الصباح العربي
الثلاثاء، 23 أبريل 2024 05:48 صـ
الصباح العربي

أخبار عالمية

صحف عالمية: الغرب تعامل بـ«ازدواجية» تجاه الأحداث في «غزة وكييف»

الصباح العربي

تعد ازدواجية المعايير» نهجاً اتبعه عدد من الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة فى عدد من القضايا، التى لاقت صدى واسعاً على الساحة الدولية، وقد ظهر ذلك جلياً خلال الصراعين فى أوكرانيا وغزة منذ أكتوبر الماضى، وسلط عدد من الصحف الأجنبية الضوء عليه فى تقارير منفصلة، بجانب رأى العديد من المسئولين والخبراء حول الأمر.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال»، فى تقرير نشرته فى وقت سابق، أنه مع تصاعد الأحداث داخل غزة وارتفاع أعداد الشهداء، شكّلت الحرب تحدياً استراتيجياً للغرب الذين وضعوا دعمهم لأوكرانيا ضمن إطار أخلاقى، وهو ما أصبح مشكلة معترفاً بها داخل الولايات المتحدة؛ إذ أوضح السيناتور الديمقراطى كريس كونز: هناك قلق من أن الولايات المتحدة تستنكر ما اتخذته روسيا وتقول إنه غير مقبول وغير مسموح به ومع ذلك لم تكن فعالة فى غزة».

وأوضحت الصحيفة أن الهجوم الذى نفذته فصائل المقاومة الفلسطينية فى أحداث 7 أكتوبر يمثل أكبر خسارة فى أرواح اليهود منذ المحرقة، وهو ما دفع قادة الولايات المتحدة وأوروبا إلى تقديم دعم فورى وغير مشروط للحملة العسكرية التى تشنها إسرائيل مع التذكير باتباع القانون الإنسانى الدولى من دون أى تحذير علنى من العواقب إذا تجاهلتها إسرائيل، وفقاً لوصف صحيفة وول ستريت جورنال»، مضيفة أن القادة الغربيين الذين وصفوا الاستهداف الروسى لمحطات الطاقة وشبكات المياه الأوكرانية أنها جريمة حرب» هم من أيدوا التحركات الإسرائيلية لحرمان سكان غزة من الكهرباء ومياه الشرب والوقود.

الأمر ذاته بالنسبة لصحيفة نيويورك تايمز» الأمريكية، التى خرجت فى تقرير قالت فيه إن الجنوب العالمى يرى ازدواجية المعايير فى تعامل الغرب مع الوضع فى قطاع غزة وأوكرانيا، مما يضر بمحاولات الغرب بقيادة الولايات المتحدة لتأليبه ضد روسيا، مضيفة أن إدارة جو بايدن كانت تنتقد روسيا خلال الأشهر الـ20 الماضية بسبب عمليتها الخاصة فى أوكرانيا، لكن الآن عندما تقصف إسرائيل غزة، يمكن أن يخلق دعم واشنطن الثابت» لتل أبيب عقبات جديدة» فى جهودها لكسب» الرأى العام العالمى.

ونقلت الصحيفة عن رئيس مؤسسة Eurasia Group» التحليلية كليفورد كوبتشان، إن الحرب فى الشرق الأوسط قد تؤدى إلى دق إسفين متزايد بين الغرب ودول أخرى مثل البرازيل أو إندونيسيا، أى الدول المتأرجحة الرئيسية فى الجنوب العالمى، كما سيزيد ذلك من تعقيد التعاون الدولى بشأن أوكرانيا، فضلاً عن تنفيذ العقوبات المفروضة على روسيا. وأشارت الصحيفة أيضاً إلى حديث جوكو فيدودو، رئيس إندونيسيا، الذى أدان الظلم المستمر بحق الشعب الفلسطينى، فى حين عبر مندوب البرازيل لدى الأمم المتحدة عن خيبة أمله من الفيتو الأمريكى على مشروع قرارها فى مجلس الأمن الدولى.

ولم يؤدِّ تصاعد الصراع الفلسطينى الإسرائيلى إلا لتأجيج الاستياء فى أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية من أن الغرب ينظر إلى أوكرانيا باعتبارها حالة خاصة لأنها تقع فى أوروبا؛ لتنقل المحللة فى مركز الأبحاث الاستراتيجية والدولية هانا نوتيه قولها إنه يوجد هناك فى بلدان الجنوب العالمى موقف قائل إن الغرب يهتم باللاجئين الأوكرانيين أكثر من السكان فى اليمن وغزة والسودان وسوريا.

وتعليقاً على ازدواجية المعايير لدى العديد من الدول الغربية، فقد خرج تشانج جون، مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، معلناً أن موقف الولايات المتحدة من الصراع فى قطاع غزة أوضح للعالم بأسره ازدواجية المعايير والنفاق.

كما سبق وخرج جون كيرى، منسق الاتصالات الاستراتيجية فى البيت الأبيض، يقول إن الولايات المتحدة تفرق بين الضحايا المدنيين فى قطاع غزة وفى أوكرانيا، متابعاً فى لقاء: لم نر أى دليل على أن إسرائيل تقتل عمداً الأبرياء، قد يكون هناك أشخاص يموتون ويصابون، ونحن نعترف بذلك». فيما اعتبر أن روسيا قد تحدد مثل هذه الأهداف فى أوكرانيا، مضيفاً أنه فى هذا يمكننا مقارنة تكتيكاتها بتكتيكات حماس»، مضيفاً: إسرائيل، فى رأيى، لا تضع على عاتقها مهمة تعذيب وقتل المدنيين».

من جانبه، علق زيد الأيوبى، الخبير السياسى بالشأن الفلسطينى، خلال حديثه مع الوطن»، على ازدواجية المعايير لدى المجتمع الدولى وبعض الدول الغربية وتحديداً الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية، قائلاً إن تلك الدول تتعامل بازدواجية معايير تجاه القضية الفلسطينية وتجاه الحرب على قطاع غزة، فهم يدعمون بشكل واضح الاحتلال الإسرائيلى وحكومة الحرب الإسرائيلية، كما يتخذون مواقف غير أخلاقية تجاه المدنيين فى قطاع غزة خلف شعارات مرتبطة وطلبات بتجميد ما يفعلونه بحق المدنيين وفى الوقت ذاته يتم الدعم بالسلاح وكل أنواع الدعم السياسى.

وتابع المحلل السياسى الفلسطينى حديثه قائلاً إنه يضاف لكل الدعم معرفة دول الغرب أن إسرائيل هى قوة محتلة وبالتالى دعمها فكرة الاحتلال غير الأخلاقى والعدوانى يعد موقفاً معاكساً عما يتم اتخاذه فى الحرب الروسية على أوكرانيا، حيث يقفون مع أوكرانيا ويدعمونهم بالسلاح والأغذية والأدوية والوقود.

وهذا ما لم يتم فعله مع المدنيين الفلسطينيين أثناء الحرب فى غزة، بل يحاولون مقاضاة روسيا وفى نفس الوقت يقدمون كل الدعم للدولة الإسرائيلية المحتلة. وأكد الأيوبى» أن ما يحدث من الدول الغربية تجاه أوكرانيا وغزة يمثل ازدواجية معايير، فهى طريقة يتوخاها الغرب وفقاً لمصالحه وقيمه وما فضح ذلك هى القضية الفلسطينية.

 

روسيا أوكرانيا البرازيل إندونيسيا

أخبار عالمية

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq