الصباح العربي
السبت، 6 مارس 2021 09:18 صـ
الصباح العربي

أخبار عالمية

النيابة المالية الفرنسية تفتح تحقيقا جديدا يتهم ساركوزي بـ”استغلال النفوذ”

الصباح العربي

فتح مكتب المدعي المالي الوطني بفرنسا، تحقيقا أوليا يستهدف الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي، بتهمة "استغلال النفوذ" و"تبييض الأموال وأنشطة إجرامية.

وكشف موقع "ميديابارت" للمعلومات الفرنسي، يوم أمس الجمعة، أن "الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، قام بأنشطة استشارية مع شركة تأمين روسية، مقابل 3 ملايين يورو على مدى عدة سنوات، وتحاول العدالة معرفة ما إذا كان الأمر لا يتعلق بأنشطة "الضغط الإجرامية والسرية". حسبما نشرته جريدة "ليبيراسيون" الفرنسية.

وكان الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، قد وقع عقدا استشاريا في عام 2019 مع شركة التأمين الروسية "ريسو غارانتينا" التي يديرها الأخوان المليارديران سيرغي ونيكولاي ساركيسوف.

وتسعى العدالة الفرنسية إلى التحقق مما إذا كان رئيس الدولة السابق قد نفذ نيابة عن أصحاب العمل "أنشطة ضغط إجرامية محتملة"، ولكن لا شيء غير قانوني حتى الآن.

وفقًا لوسائل الإعلام الاستقصائية عبر الإنترنت، فإن "العدالة الفرنسية لـ"مكافحة الفساد" تحقق منذ صيف 2020، بعد تقرير صادر من جهاز استخبارات "تراكفين" الفرنسية. فقد تم اكتشاف تحويل مبلغ 500 ألف يورو لحساب نيكولا ساركوزي، من بنك "إدموند دي روتشيلد" من روسيا. وكان العقد المبرم مع الشركة في 2019 يغطي عدة سنوات بمبلغ 3 مليون يورو".

تأسست شركة "ريسو غارانتيا" الروسية عام 1991، وهي إحدى شركات التأمين الرائدة في روسيا والمتخصصة في تأمين السيارات. وفي عام 2007، أبرمت شركة التأمين الفرنسية "AXA" اتفاقية مع مساهمي شركة "ريسو غارانتيا" للحصول على حصة 36.7٪ في هذه الشركة مقابل حوالي 810 مليون يورو.

ووفقا لـ"ميديا بارت"، فإن "شركة AXA هي عميل رئيسي لشركة المحاماة "ري ياليز"، التي أسسها نيكولا ساركوزي في عام 1987".

وأكد الأخوان ساركيسوف لموقع "ميديا بارت"، أنهما عينا الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، "مستشارا خاصا" و"رئيسا للجنة الاستشارية الاستراتيجية لمجلس الإدارة". ويضمنون أن عمله كان "مقصور بشكل تام في ريسو"، على "المشاريع الكبرى متعددة الجنسيات، وجميعها ذات طبيعة تجارية، وتقع حصريا خارج فرنسا، والتي لا تشمل أي حكومة أو وكالة حكومية".

وساركوزي الذي انسحب من السياسة بعد خسارته في الانتخابات التمهيدية لليمين أواخر عام 2016، يواجه احتمال السجن لعشر سنوات وغرامة مالية قيمتها مليون يورو بتهم الفساد واستغلال النفوذ وانتهاك السرية المهنية.

وينتظر ساركوزي حكمه في قضية "التنصت" المزعومة والتي من المقرر أن تبدأ في 1 مارس/ أذار 2021، حيث يشتبه في أنه حاول مع محاميه تييري هرتزوغ، رشوة جيلبير أزيبير، في الحصول على معلومات سرية.

النيابة المالية الفرنسية تفتح تحقيقا جديدا يتهم ساركوزي استغلال النفوذ

أخبار عالمية