الصباح العربي
الخميس، 13 مايو 2021 10:55 مـ
الصباح العربي

link link link link link link
تكنولوجيا

إنستجرام تحظر رسائل المتحرشين تلقائيًا 

الصباح العربي

أضافت منصة إنستجرام مميزات جديدة لمنع التحرش في الرسائل المباشرة، وتتضمن المميزات طرقًا جديدة لتصفية طلبات الرسائل المباشرة المسيئة، والقدرة على حظر المستخدم نفسه عبر حسابات متعددة.
وتسمح الأداة الجديدة للمستخدمين تلقائيًا بتصفية طلبات الرسائل المباشرة المسيئة التي تحتوي على كلمات وعبارات ورموز تعبيرية معينة.
وتستهدف الأداة المشاهير والشخصيات العامة الذين يتلقون عددًا كبيرًا من الرسائل المباشرة غير المرغوب فيها والضارة.
ويأتي التحديث بعد أن شددت إنستجرام سياساتها بشأن التحرش في الرسائل المباشرة بعد أن تحدث لاعبو كرة القدم في المملكة المتحدة عن الرسائل العنصرية التي تلقوها في التطبيق.
وقالت الشركة في ذلك الوقت: إن منع إساءة الاستخدام في الرسائل المباشرة شكل تحديًا لأن الشركة لا تستخدم الأدوات الآلية نفسها كما تفعل في التعليقات.
وتعطي إنستجرام الآن للمستخدمين خيار حظر المستخدم الفردي إلى جانب حظر أي حسابات جديدة قد ينشئها.
ويمكن أن يساعد هذا الأشخاص الذين يتم استهدافهم بشكل متكرر بواسطة الأشخاص أنفسهم، أو الذين لا يريدون أن يتمكن الشخص من العثور عليهم عبر حساب جديد.
وتلاحظ إنستجرام أن قواعدها تحظر على المستخدمين المحظورين إنشاء حسابات جديدة.
ويضيف التطبيق أيضًا أداة جديدة لمنع إساءة الاستخدام في طلبات الرسائل، وهو البريد الوارد المنفصل للرسائل الواردة من الأشخاص الذين لا تتابعهم.
وتضيف إنستاجرام أداة تصفية جديدة، التي تتيح للمستخدمين إخفاء طلبات الرسائل تلقائيًا التي تحتوي على كلمات وعبارات ورموز تعبيرية مسيئة.
وتقول الشركة: إنها عملت مع منظمات مكافحة التنمر للتوصل إلى قائمة بالكلمات المحظورة، وذلك بالرغم من أنه يمكن للمستخدمين أيضًا إضافة كلماتهم الخاصة إلى القائمة.
وقالت الشركة في شهر فبراير: إنها تبدأ بتعطيل حسابات المستخدمين الذين أرسلوا رسائل مضايقة متعددة، ووسعت في عام 2018 فلتر التعليقات المسيئة لحظر التعليقات التي تهاجم مظهر الشخص أو شخصيته تلقائيًا.
وواجهت إنستجرام ضغوطًا متكررة لفعل المزيد لمنع التنمر عبر تطبيقها، ويواجه التطبيق حاليًا أيضًا تدقيقًا بشأن خططه لإنشاء نسخة من خدمته للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا.
وضغط المشرعون الديمقراطيون حديثًا على شركة فيسبوك لتضمين المزيد من الإجراءات الوقائية للأطفال، وتساءل أعضاء من كلا الحزبين عما إذا كانت شركة التواصل الاجتماعي تفعل ما يكفي حماية المستخدمين الأصغر سنًا.

تكنولوجيا