الصباح العربي
السبت، 8 مايو 2021 12:41 مـ
الصباح العربي

link link link link link link
تحقيقات وتقارير

مستوطنون يقتحمون جبل العرمة الأثري للسيطرة عليه.. تزامنا مع الانتخابات الإسرائيلية

الصباح العربي

بقوة السلاح وتحت حماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، وبالتزامن مع الانتخابات الإسرائيلية العامة، اقتحم مستوطنون جبل العرمة، الذى يضم آثارا فلسطينية، في محاولة للسيطرة عليه بكل الطرق والوسائل، وذلك في بلدة بيتا جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

ويعمل المستوطنون على تهويد الجبل والاستيطان مدعين زورا ارتباطا تاريخيا بالمكان، وذلك وفق مزاعم توراتيه كاذبة، وذلك من خلال اقتحام الجبل بشكل متكرر وقطع الطرق والمنافذ على الفلسطينيين ومحاربتهم.

ويعاني جبل العرمة كبقية المواقع الأثرية والدينية في فلسطين من التهديد المستمر من الأطماع الاستعمارية الإسرائيلية في السيطرة، تحت ذرائع وادعاءات باطلة.

مواجهات و إصابات

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة، غسان دغلس، إن قوات الاحتلال استخدمت القوة المفرطة، وأطلقت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لفض المعتصمين الفلسطينيين لطردهم من الجبل، تمهيدًا لقدوم المستوطنين للجبل، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة بين المعتصمين وقوات الاحتلال في الموقع.

وكان مستوطنون قد دعوا إلى اقتحام جبل العرمة والذي يطلقون عليه اسم “تل اروما” وفق التسمية العبرية، بالتزامن مع انطلاق الانتخابات الإسرائيلية، وفي المقابل صدرت دعوات من قبل فصائل العمل الوطني ولجان المقاومة الشعبية للتوجه إلى جبل العرمة لحمايته.

يعي الأهالي بأن السيطرة الصهيونية على جبل العرمة تعني قطع الطريق بين (بيتا ـ اوصرين ـ عقربا)، وهي ثلاثة بلدات تمتد حالياً نحو التلال الواقعة بينهما، لأنه لم يبقَ لها مكان تتوسع باتجاهه بسبب الطرق الاستيطانية ومصادرة الأراضي الشرقية التي تمتد شرقاً للأغوار، وخلال سنوات قريبة يمكن لهذه القرى أن تلتقي عمرانيا، وهذه من الأسباب التي تسبب القلق من سيطرة المستوطنين على هذا الجبل المرتفع والمشرف على ما حوله.

قطع الطرق على الفلسطينيين

وحذر رئيس بلدية بلدة بيتا فؤاد معالي، من خطورة الإجراءات الإسرائيلية واقتحام المستوطنين لجبل العرمة، مؤكدا أن الاحتلال يحاول السيطرة على الجبل وتلته، لما تحتويه من آثار فلسطينية تعود للزمن الكنعاني.

ولفت معالي في تصريحات له، إلى أن المستوطنين يهدفون من محاولتهم للسيطرة على جبل العرمة تقطيع أواصر البلدة، وستقطع الطرق على الفلسطينيين، وستقطع الطرق على البلدات المجاورة لبيتا، ويمنع أصحاب الأراضي والمزارعين من وصولهم إلى أراضيهم.

وأوضح أن الجبل البالغ مساحته نحو 2000 دونم، يحيط به أكثر من 7 خزانات مياه، يمُد كل واحد منها أهالي البلدة بـ500 إلى 700 كوب مياه، وبه آثار فلسطينية عريقة.

وشهدت المنطقة، العام الماضي، مواجهات عنيفة أدت إلى استشهاد شابين فلسطينيين وإصابة العشرات، وتمكن المرابطون من إجبار الاحتلال على تفكيك الخيام التي نصبها مستوطنون على قمة الجبل الذي يطل على قرى شرق وجنوب شرق نابلس، ويُعَدّ موقعاً استراتيجياً يسعى المستوطنون إلى السيطرة عليه.

وجبل العرمة واحد من الجبال الأكثر ارتفاعا بمدينة نابلس، و له أهمية تاريخية تعود للعصر البرونزي المتوسط (الكنعاني) قبل أكثر من ثلاثة آلاف عام، ويرتفع الجبل نحو 843 مترا عن سطح البحر، وتقدر مساحة المنطقة الأثرية بستين دونما (الدونم يعادل ألف متر مربع).

مستوطنون يقتحمون جبل العرمة الأثري للسيطرة عليه تزامنا مع الانتخابات الإسرائيلية

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار