الصباح العربي
الخميس، 28 أكتوبر 2021 01:56 مـ
الصباح العربي

link link link link link link
منوعات

صديق رهف القنون: لم أتزوج بها والطفلة ليست ابنتي

الصباح العربي

كشف الكونغولي لوفولو راندي، صديق اللاجئة في كندا، المثيرة للجدل رهف القنون، أنه ليس زوجها ولم يكن يوما متزوجا منها.

وقال لوفولو راندي في رسالة دوّنها عبر خاصية القصص عبر حسابه على موقع ”إنستغرام“: ”لم أتزوجها من قبل وأعرف أن الكثير منكم يعتقد أننا تزوجنا.. لا أبدا.. لم أقم بخطبتها أبدا ولم تكن زوجتي أبدا“.

وبين الكونغولي لوفولو راندي، أنه فكر في الانتحار بعد ظهور نتيجة فحص الحمض النووي ”DNA“ والذي أثبت أن ابنتهما ريتا، ليست من صلبه.

وتابع قائلا: ”شعرت بالحزن حتى أنني فكرت في إيذاء نفسي أو وربما إنهاء حياتي ولكن أي شيء أفعله الآن سيؤثر على حياة ابنتي“.

وأكد أنه تراجع عن التفكير في هذا الأمر؛ ليقينه أنه يعلم بأنه الشخص الوحيد الذي تحتاجه ”ريتا“ حاليا، ولذلك رأى أنه لا بد أن يبقى قويا لأجلها.

وشدد على أن ”ريتا“ ليست معه حاليا ولكنها مع والدتها ”رهف“، معلنا أنه لجأ للقانون رفقة المحامي الخاص به لبحث الطريقة الممكنة للحصول على حضانة ريتا.

وكان قد صرح لوفولو راندي، مؤخرا في رسالة دوّنها عبر خاصية القصص في حسابه على موقع ”إنستغرام“، إنه ”دائما ما كان يرغب في الخضوع لهذا الفحص، غير أن حبه الكبير لابنته جعله خائفا من خسارتها“.

وأضاف راندي، أن ”رهف والدة ريتا كررت أكثر من مرة أنها لا تريد الطفلة، وهو ما فهمه حاليا بعد الخضوع لتحليل البصمة الجينية DNA“.

ولفت إلى أن ”رهف كانت على علم بأنه سيكتشف أن ريتا ليست ابنته، حال إجراء الفحص، وبالتالي سيتركها“.

وبيّن راندي، أن ”رهف“ كانت لا تريده أن يجري الفحص، مضيفا: ”أرادت رعاية الابنة، بينما تعيش هي حياتها وسهراتها كما اعتادت“، وذلك بعد انتهاء العلاقة بينهما.

وأردف راندي: ”كان لدي فضول كبير لإجراء الفحص وفعلت ذلك، ووجدت أن ريتا ليست ابنتي، وأرسلت لرهف وأبلغتها بالفحص، فقالت إنها سعيدة بأنني لست والد ابنتها، وإن ريتا ستكون بحال أفضل مع شخص آخر غيري“.

c15bb1d9ba64d146176c337b46c1a4dc.jpg
صديق رهف القنون لم أتزوج بها والطفلة ليست ابنتي

منوعات

آخر الأخبار

link link