الصباح العربي

الخميس، 17 يناير 2019 12:21 ص
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

جولة بومبيو في الشرق الأوسط.. السعودية تستعد للرد علي إدعاءات أمريكا  

الصباح العربي

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن الوزير مايك بومبيو، سيزور المملكة العربية السعودية ضمن جولة خليجية بين 8 و15 من يناير الجاري، لبحث أخر مستجدات التحقيق في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأوضحت الخارجية الأمريكية ، أن جولة بومبيو في الشرق الأوسط ستشمل دول الخليج (قطر والإمارات والبحرين وعمان والكويت) ومصر والأردن.

ومن المقرر أن يبدأ بومبيو جولته بزيارة الأردن، حيث سيلتقي "المسؤولين الأردنيين لبحث التعاون الثنائي وسبل توسيع الشراكة والإستراتيجية بين البلدين، فضلا عن مناقشة الوضع في المنطقة، بما في ذلك سوريا ومستقبل العلاقات التجارية بين الأردن والعراق"، بحسب البيان.

وبعد الأردن سيتوجه وزير الخارجية الأمريكي إلى القاهرة لبحث "القضايا الإقليمية الحيوية، وبينها ملف إيران ووضع غزة ومحاربة الإرهاب والتعاون في مجالي الطاقة والاقتصاد".

وأشاف البيان إلى أن بومبيو سيلقي خطابا من القاهرة حول "التزام الولايات المتحدة بالسلام والازدهار والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط".

وستكون المنامة، عاصمة البحرين، المحطة الثالثة في الجولة، حيث سيبحث التعاون الأمريكي-البحريني ومحاربة الإرهاب "والعمل المشترك ضمن التحالف الاستراتيجي الشرق أوسطي لمواجهة النشاط الخطير الذي يقوم به النظام الإيراني".

وبعد ذلك سيصل بوميبو إلى أبو ظبي للقاء المسؤولين الإماراتيين لبحث شؤون المنطقة وتعزيز العلاقات الثنائية فيما يتعلق بالتجارة والاستثمار.

                                                                اتفاق السويد

ويعتزم بومبيو مناقشة "ضرورة التزام جميع أطراف الأزمة اليمنية) باتفاق السويد، لا سيما وقف إطلاق النار وإعادة نشر القوات في الحديدة، دعما لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن".

وفي الدوحة، سيرأس بومبيو الوفد الأمريكي في الحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي الثاني، الذي يبحث مجموعة واسعة من المسائل.

كما سيلتقي بومبيو مسؤولين قطريين لمناقشة القضايا الإقليمية، ومنها الوضع في أفغانستان و"أهمية أن يكون مجلس التعاون الخليجي موحدا في مواجهة النظام الإيراني المزعزع للاستقرار"، فضلا عن المسائل المتعلقة بضمان السلام والازدهار والأمن في المنطقة.

ويشمل جدول زيارة بومبيو للرياض بحث المواضيع ذات الأولوية بالنسبة للمنطقة، وبينها اليمن وإيران وسوريا، إضافة إلى سبل مواصلة دعم جهود المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث الرامية إلى التوصل إلى اتفاق سياسي شامل بين أطراف الأزمة اليمنية لإنهاء الصراع وتحقيق "مستقبل أكثر إشراقا لليمن". وسيطلب الوزير بومبيو من الجانب السعودي "معلومات جديدة تتعلق بسير التحقيق في وفاة الصحفي جمال خاشقجي".

ومن الرياض سيتوجه بومبيو إلى عمان، وسيبحث هناك سبل تعزيز السلام في المنطقة، بما في ذلك في اليمن، وبناء شراكة قوية بين الولايات المتحدة وعمان، فضلا عن تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي وأهمية دفع دول مجلس التعاون الخليجي عجلة السلام والازدهار والأمن في المنطقة.

وفي ختام جولته سيزور وزير الخارجية الأمريكي الكويت، حيث سيترأس الوفد الأمريكي في الحوار الأمريكي-الكويتي الاستراتيجي الثالث، الذي سيركز على سبل التعاون الثنائي في مجالات الدفاع والأمن المعلوماتي وتعزيز العلاقات الاقتصادية.

كما سيلتقي بومبيو قادة الكويت لمناقشة القضايا الإقليمية الهامة، بما في ذلك "حاجة دول مجلس التعاون الخليجي إلى توحيد الصف ودعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق سياسي شامل بين الأطراف اليمنية لإنهاء النزاع في البلد".

                                                           الضغط الأمريكي

ومن جانبها ، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية ، أن وزير الخارجية مايك بومبيو ، سيضغط على قادة السعودية بشأن مقتل السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر الماضي".

ويقول المسؤولون الأتراك إن خاشقجي، وهو كاتب في صحيفة "واشنطن بوست" كان يعيش في ولاية فرجينيا، تعرض للضرب وتقطيع الأيدي عندما زار القنصلية السعودية في إسطنبول للحصول على وثائق لعقد قرانهه. وبعد وفاته، أقالت السعودية بعض كبار المسؤولين من مناصبهم، وعقدت محكمة سعودية يوم الخميس أول جلسة في محاكمة 11 مشتبها بهم متهمين بقتل خاشقجي.

وحسب "نيويورك تايمز" تحدث المسؤول الأمريكي في إطار إحاطة إعلامية نظمتها وزارة الخارجية للصحفيين لمتابعة زيارات بومبو لثماني دول عربية في الشرق الأوسط من 8 يناير إلى 15 من الشهر نفسه. وتحدث أربعة من كبار المسؤولين في الإحاطة التي نظمتها وزارة الخارجية.

                                                              احتواء إيران

وقال المسؤولون في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الجمعة إن الموضوع الرئيسي في رحلة بومبيو هو مناقشة "استراتيجيات احتواء إيران" التي ينظر إليها على أنها عدو ليس فقط من قبل معظم دول المنطقة التي تسكنها أغلبية سنية، ولكن أيضا من قبل إسرائيل وإدارة ترامب.

ولكن وكما تقول الصحيفة الأمريكية فإن "قضية خاشقجي، وتزايد المعارضة بين السياسيين الأمريكيين للحملة التي تقودها السعودية في اليمن والأزمة الإنسانية التي أوجدتها، تؤكد على وجود تعقيدات في رحلة بومبيو إلى المنطقة وتركيز الإدارة على احتواء إيران".

وقال المسؤولون لللصحيفة إن "وزارة الخارجية خلصت إلى أن القادة السعوديين لم يتحملوا المسؤولية الكافية عن وفاة خاشقجي، ولم يقدموا معلومات مقنعة عما حدث داخل القنصلية".

                                                              محمد بن سلمان

وفي وقت سابق زعمت وكالة الاستخبارات الأمريكية C.I.A. أن الأمير محمد بن سلمان كان مسؤولا عن عملية القتل التي جرت في إسطنبول من خلال علاقاته الوثيقة مع الفريق الذي نفذ الجريمة.

وقالت "نيويورك تايمز" إنه "داخل البيت الأبيض، بنى صهر الرئيس والمستشار الرئيسي للشرق الأوسط، جاريد كوشنير، علاقات وثيقة مع الأمير محمد وحث ترامب على مواصلة العلاقة مع الرياض". مضيفة أنه "في وزارة الخارجية، أعرب بومبيو عن دعمه لمقاربة ترامب".

وأضافت الصحيفة أنه خلال الإحاطة الإعلامية التي قدمت ،لم يتصدى مسؤولو وزارة الخارجية بشكل مباشر لمسؤولية الأمير محمد في وفاة خاشقجي عندما طُلب منهم ذلك. ولكن مع ذلك قال أحد المسؤولين إن "إقالة مسؤولين سعوديين كبار من مناصبهم لا يرقى إلى مستوى مسؤوليتهم عن القتل".

                                                                   السلام في اليمن

وقال مسؤول وزارة الخارجية الأمريكية للصحيفة أيضا إن بومبيو "خطط أيضا للتحدث مع المسؤولين السعوديين حول محادثات السلام التي جرت الشهر الماضي في السويد والتي تهدف إلى إنهاء الحرب في اليمن".

وبدوره ، يقول سلطان الحميد الكاتب السعودى ، وعضو جمعية إعلاميون سعوديون، إن زيارة وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو للرياض المقررة الأسبوع المقبل تأتي فى ضوء عدة متغيرات فى المنطقة.

وأوضح الكاتب السعودي ، أن المباحثات الثنائية بين الجانبين السعودي والأمريكي ستتطرق إلى مناقشة أربعة ملفات مهمة وهم قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا والوضع فى اليمن وسبل السلام بعد اتفاق السويد وتطبيق بنود اتفاقية ستوكهولم الخاصة بالحديدة، إضافة إلى مواجهة التدخلات الإيرانية بالمنطقة وأبرزها اليمن وسوريا.

ومن المقرر ان يبدأ وزير الخارجية الأمريكي جولة بمنطقة الشرق الأوسط يوم (الثلاثاء) المقبل تستمر حتى الخامس عشر من الشهر الجارى.

الجولة الشرق الاوسط الخارجية امريكا خاشقجي

تحقيقات وتقارير