الصباح العربي
الخميس، 6 أغسطس 2020 03:59 مـ
الصباح العربي

الحوادث

”صعقاه بالكهرباء” و”القياه في الترعة” و”كيس بلاستيك”... تفاصيل جديدة في مقتل زوج على يد زوجته وعشيقها بكفر الشيخ

الصباح العربي

نسيت الزوجة دورها كأم لديها ولدين في المرحلة الإعدادية وباتت تجرى وراء شهوتها حتى وقعت بين براثن ذئب بشرى "ابن خالة زوجها" أوهمها بحبه لها ودخلا سوياً فى علاقة محرمة أفسدت حياتها الزوجية، أصبحت الزوجة بطلة الواقعة تمارس الحب الحرام مع عشيقها كلما أتيحت لهما الفرصة ودنست شرف زوجها المخدوع فى التراب.

أشهر قليلة مرت على بداية العلاقة المحرمة وأصبحت الخائنة والعشيق يفكران فى وسيلة للتخلص من الزوج، ووعدها العشيق أنه سيتزوجها، افتعلت المشاكل وتحججت لزوجها بأنه دائماً مشغول عنها، امتص الزوج الغضب، ولكنها عاودت اختلاق الخلافات ثانية،وبعدما أيقنت فشل الانفصال وإصرار الزوج على تكملة حياته مع زوجته، خاصة أن عادات أهل القرى يتجنبون فكرة الطلاق ويسعون للوصول إلى حل للترضية بين الطرفين، وذلك بتدخل الأقارب ووسطاء الخير.

يأس الخائنان من فكرة طلاق الزوجة فقررا التخلص من الزوج بالقتل حتى تحصل المتهمة على لقب أرملة وتتيح الفرصة للعشيق، بدأت ترصد تحركات زوجها وموعد حضوره وانصرافه من وإلى المنزل وأبلغت عشيقها واتفقا على ساعة الصفر لتنفيذ الجريمة.

فى الليلة الأخيرة التى جمعت المتهمين اتفقا على طريقة التنفيذ على أن تقوم الزوجة وعشيقها بالتربص بزوجها، داخل مسكن الزوجية، عقب عودته من الخارج أثناء زيارته لأحد أصدقائه، ثم انقضا عليه مباغتة لشل حركته، وربطاه بطرحة وعباءة قماش ملك الزوجة، وكمما فمه لمنعه من الاستغاثة، ثم صعقاه بالكهرباء حتي فارق الحياة، ولم يتركاه إلا عقب التأكد من وفاته.

استكمل المتهمان جريمتهما وحملا الجثة فى سواد الليل مستغلين هدوء الشوارع وخلوها من المارة، ونقلاه لمسكن المتهم الثاني "منزل مجاور لمسكن المجني عليه"، وأخفيا الجثة عقب تجريدها من ملابسه، وتركاه مرتديا سروال داخب فقط في حظيرة المواشي لمدة 3 أيام من ارتكابهما الواقعة، وعقب مرور 3 أيام، قام المتهم بنقل الجثة، عقب تغير ملامحها، وحمل الجثة في سيارته، وألقاها بإحدى الترع القريبة، وبعد ساعات قليلة عثر الأهالى والمارة على الجثة طافية بالماء وأخطروا الأجهزة الأمنية التى انتقلت لمسرح الجريمة لفحص الأمر.

وقعت أحداث تلك الجريمة الشنعاء في مركز دسوق بكفر الشيخ، فتحت النيابة تحقيقات موسعة واستمعت لشهود العيان ولأقوال الزوجة وأشقاء المجنى عليه ونفت الزوجة فى البداية علاقتها بالجريمة وتظاهرت بالمفاجأة وبحبها لزوجها واستكملت تمثيلها بالبكاء ودموع التماسيح لإبعاد الشبهات عنها.

شك رجال المباحث فى تصرفات الزوجة، واستمر رجال المباحث فى جمع التحريات والمعلومات حتى توصلوا إلى خيط مهم وأيقنوا أن الزوجة تربطها علاقة غير شرعية برجل آخر، وأنهما وراء الجريمة، تم استدعاء الزوجة مرة أخرى ومواجهتها بالأدلة الجديدة وانهارت واعترفت بكل شىء وأرشدت عن مكان العشيق وتم ضبطه وقررت النيابة حبسهما.

تفاصيل جديدة كشفتها تحقيقات نيابة دسوق في كفر الشيخ بشأن واقعة قتل عامل نظافة بمستشفى سيدي سالم المركزي، حيث رصدت كيفية قيام الزوجة المتهمة وعشيقها بتنفيذ مخططهما الإجرامي للتخلص من الزوج.

كشفت التحقيقات التي أجراها ضياء حسن، وكيل نيابة دسوق، أن المتهمين فايزة. ع"، 32 سنة، ربة منزل، و"خميس. إ"، 43 سنة، سائق، ويقيمان بقرية الصالحات، دائرة مركز شرطة سيدي سالم، ارتكبا جريمة قتل "فتحي. ج"، 46 سنة، عامل، بمستشفى سيدي سالم المركزي، ويقيم بالقرية ذاتها، وزوج المتهمة الأولى يوم الأحد 5 يوليو الجاري.

وأوضحت التحقيقات أن الزوجة والعشيق، تربصا بالمجني عليه في مسكنه يوم ارتكاب الجريمة، وذلك عقب عودته من الخارج أثناء زيارة أحد أصدقائه وانقضا عليه فجأة لشل حركته معًا بعد إلهاء من الزوجة، وربطاه بطرحة وعباءة من القماش ملك الزوجة، وكمما فمه في محاولة منهما لمنعه من الاستغاثة، وصعقاه بالكهرباء حتى فارق الحياة.

ووفق اعترافات المتهمين أمام ضياء حسن، وكيل نيابة دسوق، أنهما بعد تأكدهما من وفاته نقلاه إلى مسكن المتهم الثاني المجاور لمسكن المجني عليه جثة هامدة، وأخفيا جثته في حظيرة مواشي في منزل المتهم الثاني، لمدة 3 أيام من تاريخ تنفيذهما الجريمة، إلى يوم الثلاثاء 7 يوليو الجاري، وذلك بعد تجريده من ملابسه، وتركه مرتديًا سروالا داخليًا فقط.
وعقب ذلك نقل المتهم الثاني جثة المجني عليه عارية من حظيرة المواشي، بعد تغير ملامحه، وتوجه المتهم بسيارته وبداخلها جثة المجني عليه، إلى ترعة مجاورة لمحطة الري المطور بقرية الجمايلة في نطاق مركز دسوق، وبحيازته "كيس بلاستيكي" يحتوي على ملابس المجني عليه التي كان يرتديها يوم مقتله عبارة عن جلباب وصديري، ووضع الكيس بجوار الترعة وألقى الجثة فيها.

وفي السياق تبين من التحقيقات ووفق تحريات فريق البحث الجنائي الذي ضم العقيد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، والمقدم أحمد زعلوك، وكيل الفرع، والرئد أحمد أبو عريضة، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، والرائد محمد عبد العزيز، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، أن المتهم وضع الكيس الذي يحتوي على ملابس المجني عليه محاولة منه لإيهام الجميع أنه توفي غرقًا في مياه الترعة.

وكشفت تحريات فريق البحث الجنائي، في التحقيقات عن اتفاق المتهمين الزوجة والعشيق ابن خالة المجني عليه بقتله للتخلص منه، حتى يخلو لهما الجو بعد علاقتهما المحرمة، كما أن المجني عليه لديه من زوجته المتهمة ولدين بالمرحلة الإعدادية، ويملك منزلًا على أرض زراعية ملك له.

كان اللواء محمود حسن، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العميد سعد سليط، مأمور مركز شرطة دسوق، بورود بلاغ من أهالي بقرية الجمايلة، دائرة المركز، بعثورهم على جثة عارية، ومجهولة البيانات، ملقاة في ترعة مجاورة لمحطة الري المطور بالقرية، ونجح رجال المباحث في كشف ملابساتها بعد الاشتباه جنائيًا في الواقعة.

صعقاه بالكهرباء القياه في الترعة كيس بلاستيك تفاصيل جديدة في مقتل زوج على يد زوجته وعشيقها بكفر الشيخ

الحوادث

آخر الأخبار