الصباح العربي
الإثنين، 10 أغسطس 2020 06:41 مـ
الصباح العربي

الأخبار

وزيرة الصحة: بدء العد التنازلي لإطلاق ”التأمين الشامل” ببورسعيد 

الصباح العربي

أعلنت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، بدء العد التنازلي لإطلاق التأمين الصحي الشامل الجديد في محافظة بورسعيد.
وقالت وزيرة الصحة في مؤتمر صحفي مشترك مع محافظ بورسعيد في ديوان المحافظة اليوم السبت إن المستشفيات الخاصة قدمت الخدمة لمن على قوائم الانتظار، مؤكدة أن المستشفيات الخاصة طلبت مدها بحالات أكثر بالمنظومة، كما اشتركت في حملات "100 مليون صحة"، إيمانًا بأهمية أن يكونوا شركاء فاعلين في تطوير المنظومة الصحية في مصر، واصفة إياهم بـ"الوطنيين".
وأشارت إلى أنها اقترحت على مسئولي المستشفيات نقل قصص نجاحهم في مستشفياتهم الكبرى، للأطباء والتمريض والإداريين وخدمة المرضى، وأن يشرفوا مع الوزارة على التشغيل، بحيث يكون المستشفى الحكومي بنفس مستوى المستشفيات الخاصة التي نفخر بها جميعًا.
وأوضحت زايد أنهم قدموا موافقة بسرعة، ودون طلب أي مقابل مادي، وهو شيء يدل على وطنيتهم، ويبعث بالفخر.
وشددت الوزيرة على أن المنظومة الجديدة ستجعل المنظومة الصحية تتغير تمامًا في أعين المواطنين المصريين، متوجهة بالشكر للقطاع الخاص على تعاونه مع الدولة.
وأكدت أن قيادات المستشفيات الخاصة قالوا إنهم ليسوا أقل وطنية، وسيعملون مع الوزارة لتحقيق رؤية الرئيس في هذا الصدد، لافتة إلى أنهم ثمنوا رؤية الرئيس لتطوير الصحة في مصر، وقيادته الحكيمة.
ولفتت إلى أنه سيتم بدء التعاقد مع العاملين بالوحدات الصحية في بورسعيد ومنشآتها بنفس منظومة أجور "التأمين الشامل"، وسنبدأ خطة الـ"100 يوم"، لتدريب العاملين بالمنظومة مطلع شهر أبريل القادم.
وأوضحت أن ما تحقق في "التأمين الشامل" لن ينساه التاريخ، حيث ستبدأ المنظومة بأعلى مستويات الجودة، موضحة أن أول أبريل سيشهد التشغيل التجريبي لعدد 22 وحدة وللمستشفيات التي سينتهي تجهيزها بشكل تجريبي، بالتعاقدات والرواتب الجديدة للقوى البشرية.
ووجهت الشكر لوزارة الدفاع والمخابرات العامة والرقابة الإدارية ووزارتي التخطيط والمالية لما بذلوه من جهد جبار لولاه لم تكن الإنجازات التي نراها اليوم تتحقق، وقالت "أشكر شركاءنا جميعًا، حيث إننا حينما نعمل على هدف واحد تكون النتيجة مبهرة".
وأشادت الوزيرة بدعم منظمة الصحة العالمية للمشروع، وتوفيرها خبراء لديهم نظم الدفع والخدمات، والبنك الدولي قدم لنا خبراء في الميكنة، وبدأوا بالفعل في تطبيق الميكنة.
بدوره، أكد الدكتور خالد نوري رئيس هيئة الرعاية الصحية في منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، أنه يتم استقدام أجهزة على أعلى مستويات في العالم لتقديم أعلى مستويات الجودة للمريض المصري في المنظومة الجديدة، واصفًا إياها بـ"الأجهزة العظيمة".
وقال خالد نوري، في تصريحات صحفية على هامش جولة وزيرة الصحة والسكان في محافظة بورسعيد أن هناك دعمًا كاملًا من وزارة الصحة لهم بصفة يومية، وإنه سيتم تقديم خدمة طبية آمنة للمريض، كما يتم العمل على نظام مالي كفء حتى يضمن الاستدامة على المدى الطويل.
وأكد أهمية دور العامل البشري في تطوير المنظومة الصحية الذي سيكون عنصر مهم لـ"الاستدامة" و"التطوير".
فيما قال الدكتور أشرف إسماعيل رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية في "المنظومة الجديدة"، إنه يتم بذل جهد جبار للتجهيز للمنظومة، لكنه إنجاز سيستمر لعشرات السنين المقبلة للعمل بصورة مكثفة.
بدوره، أكد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، أن ما يحدث في تجهيزات منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد في نطاق المحافظة هو "إعجاز".
وقال الغضبان، إن منظومة "التوأمة" مع القطاع الخاص في المنظومة لن تحدث منافسة بين الجانبين، ولكن تكامل مع الحكومة لصالح المريض المصري.
ولفت المحافظ إلى أن أهالي بورسعيد لا يصدقون أن مستشفى النصر للأطفال كانت منذ 18 شهرًا خرسانة فقط، والآن تصبح أحد أكبر صروح المنظومة.
وأوضح أن المصريين يحلمون منذ الستينيات بتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، مثلما يحدث في بريطانيا ودول العالم المتقدمة، وهو ما يتحقق على يد الرئيس عبدالفتاح السيسي، مشيرًا إلى أنهم يحققون حلم المصريين في هذه المنظومة.
ومن ناحيتهم، أكد مسئولو كبريات المستشفيات الخاصة، خلال المؤتمر الصحفي، وقوفهم خلف حلم الرئيس عبدالفتاح السيسي، لتطوير الرعاية الصحية بمصر.
وتفقدت وزيرة الصحة والسكان يرافقها اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، وعدد من رؤساء مجالس إدارات المستشفيات الخاصة، عددا من المستشفيات ببورسعيد للوقوف على مستجدات أعمال التطوير والإنشاءات للتأكد من مدى جاهزيتها تمهيدًا لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل. 
وبدأت وزيرة الصحة جولتها بتفقد أعمال التطوير بمستشفى بورفؤاد العام وتفقدت أقسام المستشفى للتأكد من ضغط المعدلات الزمنية لسير الأعمال وفقا للجداول الزمنية المحددة، وأشادت بالمجهودات المبذولة من قبل القائمين عليها.
ثم توجهت الوزيرة يرافقها الوفد المرافق إلى مستشفى بورسعيد العام وتفقدت أعمال تطوير ورفع كفاءة المبنى الجديد، حيث أشادت بمعدلات التنفيذ التي فاقت الخطط الزمنية للانتهاء من أعمال التجهيزات.
كما تفقدت مستشفى النصر الذي يشمل قسمًا للأورام، وآخر للقلب تحت إشراف مؤسسة الدكتور مجدى يعقوب، لافتةً إلى أن نسبة الإنجاز وصلت إلى أكثر من ٩٥٪، وأكدت على توافر جميع التجهيزات الطبية وجاري توزيعها على المستشفيات والوحدات الصحية.

وزيرة الصحة بدء العد التنازلي لإطلاق التأمين الشامل بورسعيد 

الأخبار