتو) لمنع صدوره .

وتعلیقا على ذلك اعرب العتیبي عن خیبة الامل لاخفاق المجلس في تحمل مسؤولیاته قائلا ان"التاریخ سیذكر ھذه الجلسة وسیذكر مواقف كل عضو في مجلس الامن من مشروع القرار الانساني والمتوازن الذي تقدمت بھ الكویت وبلجیكا وألمانیا والذي كان یھدف فقط الى حمایة المدنیین في ادلب .

یذكر ان مجلس الامن یتكون من 15 دولة بینھا 10 دول اعضاء بالانتخاب اضافة الى الدول الخمس الدائمة العضویة التي تتمتع بحق النقض (الفیتو) وھي الولایات المتحدة وبریطانیا وفرنسا والصین وروسیا. ویعد مجلس الامن ھو احد اجھزة الامم المتحدة الرئیسیة الستة التي تشمل ایضا الامانة العامة والجمعیة العامة ومجلس الوصایة ومحكمة العدل الدولیة اضافة الى المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

الكويت تختتم عامين الدبلوماسية الفاعلة مجلس الامن

تحقيقات وتقارير