الصباح العربي
الخميس، 28 أكتوبر 2021 12:54 مـ
الصباح العربي

link link link link link link
منوعات

باب اللوق

الصباح العربي

باب اللوق هو أحد الشوارع المشهورة التي تقع في وسط القاهرة، و يبلغ من العمر حوالي 700 عام، وتتفرع منه أشهر الشوارع

ولكن ..عزيزي مواطن العاصمة..هل تعرف سبب تسمية هذا الشارع بهذا الاسم؟

البعض ارجع السبب الى ان ارضها كانت تسمى (تلاق لوقًا ) او ارض اللوق اى الارض الخصبة اللينة لان الارض كانت تغمرها مياه النيل أيام الفيضان، ثم عندما تنحسر تبذر فيها البذور ويُضغط عليها بألواح خشبية حتى تغوص في الأرض – التي تشبعت بمياه النيل طوال فصل الصيف

أما السبب الآخر فيظهر في رسالة الخليفة الاموى عبد الملك بن مروان إلى الحجاج بن يوسف الثقفي عندما قال له ” لا تترك لقًا ولا خقًا إلا زرعته ” واللق المقصود به: الأرض المرتفعة. وهذا هو سبب تسمية الشارع باللوق

شهدت منطقة باب اللوق عصورا كثيرة، ففى العصر الايوبى اشترى الامير فخر الدين الشهير بابن ثعلب تلك الأرض الخصبة وبنى له فيها قصرا مهيبا محاطا بالبساتين الغناء واشتهرت المنطقة باسم بستان بن ثعلب .. وبعد وفاته قررابنه حصن الدين ثعلب بيعه للسلطان نجم الدين ايوب ، انشأ السلطان نجم الدين أيوب بأرض اللوق ميدانًا عرف بالميدان الصالحى وكان لهذا الميدان باب وسور لدخول اللاعبين والفرسان والجمهور. ومن هنا جاء اسم ” باب اللوق “. ليلعب به هو وفرسانه لعبة ” الأكرة ” – وهي مزيج من رياضتي الفروسية والجولف، وفيها يقوم الفارس من على ظهر الخيل بتحريك الكرة بالمضرب ومحاولة إسقاطها فيي الحفر المخصصة لها

وفي عام 1241 قام السلطان نجم الدين أيوب بإنشاء قنطرة عند باب الخلق لكي يمر عليها من القلعة إلى الميدان الذي أقامه في باب اللوق، وأقام به مكان يسمى بالمنظرة ليجلس عليه ويتمتع بالمناظر الجميلة.

اما فى العصر المملوكى، فقد قام الظاهر بيبرس بإلغاء ميدان اللوق – الذي أنشأه الملك الأيوبي – وقام بإنشاء الميدان الظاهرى بالقرب منه – مكان (منطقة التحرير ومنطقة جاردن سيتي الآن ) لممارسة أعمال الفروسية. واحاطه بأسوار يدخل منها الفرسان المتسابقين فى مواكب مهيبة .

وعندما جاء السلطان العادل كتبغا كان يخشى على نفسه الخروج من القلعة لممارسة أعمال الفروسية فقام بإلغاء الميدان الظاهرى الذي أنشأه الظاهر بيبرس فأقام ميدان أمام القلعة ليتمكن من ممارسة رياضته المفضلة في حمى الجنود.

وعندما اعتلى الناصر بن قلاوون العرش امر بهدم الميدان الظاهرى وانشأ امام القلعة ميدان الرميلة وخصصه بفرسان المماليك

اخذت ملكية ارض اللوق تنتقل من شخص لاخر وبمرور الزمن طالها الاهمال وتهدمت القصور وجفت الزروع وخربت البساتين واصبحت المنطقة مرتعا للصوص ومنبعا للأمراض والاوبئة

وعندما تولى محمد لى باشا الحكم خصص المنطقة لمدابغ الجلود ،وعندما قرر الخديوى اسماعيل بناء القاهرة الخديوية امر بنقل المدابغ من من تلك المنطقة وكلف على مبارك بتخطيط منطقة وسط البلد كلها بمساعدة اجنبية فوضع تخطيطا لتلك المنطقة غير من معالمها حيث اصبحت منطقة باب اللوق تقع فى قلب القاهرة الخديوية ما بين ميدان التحرير وبين مقر الحكم فى قصر عابدين .

وهكذا يظل باب اللوق شاهدا على عصور مضت وعصور آتية

باب اللوق

منوعات

آخر الأخبار

link link