الصباح العربي
الأربعاء، 21 فبراير 2024 01:04 مـ
الصباح العربي

أخبار عربية

المتحدث باسم اليونيسف: وضع أطفال غزة «صعب للغاية»

الصباح العربي

قال جيمس إلدر المتحدث باسم منظمة اليونيسف اليوم إن وضع الأطفال في غزة يائس وصعب للغاية، مشيرا إلى التقارير التي أفادت بمقتل أكثر من 6,000 طفل وطفلة. وأكد على ضرورة وقف إطلاق النار كي ينعم الأطفال بالأمن والسلام.

وتحدث إلدر من رفح في قطاع غزة عن امتلاء المستشفيات بالأطفال المصابين بحروق وجروح مروعة، والأطفال الذين قابلهم ممن فقدوا أحباءهم، وعن الآباء الذين تغيرت حياتهم إلى الأبد مع فقدان أبنائهم.

وسلط المتحدث باسم اليونيسف الضوء على قصص العديد من الأطفال في غزة ممن عصفت هذه الحرب بأحلامهم وانقلبت حياتهم رأسا على عقب. وقال «إن الآلاف منهم يعيشون في مخيمات مكتظة بدلا من الذهاب إلى المدارس».

وقال جيمس إلدر «يبدو الوضع على الأرض يائسا، سواء تعلق الأمر برؤية المباني السكنية المدمرة أو الأنقاض على الأرض، أو السيارات المدمرة، أو الناس الفارين من منازلهم، أو ما إذا كان الأمر مجرد النظر إلى وجوه الناس التي يبدو عليها الصدمة والتوتر، كما لو أن الأسى والحزن قد تجذرا هنا في غزة».

وأضاف أنه وقت صعب للغاية، خلال هذه الهدنة الإنسانية يتعافى الناس من الكثير مما مروا به خلال الأسابيع السبعة الماضية. فقد 1.5 مليون شخص منازلهم. هناك ما بين 30 و40 ألف شخص في مختلف الملاجئ، والمستشفيات مليئة بالأطفال المصابين. إنها حالة يائسة”.

وتابع «جيمس إلدر إنه وضع مروع. أستطيع القول إن كل الأطفال هنا سيحتاجون إلى نوع ما من الدعم النفسي- سواء كان الطفل الصغير الذي كنت أتحدث إليه قبل نصف ساعة فقط، في مكان كان يفترض أن يكون كلية تقنية للشباب، ولكنها أصبحت الآن عبارة عن مخيم يقيم فيه 30 أو 40 ألف شخص».

وأردف «فقد هذا الطفل الصغير أمه وأخواته بسبب القصف. وهو لا يعلم حتى الآن أن والدته قد ماتت. هذا هو الواقع. لقد تحدثت إلى العديد من العائلات التي لا تزال تتعافى من صدمات الحرب ولم تخبر أطفالها بأن شخصا آخر يحبونه قد قتل أيضا».

واستطرد قائلا «المستشفيات ممتلئة ومكتظة. عنابر الطوارئ مليئة بالأطفال المصابين بالجروح والحروق المروعة. داخل وخارج المستشفيات».

وقال «الطاقم الطبي والأطباء والممرضون رائعون ويعملون على مدار الساعة. لكن ليست لديهم مساحة كافية. إنها منطقة حرب. هناك أطفال في مواقف السيارات والحدائق، وعلى الأسرة في كل مكان. ثم هناك مئات الآلاف من الأطفال خارج أسوار المدارس يعيشون في مخيمات مكتظة للغاية في خضم البرد والمطر وليس لديهم ما يكفي من الطعام والماء، وهم الآن معرضون لخطر تفشي الأمراض. إنها حالة مروعة».

واضاف «جيمس إلدر بكل صدق، هناك الكثير من القصص. لسوء الحظ، في كل مرة ألتفت فيها، يكون هناك شخص ما لديه قصة أخرى تحزنني».

وتابع «هناك قصة فتاة تبلغ من العمر 21 عاما. كنت أود أن تسمعوا القصة بصوتها. إنها ليست طفلة، لكنها رائعة جدا وهي تؤكد على الإمكانات الهائلة التي يتمتع بها سكان قطاع غزة إذا حصلوا على السلام والأمن. كانت ضمن 40 طالب طب اشترت ملابسها الطبية، وكانت على وشك ممارسة الطب في المستشفى. والآن، وكأن أحلامها قد تحطمت. إنها مثل بقية الأطباء هنا لا يمكنهم العمل. إنهم فقط يقومون بدفن الناس».

وأردف «هذا هو واقع الناس الآن. الأطفال عالقون في ذهني، وخاصة أولئك الذين عانوا كثيرا خلال القتال. كنت على متن حافلة مع أطفال وصلوا مؤخرا (إلى رفح) واستغرقت الرحلة أربعة أيام من المستشفيات في الشمال».

