الصباح العربي
الخميس، 28 أكتوبر 2021 03:57 صـ
الصباح العربي

link link link link link link
المرأة والصحة

تأجيل وقت النوم للانتقام: لماذا نبقى مستيقظين حتى عندما نكون متعبين؟

الصباح العربي

يعد النوم ضروريا لعمل أجسامنا بشكل صحيح، فلماذا يميل البعض إلى إبقاء أنفسهم مستيقظين حتى عندما يكونوا متعبين؟.

ويُعرف "تأجيل وقت النوم للانتقام" بأنه مصطلح جديد عندما تظل مستيقظا مع هاتفك أو تشاهد التلفزيون حتى عندما تشعر بالتعب. ويُعتقد أن المصطلح صيغ في الصين ولكنه شاع على تطبيقات الوسائط الاجتماعية مثل "تك توك" في الأسابيع الأخيرة.

وتحدث موقع "إكسبريس" مع خبيرة النوم في Emma - The Sleep Company، الدكتورة فيرينا سين، لمعرفة كل ما تحتاجه حول تأجيل وقت النوم للانتقام.

فلماذا نفعل هذا بأنفسنا وكيف نتوقف؟.

تركت السنة الأخيرة من الإغلاق والعمل من المنزل العديد من الأشخاص غير قادرين على العثور على لحظات لأنفسهم.

وتقول سين إن الوقت الذي يسبق النوم هو وقت "أنا"، ولهذا السبب يشارك الناس في الانتقام من تأجيل وقت النوم.

وأوضحت: "غالبا ما يشير الناس إلى ضيق الوقت في اليوم للقيام بالأشياء التي يريدونها كسبب للانتقام منها، وتأجيل وقت النوم. وبالنسبة لأولئك الذين يشعرون أن أوقاتهم مزدحمة بالنهار، فإن الأمر كله يتعلق باستعادة السيطرة على وقتهم، حتى على حساب النوم. ولأننا نشعر أننا لم نحظ بالوقت الكافي لأنفسنا في أيامنا هذه، وعلى الرغم من أننا قد نشعر بالتعب الشديد، إلا أننا ما زلنا ننخرط في سلوكيات تمنعنا من النوم؛ يُشار إلى هذا بالفجوة بين النية والسلوك".

وتوصي مؤسسة النوم الوطنية من سبع إلى تسع ساعات في الليلة للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاما، وإذا كنت تقضي وقتا متأخرا جدا، فمن المحتمل أنك لن تحقق هذا الهدف.

وقالت سين: "التضحية بانتظام بوقت النوم هذا يمكن أن يكون ضارا حقا، سواء على الصحة الجسدية أو العقلية. وبينما قد تشعر أنك مطالب باستعادة وقت فراغك، في الواقع كل ما تفعله حقا هو تراكم ديون النوم (ما نسميه الفرق بين مقدار النوم الذي نحتاجه والمقدار الذي نحصل عليه بالفعل). وعلى عكس القرض، لا يمكنك سداد هذا الدين، على سبيل المثال، من خلال النوم يوم العطلة".

ويعتبر النوم أحد الركائز الأساسية للصحة، لكننا لا نوليه الاهتمام نفسه مثل النظام الغذائي والتمارين الرياضية، وفقا لخبيرة النوم.

وأضافت سين: "يتسبب الحرمان من النوم في تغيرات مزاجية قد تجعلك تشعر بمزيد من الانفعال أو الحزن ويجعل من الصعب على عقولنا استيعاب المعلومات ومعالجتها ما يؤدي إلى ضعف الذاكرة والتركيز. والحرمان من النوم يثبط جهاز المناعة ويمكن أن يعرضك لخطر أكبر للإصابة بالعديد من الأمراض. وإذا لاحظت أنماطا في سلوكك قبل النوم تؤدي إلى عدم حصولك على قسط كاف من النوم، وتشعر بالتعب نتيجة لذلك، فقد حان الوقت لإعادة التفكير في سبب المماطلة. هل يمكن أن يكون هناك أي شيء في جدولك الزمني أو الضغوط في يومك التي تسبب لك ذلك؟".

ويشير مصطلح "نظافة النوم'' إلى مجموعة من التوصيات السلوكية والبيئية المستخدمة لتعزيز النوم، وشددت سين على أهمية الحصول على قسط كاف من النوم.

وقالت: "الخطوات السهلة التي ينبغي اتخاذها يمكن أن تكون أشياء مثل تجنب الكافيين - خاصة في فترة بعد الظهر، وإبقاء غرفة نومك مظلمة والابتعاد عن الشاشات قبل ساعة على الأقل من النوم. وقد يكون من الجيد أيضا ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يوميا ولكن ليس قبل ساعتين إلى ثلاث ساعات من وقت النوم، والتأكد من حصولك على نظام غذائي صحي ومتنوع".

ويُعد الالتزام بجدول النوم أساسا رائعا، ولكن من المهم أيضا التأكد من أنك تقضي وقتا هادئا في المساء.

وقالت سين: "يمكن أن تكون بعض الطرق للقيام بذلك من خلال الاستحمام بماء ساخن، أو قراءة كتاب، أو بعض التأمل. حاول التفكير في ممارسات نظافة النوم هذه كجزء من "وقتي" بدلا من عمل روتيني آخر في جدولك المزدحم بالفعل. وقد يكون هذا صعبا ولكن قم بتخصيص النشاط وفقا لما يناسبك بشكل أفضل - من الأسهل الحفاظ على العادات إذا كانت تجلب لك السعادة - الاتساق هو المفتاح عندما يتعلق الأمر بنومنا!."

تأجيل وقت النوم للانتقام لماذا نبقى مستيقظين حتى عندما نكون متعبين

المرأة والصحة

link link