الصباح العربي
السبت، 24 يوليو 2021 04:52 مـ
الصباح العربي

link link link link link link
الأخبار

هانى رسلان: التعنت الإثيوبى وراء غياب مصر عن اجتماع دول حوض النيل

الصباح العربي

أكد الدكتور هانى رسلان، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن الموقف الإثيوبى المتعنت مخالف للقانون الدولى، مشيرا إلى أن الهدف الحقيقى من وراء بناء سد النهضة هو السيطرة على النهر واستخدام هذه السيطرة كأداة سياسية وإستراتيجية لهيمنة إثيوبيا على القرن الأفريقي.

وأوضح «رسلان»، في تصريحات خاصة لـ«البوابة نيوز»، أن السبب الرئيسى لغياب مصر عن اجتماع دول حوض النيل الشرقى الذى انطلق أمس، بإثيوبيا بحضور السودان وجنوب السودان وإثيوبيا، هو التعنت الإثيوبى والانفراد بالقرار الأحادى لملء السد، وتهديد الأمن القومى المصرى وحصة المياه، لافتا إلى أن تلك الاجتماعات والمفاوضات تعطى انطباعا أن هناك تعاونا وتنسيقا وهذا عكس الواقع.

وأضاف مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن السودان أعلنت أنها لا تريد خروج ملف سد النهضة من الاتحاد الأفريقي لكنها ليس لديها مانع في إعادة النظر في تقاسم المياه شريطة أن يكون خارج إطار مفاوضات سد النهضة، وأكدت انفتاح الخرطوم على اتفاق جزئى مؤقت بخصوص سد النهضة لكن بشروط محددة، من بينها أن يشمل التوقيع على كل ما تم الاتفاق عليه بالفعل في المفاوضات بين إثيوبيا والسودان ومصر، وبنودا لضمان استمرار المحادثات حتى بعد ملء السد المقرر في يوليو المقبل، كما تشمل الشروط التزام المفاوضات بجدول زمنى.

وتابع: «الآن وصلنا لنهاية المطاف والملء الثانى يقترب، وإثيوبيا تريد اتفاق جزئى بشأن الملء الثانى فقط، وخطورة هذا الاتفاق الجزئى أن المياه في خزان السد ستكون وصلت إلى 18.5 مليار متر مكعب من المياه، وحينها لن يكون لدى مصر والسودان أى بدائل للتعامل مع السد سوى التفاوض، وإثيوبيا لن تقدم شيئا، بالضبط كما فعلت طوال 10 سنوات قبل الملء»، لافتا إلى أنه بوصول المياه في خزان السد إلى 18.5 مليار متر مكعب سيكتسب السد حصانة.

هانى رسلان التعنت الإثيوبى وراء غياب مصر اجتماع دول حوض النيل

الأخبار

آخر الأخبار

link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link link