الصباح العربي
الأحد، 17 أكتوبر 2021 11:19 صـ
الصباح العربي

link link link link link link
منوعات

كيف يتزايد تأثير شبكة الأنترنت في الحياة اليومية لمستخدميها؟

الصباح العربي

لا ينكر أحد اليوم حضور الأنترنت في كل مناحي الحياة بل إنها أصبحت أساسية في الكثير من المجالات القائمة على تكنولوجيا المعلومات مثل التواصل وما إلى ذلك. أصبح الوصول إلى شبكة الانترنت أسهل من أي وقت مضى بفضل التطور التكنولوجي في مجال الأجهزة الالكترونية وكذا في البرمجيات.

مستخدمو الأنترنت اليوم تختلف أغراضهم وغايتهم من هذا الاستخدام فهناك من يستعملها كجزء من عمل وهناك من يستعملها كمصدر للترفيه وما إلى ذلك. على الأنترنت هناك مواقع أكثر إقبالا من غيرها ولعل على رأسها هناك مواقع التواصل الاجتماعي.

الانترنت بشكل عام وهذه المواقع بشكل خاص له تأثير واضح على الافراد المستخدمين لهذه التكنولوجيا. هذا التأثير قد يكون سلبي للغاية في حال كان الاستخدام غير عقلاني أو في أمور مضرة في حد ذاتها. فالأنترنت تحتوي ما هو مفيد مثلما تحتوي ما هو مضر والمستخدم من المفروض ان يكون سيد قراره.

كيف يستفيد مستخدمو الأنترنت ما تتيحه لهم هذه الأخيرة؟

تختلف نظرة الأشخاص إلى الأنترنت وإلى التكنولوجيا المتعلقة بها وهذا على حسب عمره أو على حسب إدراكهم لدور هذه التكنولوجيا في حياتهم. فاستغلال الأنترنت فيما يفيد قد يكون أمر نسبي من شخص لآخر. الأكيد أن الأنترنت فيها الكثير من الفرص التي بإمكان الشخص استغلالها.

  • استعمال الأنترنت:

الحديث عن الفرص الموجودة على الأنترنت يشمل مختلف المجالات. فاليوم يمكن التعلم من الانترنت في أي مجال حيث هناك كم هائل من المعلومات التي تكون مفصلة بالقرد الذي يحتاجه كل شخص. اليوم على الانترنت هناك فرص عمل وكسب المال أكثر من تلك الموجودة على الانترنت.

عبر الأنترنت يمكن للشخص التواصل مع أي شخص آخر في العالم ويمكنه تشكيل مجموعة من الافراد الذي لهم غايات ودوافع مشتركة من اجل التعاون. الانترنت فيها من المواد الترفيهية ما لا يمكن لأي شخص متابعته ويمك للشخص اختيار ما يناسب ذوقه.

  • الوصول إلى مواقع النت:

الدخول إلى شبكة الأنترنت من الموبايل أو من الحاسوب المحمول لا يحتاج إلى إي جهد فكل ما يحتاجه الشخص هو ان يدفع مقابل الاشتراك لدى مزود خدمة الانترنت التابع له. هناك الكثير من البرمجيات على الحاسوب والتطبيقات على الهاتف التي يقوم استعمالها على الانترنت والتي لها فائدتها واستخدامها بحسب المجال.

فقد يقوم المستخدم مثلا بتحميل تطبيق على هاتفه من اجل الاستماع إلى كتب مقروءة وهو يقوم بالمشي في الشارع. وهذا من دون شك أفضل من أن يقوم الشخص بتحميل تطبيق كازينو اون لاين للعب لعبة ما على سبيل المثال بلاك جاك في الامارات. فالأنترنت وما يقوم عليها من تكنولوجيا المعلومات قد جعلت العالم قرية صغيرة وقد جعلت الوصول إلى المعلومة في لمح البصر.

كيف يكون التأثير السلبي للأنترنت على المستخدم؟

الحديث عن التأثيرات السلبية للأنترنت يتزايد يوما بعد يوم وهذا مع تزايد التعلق بها. فاليوم الكثير من المستخدمين يقضون معظم وقتهم في لعب الألعاب على الانترنت أو على منصات وتطبيقات التواصل الاجتماعي. وقد يصل الأمر إلى حد الإدمان الذي يتطلب اللجوء إلى مختصين من أجل التعافي.

إن الكم الهائل للبيانات والمعطيات المتجددة في كل لحظة والتي يعرض لها المستخدم تجعله مشتت الذهن وقد تجعله متعلق أكثر وأكثر بهاتفه الذكي والدخول لقراءة تعليق في صفحة معينة او متابعة أحد المشاهير. وهذا زيادة على التأثيرات التي يتعرض لها المستخدم بسبب نوعية المحتوى الذي يتلقاه.

الاستخدام اللاعقلاني وعدم وعي المستخدم بما يستهلكه هو ما يجعل تأثير هذه التكنولوجي أكثر وقعا على مختلف جوانب حياة الشخص.

منوعات

آخر الأخبار

link link