الصباح العربي
الأحد، 1 أغسطس 2021 02:32 صـ
الصباح العربي

link link link link link link
تحقيقات وتقارير

في يوم الأسير.. آلاف الفلسطينيين يواجهون ظروفا قاسية بسجون الاحتلال

الصباح العربي

يحيي الفلسطينيون في الوطن والشتات يوم الأسير في 17 أبريل/نيسان من كل عام، والذي يوافق اليوم السبت.

وقد اعتمد هذا اليوم من قبل المجلس الوطني الفلسطيني عام 1974 باعتباره يوما وطنيا من أجل حرية الأسرى ونصرة قضيتهم العادلة، وتأتي المناسبة هذا العام في ظل واقع مرير للأسرى، جرّاء سياسات الاحتلال الإسرائيلي داخل السجون، بمزاعم الحرص على إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

وتحل هذه الذكرى مع استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي في اعتقال قرابة 4500 أسير، بينهم 41 أسيرة، و140 طفلا، كما أن هناك 550 أسيرًا يعانون من أمراض بدرجات مختلفة، وهم بحاجة إلى متابعة ورعاية صحية حثيثة، وعلى الأقل هناك 10 أسرى مصابون بالسرطان، وبأورام بدرجات متفاوتة، من بينهم الأسير فؤاد الشوبكي (82 عاما)، وهو أكبر الأسرى سنّا.

ورغم ما يواجهه العالم من استمرار لانتشار الوباء، وبما يرافقه من تحديات، إلا أن الاحتلال الإسرائيلي، صعد من انتهاكاته وحوّل الوباء إلى أداة جديدة للتّنكيل بالأسرى الفلسطينيين.

ومن أبرز هذه الانتهاكات إساءة المعاملة، والاحتجاز في ظل ظروف غير إنسانية، والتعذيب النفسي والجسدي، والحرمان من حقهم في الزيارة من قبل غالبية ذويهم وأهاليهم، بذريعة الحرمان الأمني؛ والاعتقال الإداري دون محاكمة.

بأتي ذلك إضافة إلى العزل القسري الانفرادي الذي يمتد أحيانا لسنوات عدة، وعدم توفير العناية الطبية الملائمة، واقتحام غرفهم على أيدي وحدات قمع خاصة ورشهم بالغاز، والتفتيش العاري علاوة على لجوء الاحتلال إلى شرعنة ممارساتها ضدهم بإصدار سلسلة من القوانين العنصرية، وفي مقدمتها قانون “إعدام الأسرى”.

حقائق وأرقام

• 4500 أسير/ة يقبعون في 23 سجنا ومركز توقيف وتحقيق

• 41 أسيرة يقبعن غالبيتهنّ في سجن “الدامون”.

• 140 طفلاً وقاصراً، موزعين على سجون (عوفر، ومجدو، والدامون).

• الأسرى القدامى المعتقلين قبل توقيع اتفاقية أوسلو، عددهم 25 أسيراً، أقدمهم الأسيران كريم يونس، وماهر يونس المعتقلان بشكلٍ متواصل منذ عام 1983، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ هناك عدد من الأسرى المحررين في صفقة (وفاء الأحرار) الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم وهم من قدامى الأسرى، أبرزهم الأسير نائل البرغوثي الذي يقضي أطول فترة اعتقال في تاريخ الحركة الأسيرة، والتي وصلت ما مجموعها إلى (41 عاماً)، قضى منها (34 عاماً) بشكل متواصل، إضافة إلى مجموعة من رفاقه نذكر منهم علاء البازيان، ونضال زلوم، وسامر المحروم.

•عدد الأسرى الذين تجاوز على اعتقالهم (20 عاماً) بشكلٍ متواصل– 62 أسيراً وهم ما يعرفوا بعمداء الأسرى.

• عدد الأسرى الذين صدرت بحقّهم أحكامًا بالسّجن المؤبد 543 أسيراً، وأعلى حكم أسير من بينهم الأسير عبد الله البرغوثي ومدته 67 مؤبداً.

شهداء الحركة الأسيرة

بلغ عدد شهداء الحركة الأسيرة 226 شهيداً، وذلك منذ عام 1967، بالإضافة إلى مئات من الأسرى اُستشهدوا بعد تحررهم متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون، من بين الشهداء الأسرى 75 أسيرًا ارتقوا نتيجة للقتل العمد، و73 اُستشهدوا جرّاء التعذيب، و7 بعد إطلاق النار عليهم مباشرة، و71 نتيجة لسياسة الإهمال الطبي (القتل البطيء)، وخلال العام المنصرم 2020، ارتقى 4 أسرى شهداء داخل السجون جرّاء الإهمال الطبي، والتعذيب وهم: نور الدين البرغوثي، وسعدي الغرابلي، وداوود الخطيب، وكمال أبو وعر.

احتجاز الجثامين

تحتجز سلطات الاحتلال جثامين 7 أسرى شهداء وهم: أنيس دولة الذي اُستشهد في سجن عسقلان عام 1980، وعزيز عويسات منذ عام 2018، وفارس بارود، ونصار طقاطقة، وبسام السايح وثلاثتهم اُستشهدوا خلال عام 2019، وسعدي الغرابلي، وكمال أبو وعر خلال العام المنصرم 2020.

في يوم الأسير آلاف الفلسطينيين يواجهون ظروفا قاسية بسجون الاحتلال

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار

link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link