الصباح العربي
السبت، 24 أكتوبر 2020 10:59 مـ
الصباح العربي

فن وثقافة

د.أحمد الخميسي.. سأفتح الباب وأراك

الصباح العربي

كل ما تقولينه يُسعد. كل ما تفعلينه يُفرح. كل ما تنامينه يصبح حلمًا. كل ما تستيقظينه يصبح ربيعًا. كل ما تلتفين إليه يتجمد من جمالك! كل أرض تجلسين فيها تصبح حديقة. كل ما تندى عليه أنفاسك يغدو وردًا. كل صخر تمرين عليه يتفتت نهرًا. وكل ما تفارقينه يصبح جرحًا!

-2-

كل ما يفصلني عنكِ يقتلني. كل ما يصلني بكِ يغرقني. أتطلع إليك. لا الزهور ولا الشموس الحارقة ولا الغبار ولا الصقيع يجعلني أحيد ببصري عنك. أتطلع إليك حتى لم أعد أرى. أراكِ حتى لم أعد بحاجة إلى التطلع إليكِ. سنوات لا أبرح مكاني، ولم أعد أدري إن كنتِ هناك حيثما أرسل بصري؟ أم أنك غادرت من زمن؟

_ 3 _

سأفتح الباب وأراكِ يومًا. حتى لو لم تكوني أنتِ سأراكِ. حتى إذا لم تظهري أبدًا سأراكِ. سأراكِ مضطربة في فتحة الباب. تتطلعين إليَّ وأنت تتفادين الماضي. ينفطر قلبي على وجودك الهش كجناح فراشة تحت ذرات الضوء. سأراكِ لأني لم أفقد الأمل. عندما تهامسوا بأنكِ لن تعودي لم أفقد الأمل. عندما قالوا انقضت سنوات وانتهى كل شيء لم أفقد الأمل. كنت أتجه إلى الباب أفتحه وأنتظرك. أقف طويلاً، وصوت عميق في قرارة روحي ينبئني أنكِ قادمة، وأنني سأفتح الباب يومًا وأراكِ. نظراتك وأنفاسك وأصابع يديك من محبتي. عنقك وكتفاك من انتظاري. تقودك قدماك نحوي مغمضة العينين، كأنما تمشين في النوم، فأفتح الباب وأراكِ. أضع يديك بين يدي. تفتحين عينيك، وتكون التجاعيد قد حفرت جبيني، وصبري على العشق قد حفر قلبي. ترفعين في وجهي عينيكِ الواسعتين المنهكتين من الرجاء. تتفادين أن تنزلقي بروحك إلى هوة السنوات الطويلة التي عذبتنا. تندفعين إليَّ ملهوفة. يرقد وجهك يمامة في صدري. تسحبين رأسك من بين كتفي. تتنهدين فأستنشق عطرك الذي يدور منه قلبي. تملأين عينيك من طول تحملي ومن الغرام الذي في روحي. تقولين لنفسك إنه حين مزق البرق وجه السماء، حين كان الليل بمفرده سيد الكون، عندما لم يعد ثمت أمل، حين أغلق الجميع أبوابهم، وحده لم يفقد الأمل، وحده كان ينتظرني، أكبر من اليأس، وأشد حنانًا من مرارة العتاب. شعركِ مبتل وكتفاكِ ترتجفان من طول الفراق. تضحكين بألوان الزهور. تهمسين لي "هل كبرنا؟". أقول لك إن ما جاء وردة يرحل وردة. تتطلعين إليَّ بعمق. ينفطر قلبي على الوجود الهش الذي منحنى كل تلك القوة لكي لا أفقد الأمل، لكي أفتح الباب وأتطلع طيلة العمر إلى الطريق وأُمني نفسي بأنني سأراكِ، عندما تكونين ندى على وردة، نورًا من نجمة بعيدة، أو دفء قلب مقدس. حتى عندما لا تكونين، سأظل أفتح الباب، أقف في الرعد والعتمة إلى أن تكوني، إلى أن تطوقي عنقي بذراعيك، فأهمس لك، إني لم أفقد الأمل، يتقد حبي، يومًا بعد يوم، وعامًا بعد عام. تغمغين في أذني بصوت خافت، لكنني لا أسمع ما تقولين من انفعالي الذي يزلزل كياني، ترفعين صوتك قليلاً وبالكاد أسمعك تقولين "أنتَ". ولا يكتمل الكلام.

-4-

واقف وحدي أتطلع إليكِ ولا أشفى منكِ، أتُشفى الروح من روحها؟ يقولون لي عليكَ أن تذعن للفراق كما يواجه الإنسان موته بشجاعة المرة الأخيرة للشجاعة. أخرج كل ليلة أفتح الباب. أقف وحدي. أنصت في الريح إلى أنفاسكِ. أنصت في النهر إلى دموعكِ، أنصت في السماء إلى نوركِ، أنصت في الفراق إلى لقياكِ، ولا صوت ولا صدى، ولا لحظة تصرحين بحبك. أعطني نهاية لكل ذلك، أو لحظة لقاء قبل النهاية.

د.أحمد الخميسي سأفتح الباب وأراك

فن وثقافة