الصباح العربي
الإثنين، 26 فبراير 2024 08:24 مـ
الصباح العربي

أخبار عربية

ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين في غزة إلى 67

الصباح العربي

أعلنت نقابة الصحفيين الفلسطينيين عن استشهاد 67 من الصحفيين والعاملين في قطاع الإعلام نتيجة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأوضحت النقابة في حصيلة نشرتها، اليوم اليبت، أنه باستشهاد دكتور الإعلام في جامعات غزة أدهم حسونة، والمصور الصحفي في فضائية الأقصى عبد الله درويش، والمصور الحر مع وكالة الأناضول التركية منتصر الصواف، يصل عدد الشهداء من الحالة الصحفية في قطاع غزة إلى 67 زميلا وزميلة منذ بداية العدوان.

وأوضح رئيس لجنة الحريات محمد اللحام أن صعوبة الرصد والتوثيق لا تزال عائقا كبيرا أمام التوثيق بسبب استمرارية وكثافة العدوان الإسرائيلي، حيث أشارت بعض الجهات مثلا لوجود الصحفية آلاء الحسنات على قيد الحياة بينما لم يتسن للجنة الحريات التأكد من ذلك، وسبق أن أثير الجدل حول استشهاد إسلام ميمنة ما بين نفي وتأكيد استمر أيام إلى ان تم تأكيد خبر الاستشهاد.

وأضاف اللحام أن هناك صحفيين هما نضال الوحيدي وهيثم عبد الواحد لم يتأكد لنا مصيرهم حتى اللحظة منذ انقطاع الاتصال بهما خلال تغطية الأحداث قرب معبر بيت حانون العسكري شمال قطاع غزة منذ اليوم الأول للعدوان على غزة.

ولليوم الـ57، يواصل الاحتلال عدوانه على قطاع غزة الذي بدأ في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول، بعد قيام المقاومة الفلسطينية بتنفيذ عملية طوفان الأقصى، بمنطقة غلاف غزة، وبعد انتهاء الهدنة الإنسانية المؤقتة في القطاع، صباح يوم الجمعة، وهو اليوم الـ56 للعدوان.

وتتواصل الغارات التي تشنها مقاتلات الاحتلال، مما أدى إلى ارتقاء آلاف الشهداء والجرحى.

وأعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، أمس الجمعة، ارتفاع عدد الشهداء إلى 15 ألفا و110 فلسطينيين، بينهم 6150 طفلا و4000 سيدة.

وذكر المكتب الحكومي، في بيان، أن عدد شهداء الكوادر الطبية بلغ نحو 207 أطباء وممرضين ومسعفين، كما استشهد 73 صحفيا.

وزاد إجمالي عدد الإصابات عن 37 ألف حالة، أكثر من 75% منهم من الأطفال والنساء.

وأوضح أن إجمالي عدد البلاغات عن المفقودين تحت الأنقاض بلغ 6500 بلاغ، فيما بلغ إجمالي عدد الوحدات السكنية التي تضررت كليا أو جزئيا 300 ألف وحدة، إلى جانب استهداف 266 مدرسة، وخروج 26 مستشفى من الخدمة فضلا عن تدمير 56 سيارة إسعاف.

ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين في غزة إلى 67

أخبار عربية

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq