الصباح العربي
الأربعاء، 30 سبتمبر 2020 07:28 صـ
الصباح العربي

دين وحياة

الافتاء..توضح حكم الشرع فى قراءة المرأة للقرآن بدون زي شرعي

الصباح العربي

قال الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المرأة عند قراءتها للقرآن لا يشترط لها أن ترتدى الحجاب بسبب حرارة الجو.

وأضاف وسام، فى إجابته على سؤال هل يجوز قراءة القرآن بملابس المنزل وبدون حجاب؟»، أنه يصح للمرأة أن تقرأ القرآن بدون حجاب ولا مانع من ذلك وإن كان من أداب التلاوة أن تستتر فى هذا الحال لأن هذا مجلس تحضره الملائكة فيستحى من الملائكة ولكن هذا على سبيل أنه من آداب التلاوة وليس أمرًا واجبًا.

وأشار إلى أنه كما يشترط لبس الحجاب فى الصلاة لا يشترط لبس الحجاب عند قراءة القرآن

قال الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية أنه يجوز قراءة القرآن بأي نوع من الملابس سواء خفيفة او ثقيلة المهم ان تكون ساترة للعورة وخاصة " العورة المغلظة" لافتا إلى أن قراءة المرأة القرآن بشعرها اي بدون حجاب جائز، وكذلك الرجل يجوز له قراءة القرآن بأي نوع من الملابس بشرط ان تكون ساترة للعورة ايضا.

وأضاف عاشور خلال خدمة البث المباشر ردا على اسئلة المواطنين الواردة الى صفحة دار الإفتاء والأفضل والمستحب ان يكون الاحتشام في الملابس للرجل او المرأة لأن كلام الله عز وجل له قدسية خاصة .

علي جمعة: يجوز قراءة القرآن بدون وضوء إلا في حالة واحدة

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء، إن قراءة القرآن بغير وضوء جائز شرعا، فيجوز أن تردد آيات من القرآن وأنت تسير في الشارع على غير وضوء، وأنت تقرأ من الهاتف المحمول على غير وضوء، لافتا إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقرأ القرآن على كل حال إلا إذا كان جنبا فلا يمس المصحف حتى يطهر.

وأضاف خلال فتوى له عبر صفحته الرسمية: الإمساك بالهاتف المحمول لقراءة القرآن منه على غير وضوء جائز لأنه ليس مصحفا كما قال العلماء، وأن المصحف الحقيقي هو الذي لا يجوز مسه إلا المطهرون.

وأوضح جمعة إذا كان القرآن كتابته بالخط الإملائي فهو لا يعد مصحفا بل ورق مدون عليه وهذا يجوز حمله لغير المطهرين أما المصحف المكتوب بالخط الإعجازي الذي بين أيدينا فهذا لا يجوز حمله إلا المطهرين.

وقال الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، إنه يجب على الإنسان عند قراءته للقرآن الكريم أن يكون متوضئًا لقوله تعالى "لا يمسه إلا المطهرون".

دين وحياة