وقال «على مدى أربعة أيام، كان هناك طفل صغير على متن الحافلة وقد تآكل الجزء السفلي من قدمه وبدأ يتحلل، إضافة إلى إصابته بحروق بسبب الشظايا. هناك الكثير من هؤلاء الأطفال. يستعصي علي إدراك الكيفية التي حدث بها هذا الأمر بهذا الحجم. وهذا أحد الأسباب التي تجعلنا نواصل الحديث كثيرا لأن هذا الأمر لا يمكنه أن يستمر».

وأشار إلى أن قصص الأطفال موجودة في كل مكان. وقال “هناك طفل صغير اسمه عمر يبلغ من العمر سبع سنوات. أسفر قصف على منزل عائلته عن مقتل والدته ووالده وشقيقه التوأم”.

وقال “عندما تحدثت إليه أخبرني عما كان يفعل وهو يحب خالته. إنها مذهلة وتدعمه. لكنه كان يغلق عينيه باستمرار، وكنت أحاول فهم السبب. سألت خالته عن سبب ذلك فأخبرتني أنه يخشى بشدة أن ينسى شكل والدته ووالده. وهذا هو مصدر خوفه الآن. ولذلك يغمض عينيه لأنه لا يتحمل فكرة أنه فقدهما في هذا العالم، وأنه قد يفقدهما في مخيلته أيضا”.

وأضاف جيمس إلدر قامت جميع وكالات الأمم المتحدة بعمل رائع خلال الأيام القليلة الماضية. وهذا بالضبط ما يمكن أن يحدث عندما يتوقف القتال، وعندما نتمكن من الوصول- كما ينبغي لنا- وعندما يُسمح لنا بإدخال الإمدادات. هذه هي الرسالة التي دأب الأمين العام على إرسالها منذ ستة أسابيع”.

وأكد جيمس إلدر أن اليونيسف أوصلت الإمدادات الطبية ومعدات الطوارئ ومعدات للقابلات لأن هناك الكثير من النساء الحوامل اللاتي يلدن في منطقة الحرب. وكذلك أملاح الإماهة الفموية، والمحاليل الوريدية، والفيتامينات المتعددة للأطفال، وقال “قلقون للغاية بشأن الحالة الغذائية للأطفال هنا. الأونروا- وهي أكبر وكالة موجودة هنا لمساعدة سكان قطاع غزة- تقوم بإيصال الغذاء والوقود. لأن الوقود يعني الماء، إذ يستخدم لتشغيل محطات تحلية المياه. الماء سيشكل فرقا بين الحياة والموت”.

وقال “وأوصل برنامج الأغذية العالمي المواد الغذائية، بينما أوصلت منظمة الصحة العالمية الأدوية. هذا هو المطلوب وهذا هو الممكن. ولهذا السبب، يجب أن تتحول هذه الهدنة الإنسانية، بكل ضمير حي، إلى وقف إنساني لإطلاق النار ومن ثم سلام دائم”.

وأضاف” لا يمكننا أن نتحول من إيصال هذه المساعدات الإنسانية إلى القصف مرة أخرى خلال 24 أو 72 ساعة. المساعدة لا تزال قادمة ولكننا لم نتمكن من إيصال مساعدات كافية إلى الناس”.

وتابع “الناس بحاجة إلى وقت للتعافي ونحن بحاجة إلى الوقت لإيصال المساعدات إليهم. ولهذا السبب فإن السلام الدائم هو الأمر الوحيد الذي سيحمي الناس هنا في نهاية المطاف”.

وأكد جيمس إلدر أن لدى اليونيسف خطة للعمل عليها الآن، وكذلك هناك خطط لجميع الشركاء على الأرض في قطاع غزة، والأونروا، وجميع هذه الجهات الفاعلة.

وقال “وهي خطة واضحة جدا. أولا، بالطبع، السلام. أوقفوا القصف لأنه يدمر نقاط المياه في محطات التحلية. محطات تحلية المياه هي الأكثر أهمية حقا. اسمحوا بإدخال الوقود، وإجراء الإصلاحات. بالطبع، يمكننا توزيع مئات الآلاف من زجاجات المياه، لكنها ليست طريقة فعالة لتوصيل المساعدات ولن تصل إلى الناس بالسرعة الكافية”.

وأضاف جيمس إلدر “ليس لدي آخر إحصائية حول الأيام القليلة الماضية. يمكن أن يكون هناك تأخير من وزارة الصحة في غزة. بصراحة، قبل أربعة أو خمسة أسابيع، كان عدد القتلى الأطفال بالمئات، وكان مروعا الاعتقاد بأن مئات الأطفال قد قتلوا، ثم أصبح العدد آلافا الآن. وتفيد التقارير حاليا بأن العدد أصبح أكثر من 6000 طفل وطفلة”.

وأردف «يجب أن يتوقف هذا. يمكننا أن ننظر ونحقق في ذلك فيما بعد. لكن يجب أن يتوقف هذا. تخلف هذه الحرب ندوبا. لقد فقد الكثير من الأطفال آباءهم. كما فقد الكثير من الآباء أطفالهم ولن تعود حياتهم أبدا كما كانت من قبل. لن تتم معالجة هذه الأمور إلا من خلال السلام».

المتحدث باسم اليونيسف وضع أطفال غزة صعب للغاية

أخبار عربية

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq