الصباح العربي
الثلاثاء، 27 فبراير 2024 03:47 مـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

هجمات الحوثيين بالبحر الأحمر تؤثر على الأمن الغذائي وشركات السيارات والموضة.. والتضخم قادم

الصباح العربي

توقفت مصانع السيارات في بلجيكا وألمانيا عن العمل. كما تأخرت خطوط أزياء الربيع في متجر بريطاني شهير. أما شركة ماريلاند التي تصنع مستلزمات المستشفيات لا تعرف متى تتوقع الحصول على قطع الغيار من آسيا.

ونشرت أسوشيتد برس تقريرا حول التداعيات الاقتصادية لهجمات الحوثيين في البحر الأحمر، حيث تشكل الهجمات الحوثية على السفن في البحر الأحمر صدمة أخرى للتجارة العالمية، إذ يهاجم الحوثيون اليمنيون – الذين يسعون إلى وقف العدوان الإسرائيلي على غزة – سفن الشحن التي تربط آسيا بأوروبا والولايات المتحدة، مما يجبر حركة المرور على الابتعاد عن قناة السويس. ويتسبب هذا الاضطراب في تأخيرات وارتفاع التكاليف في وقت تكافح فيه دول للتغلب على التضخم.

وقال ريان بيترسن، الرئيس التنفيذي لشركة إدارة سلسلة التوريد فليكسبورت: «ما يحدث الآن هو فوضى قصيرة المدى، والفوضى تؤدي إلى زيادة التكاليف. كل سفينة يتم تغيير مسارها تحتوي على 10000 حاوية. هناك الكثير من رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة. يتم إجراء مكالمات هاتفية لإعادة التخطيط لكل رحلة من رحلات الحاويات تلك».

ومما يزيد من حالة الهرج والمرج في الشحن العالمي ما يطلق عليه بيترسن «الضربة المزدوجة»: فالمرور عبر ممر تجاري مهم آخر (قناة بنما) مقيد بسبب انخفاض مستويات المياه جراء الجفاف. وتسارع شركات الشحن إلى نقل البضائع من المصانع الصينية قبل عطلة رأس السنة القمرية الجديدة في الفترة من 10 إلى 17 فبراير.

ويتزايد التهديد بشكل كبير كلما طال أمد الحرب في غزة. يقول بيترسن إن تعطيل تجارة البحر الأحمر لمدة عام قد يؤدي إلى ارتفاع تضخم السلع بنسبة تصل إلى 2%، مما يزيد من الألم بينما يعاني العالم بالفعل من ارتفاع أسعار البقالة والإيجارات وغيرها. وقد يعني ذلك أيضا ارتفاع أسعار الفائدة، الأمر الذي أدى إلى إضعاف الاقتصادات

تأخير وإغلاق

عادةً ما يحصل المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كليفتون بروماند على شحنة من المكونات مرة واحدة تقريبًا في الشهر، ولكن الشحنة الأخيرة، التي غادرت آسيا قبل أربعة أسابيع، تأخرت. وقد تم إغلاق الطريق الطبيعي – الذي يستغرق ثلاثة أسابيع عبر قناة السويس – بسبب هجمات الحوثيين.

لم تنجح عملية إعادة التوجيه إلى قناة بنما أيضًا، فقد تعثرت الشحنة هناك بسبب الفوضى المرتبطة بالجفاف. أما الآن، فقد يتعين عليها عبور المحيط الهادئ إلى لوس أنجلوس، ثم القدوم بالشاحنة أو القطار إلى ماريلاند. ليس لدى بروماند أي فكرة عن موعد وصول المنتجات.

وتشهد الصناعات الأخرى متاعب مماثلة.

اضطرت شركة صناعة السيارات الكهربائية تسلا إلى إغلاق مصنعها بالقرب من برلين من الاثنين إلى 11 فبراير بسبب تأخير الشحنات. أوقفت شركة السيارات السويدية المملوكة للصين فولفو خط تجميعها في مدينة غنت ببلجيكا، حيث تصنع سيارات ستيشن واغن وسيارات الدفع الرباعي، لمدة ثلاثة أيام هذا الشهر أثناء انتظار جزء رئيسي لناقل الحركة.

توقف الإنتاج في مصنع شركة سوزوكي موتور كورب في المجر لمدة أسبوع بسبب التأخير في الحصول على المحركات وأجزاء أخرى من اليابان.

وحذرت سلسلة متاجر التجزئة البريطانية ماركس آند سبنسر من أن الاضطراب سيؤدي إلى تأخير مجموعات الملابس الربيعية والسلع المنزلية الجديدة التي كان من المقرر تسليمها في فبراير ومارس. وقال الرئيس التنفيذي ستيوارت ماشين إن مشكلة البحر الأحمر «تؤثر على الجميع وهو أمر نركز عليه بشدة».

وقال ستيف لامار، الرئيس التنفيذي للجمعية الأميركية للملابس والأحذية، إن ما يقرب من 20% من الملابس والأحذية المستوردة إلى الولايات المتحدة تصل عبر قناة السويس. أما بالنسبة لأوروبا، فإن التأثير أكبر: 40% من الملابس و50% من الأحذية تعبر البحر الأحمر.

وقال لامار: «هذه أزمة لها آثار عالمية على صناعة الشحن البحري».

اعتبارًا من 19 يناير، تقول شركة Flexport، إنه سيتم تحويل ما يقرب من 25% من سعة الشحن العالمية من البحر الأحمر، مما يضيف آلاف الأميال وأسبوعًا أو أسبوعين إلى الرحلات.

وارتفعت تكلفة شحن حاوية قياسية طولها 40 قدما من آسيا إلى شمال أوروبا من أقل من 1500 دولار في منتصف ديسمبر/كانون الأول إلى ما يقرب من 5500 دولار. ويعد نقل البضائع الآسيوية إلى البحر الأبيض المتوسط ​​أكثر تكلفة: ما يقرب من 6800 دولار، ارتفاعًا من 2400 دولار في منتصف ديسمبر، وفقًا لمنصة حجز الشحن Freightos.

ماذا لو اتسع الصراع؟

حذر جان هوفمان، خبير الشحن في الأمم المتحدة، الخميس، من أن عقبات الشحن في البحر الأحمر تشكل خطرا على الأمن الغذائي العالمي من خلال إبطاء توزيع الحبوب إلى أجزاء من أفريقيا وآسيا، التي تعتمد على القمح من أوروبا ومنطقة البحر الأسود.

بل إن الأمر قد يكون أسوأ إذا اتسع نطاق الصراع في الشرق الأوسط وأدى إلى ارتفاع أسعار النفط، التي أصبحت الآن أقل مما كانت عليه في اليوم السابق لهجوم السابع من أكتوبر.

في الوقت الحالي، الشركات تتخبط في الأمر.

وقال فرانك كونفورتي، الرئيس المشارك، في مؤتمر للمستثمرين هذا الشهر، إن شركة البيع بالتجزئة Urban Outfitters’ Free People تستورد الملابس من الهند وتقوم بشحن «الكثير منها عبر الجو”. لكن وضع الأثاث والسلع المنزلية على الطائرات أمر مكلف للغاية.

وقال كونفورتي إن السلع المنزلية على الأقل ليست «حساسة للموضة» مثل الملابس، لذا فإن خسارة 15 يومًا أثناء الإبحار إلى رأس الرجاء الصالح ليس نهاية العالم.

هجمات الحوثيين بالبحر الأحمر تؤثر على الأمن الغذائي شركات السيارات والموضة والتضخم قادم

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq