الصباح العربي
الجمعة، 21 فبراير 2020 06:02 مـ
الصباح العربي

دين وحياة

تفاصيل لقاء الإمام الأكبر بوفد الإعلاميين الأفارقة بشأن مواجهة التطرف

الصباح العربي

التقى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وفدًا من الإعلاميين الأفارقة بحضور مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.

ووجه عبدى حوسوا رئيس القسم الصحفى والعلاقات العامة بوزارة الخارجية الصومالية، سؤالا للإمام الأكبر: كيف نتغلب على الإرهاب الذى شوه سمعة الإسلام؟

وأجاب شيخ الأزهر، بأنه لا بد من التعرف على الأسباب الحقيقية التى نتج عنها هذا الإرهاب وإلا سوف نظل ندور فى حلقة مفرغة لأن معرفة الأسباب تضع العلاج.. هل الأسباب كما يقولون هى الإسلام؟ طبعا لا، ودائما نقول ليل نهار: الأديان كلها: لا اليهودية ولا المسيحية ولا الإسلام كدين ولكن من الأسباب التى أدت لوجود هذا السرطان اللعين أولا أن المنطقة لم تتعامل مع هذا بموقف مصيرى موحد.

وتابع: السبب الثانى أن الصوت الصحيح فى التعليم الدينى لم تتح له فرص فأصبح هو الصوت الأخفت فى مقابل فتح المجال للتشدد، وباختصار لا بد من انتشار التعليم الأزهرى لأنه القادر على أن يقول: قف أنت المخطئ فى فهم الإسلام لأن تعليمنا ومنهجنا يعصمنا من الوقوع فى براثن هذه الأفكار، ولكن للأسف الشديد الأزهر هو الذى تم إلباسه عباءة التشدد والتطرف ورغم أننا نعرف المجرم والمفروض أن تكون هناك شجاعة لمواجهته إلا أن الشجاعة استدارت على الأزهر.

ورد الإمام الأكبر، خلال لقائه بوفد الإعلاميين الأفارقة، على سؤال "ما دور الأزهر في الهجرة غير المشروعة؟، أنه مع ذلك كان للأزهر صوت عال فى قلب أوروبا وأنهم إن لم ينشروا التنمية فى جنوب المتوسط ستحتل أوروبا احتلالا تاما من أفريقيا وكانت كلمة رئيس الاتحاد الأوروبى بعدى ووافق على هذا الكلام وقال: أنا موافق عليه تماما لا بد أن يعاد العدل فى توزيع الثروات.

وأشار إلى أن الحل ليس فى يد الأزهر بل فى الإعلام بأن يشجع الشباب الأفريقى على العمل والبقاء فى بلاده، وأسألكم: ماذا صنعتم لشبابكم فى القارة الأفريقية وقد بوأكم ربكم مكانا يصل منه صوتكم إلى كل جحر فى أفريقيا؟ فأنتم المسئولون أمام الله..

كما تحدث شيخ الأزهر عن توقف بعثة الصومال، فقال إن بعثة الصومال توقفت للوضع الأمنى هناك، وطلبت هنا من فترة لجنة خاصة لإعادة بعثة الأزهر إلى الصومال وإنشاء بعض المراكز التعليمية وسوف نرسل لكم نتيجة ما أقرته اللجنة خلال هذا الأسبوع وهذا حل عملى سريع.

وتابع: نحن مستعدون لإرسال 35 منحة هذا العام لإثيوبيا ولم نقصر فقد كنا نرسل منحا كثيرة لكم ولكنها كانت ترد كاملة أو يأخذها واحد أو اثنان يأتوننا عبر دولة أخرى.

الإمام الأكبر التعليم الأزهري مواجهة التطرف وفد الإعلاميين الأفارقة شيخ الأزهر أحم الطيب

دين وحياة

آخر الأخبار