الصباح العربي
الثلاثاء، 26 مايو 2020 12:16 صـ
الصباح العربي

الحوادث

ننشر حكاية اللحظات الأخيرة في حياة طالبات انتحار الجماعى

الصباح العربي

لم يكن يعلمن أن «هزارهن السخيف» سوف يحول حياة ثلاث أسر إلى جحيم بسبب فراقهن، وتتبدل حال قريتهن إلى الحزن الشديد بسبب فراقهن.

ثلاث فتيات في عمر الزهور بالمرحلة الإعدادية اتفقن على تناول حبة الغلة القاتلة بسبب مرورهن بمشاكل أسرية، ومحاولتهن جذب انتباه أسرهن، ولكن لم يتمكن أحد من إنقاذهن.

تفاصيل مأساوية عاشها أهالي قرية طوخ بمركز أبو كبير بمحافظة الشرقية عقب تداول أنباء تفيد بإقدام ثلاث طالبات صديقات على الانتحار عن طريق تناول حبة الغلة القاتلة، بسبب مرورهن بحالة نفسية بسبب كثرة المشاكل الأسرية وعدم الاهتمام بهن.

الطالبات الثلاثة جمعتهن الصداقة وأيضا التفكك الأسري وفرقتهن الحبة القاتلة، حيث أحضرت إحداهن حبة الغلة وتقاسمتها معهن وتوفيت إحداهن في الحال، فيما تم نقل الطالبتين الأخريين إلى المستشفي لتلقي العلاج، ولكن عقب ساعات توفيت الطالبة الثانية.

وكشفت التحريات أن الطالبة الثالثة توفيت فجر أمس، الجمعة، بعدما توقف قلبها للمرة الرابعة، حيث تبين من التقارير الطبية توقف قلب الطالبة 3 مرات وعودتها مرة أخرى في محاولات النجاة ومصارعة الموت، وتم التحفظ على الجثث بمشرحة مستشفى الزقازيق الجامعي.

التفكك الأسري والبخل المادي قاد الطالبات إلى الانتحار، حيث أكدت تحريات رجال مباحث مركز أبوكبير بمحافظة الشرقية وجود حالة من التفكك الأسري للطالبات الثلاثة اللاتي انتحرن بتناول حبوب الغلال القاتلة.

وتبين أن الطالبة الأولى وتدعى "بسنت" 14 عاما تعاني من أزمة نفسية بسبب انفصال والدها عن والدتها، وتناولت نصف حبة الغلال وتوفيت على الفور، و"إيمان" تعاني من بخل والدها الشديد وتناولت ربع حبة غلال وتوفيت في اليوم الثاني داخل العناية المركزة بمستشفى الزقازيق العام، و"شاهندة" التى توفيت في الساعات الأولى من صباح أمس تعاني من تناول والدها المواد المُخدرة.

تلقى اللواء عاطف مهران، مدير أمن الشرقية، إخطارا يفيد بورود بلاغ باستقبال مستشفى الزقازيق الجامعي كلا من "بسنت.إ"، 14 عاما، طالبة بالصف الثاني الإعدادي و"إيمان.م"، 15 عاما، طالبة بالصف الثالث الإعدادي، و"شاهندة.م"، 15 عاما، طالبة بالصف الثالث الإعدادي مقيمات بقرية طوخ القراموص، وتوفيت الأولى، وبعد عدة ساعات توفيت الثانية فجر أمس الأول، وتوفيت الثالثة أمس نتيجة تناولهن حبوب الغلال.

وتقرر تشكيل فريق بحث من رجال مباحث مركز أبو كبير، وتبين مرورهن بأزمة نفسية سيئة واتفاقهن على الانتحار.

تم التحفظ على الجثث بمشرحة مستشفي الزقازيق الجامعي، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 1726 إداري مركز شرطة أبو كبير، وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق.

ننشر حكاية اللحظات الأخيرة حياة طالبات انتحار الجماعى

الحوادث