الصباح العربي
الخميس، 21 أكتوبر 2021 05:09 مـ
الصباح العربي

link link link link link link
الحوادث

الإعدام لشقيقين قتلا حارسة مصنع بالعبور  

الصباح العربي

قضت محكمة جنايات بنها، الدائرة الخامسة، بالإعدام للمتهمين "مجدى.ع.ع"، 40 عاما، و"محمد.ع.ع"، 37 عاما، لقتلهما المجني عليها "زينب.ع.م"، عاملة بمصنع بلاستيك، عمدا مع سبق الإصرار والترصد بمدينة العبور.
صدر الحكم برئاسة المستشار محمود محمد محود البريرى رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين صالح محمد صالح عمر، ومحمد صبحى إبراهيم، وأحمد محمد السعيد غنيمي، وأمانة سر محمد طايل، وعلي القلشي.
وأوضحت المحكمة في حكمها، أن المتهمين أجهزا عليها وقاما بتقييد أيديها وأرجلها باستخدام حبل، وحبسا أنفاسها مستخدمين في ذلك قطعة من القماش حتى فاضت روحها لباريها، قاصدين من ذلك قتلها فأحدثا ما بها من الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية.
وتابعت المحكمة، في حكمها، أنه كان القصد من الجريمة التى ارتكبها المتهمين التأهب لارتكاب جنحة سرقة "أموال ومنقولات" من داخل المصنع الذى كان يعمل به أحدهما من قبل، وتعمل به المجني عليها، وذلك باستخدام مفاتيح مصطنعة ولعلم أحدهما بمداخل ومخارج المصنع.
وكان اللواء فخر الدين العربى مدير أمن القليوبية، تلقى إخطارا من مأمور قسم شرطة العبور، يفيد تلقيه بلاغا بالعثور على جثة "سيدة" 55 عاما، حارسة بمصنع، داخل إحدى غرف المصنع مكبلة اليدين والقدمين من الخلف بشريط قماش، ومعصوبة العينين ومكممة الفم بإيشارب، ووجود كسر بباب مكتب مالك المصنع وبعثرة محتوياته وسرقة سيارة خاصة بمالك المصنع و2 شاشة تليفزيون و20 ألف جنيه.
وعلى الفور جرى إخطار اللواء حاتم حداد مدير مباحث القليوبية، وتشكل فريق بحثى قادة العميد خالد المحمدى رئيس مباحث المديرية، ومباحث قسم شرطة العبور، وتوصلت التحريات إلى تحديد مرتكبى الواقعة.
وتبين أن المتهمين، أحداهما كان يعمل بالمصنع، 40 سنة، وشقيقه 38 سنة، وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافهما بمأمورية أسفرت عن ضبطهما، بمواجهتهما بما توصلت إليه التحريات أقرا بها واعترفا بارتكابهما الواقعة.
وقرر المتهم الأول أنه نظرا لعمله بالمصنع محل الواقعة عقد العزم على سرقته، واتفق مع شقيقه على ارتكاب الواقعة، مشيرا إلى أنه يوم الواقعة وبالاشتراك مع شقيقه، دخلا للمصنع باستخدام نسخة من مفتاح البوابة الرئيسية للمصنع أعدها مسبقا، وكسر باب مكتب مالك المصنع والاستيلاء على المسروقات.
وعقب ذلك قاما بالاختباء داخل الغرفة محل العثور على الجثة حتى الصباح خشية ضبطهما ليلًا، إلا أنهما فوجئا بدخول المجنى عليها، فقاما بتكبيلها وتكميمها للسيطرة عليها، إلا أنها توفيت فهربا بالمسروقات باستخدام السيارة المستولى عليها، وبمواجهة المتهم الثانى أيد ما جاء باعترافات شقيقه، وتم بإرشاد المتهمين ضبط جميع المسروقات، وتحرر محضر بالواقعة واتخاذ الإجراءات اللازمة.

الحوادث

آخر الأخبار

link link