الصباح العربي

الجمعة، 23 أغسطس 2019 10:02 صـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

هيئة الاستعلامات: الرئيس يعرض إنجازات مصر أمام مجلس إدارة الاقتصاد العالمي

الصباح العربي

بدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي زيارة إلى اليابان، هي الثانية منذ عام 2014، تلبية لدعوة من رئيس الوزراء الياباني "شينزو آبي" الذي سيعقد الرئيس السيسي القمة الرابعة معه، بعد أن عقدت الأولى بينهما في نيويورك على هامش اجتماعات الدورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2014، والثانية في مصر في عام 2015، والثالثة في الصين عام 2016.

ويقول تقرير أعدته "الهيئة العامة للاستعلامات إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى اليابان تأتي للمشاركة في قمة مجموعة العشرين التي تضم أكبر 19 دولة من حيث المعايير الاقتصادية "الناتج المحلي الإجمالي"، إلى جانب الاتحاد الأوروبي.

وأضاف التقرير أنه وعلى الرغم من أن مصر ليست عضوا في هذه المجموعة حتى الآن، إلا أن دعوتها لحضور هذه القمة ذات الأهمية الكبيرة، تأتي انطلاقا من عدة اعتبارات في مقدمتها رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، حيث سيتحدث الرئيس باسم كل دول القارة الأفريقية وطموحاتها في التقدم والتعاون الدولي من أجل التنمية، وتيسير اندماج الدول النامية وخاصة الأفريقية في الاقتصاد العالمي، وكذلك تيسير التبادل التجاري، ونقل التكنولوجيا، وتشجيع الاستثمارات إلى أفريقيا؛ في مجالات البنية الأساسية والطاقة وغيرها، فضلًا عن التنسيق بشأن القضايا السياسية وقضايا السلم والأمن في أفريقيا والعالم.

وأوضح تقرير "هيئة الاستعلامات" أن دعوة مصر إلى هذه القمة تأتي أيضًا تعبيرًا عن العلاقات الوطيدة بين البلدين في المجالات كافة، وتقديرًا من القيادة اليابانية لمصر وقيادتها ودورها الإيجابي في قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط والعالم.

وقال: وأخيرًا فإن دعوة مصر إلى هذا المحفل الاقتصادي العالمي الكبير هي بمثابة تقدير واعتراف بما حققته على الصعيد الاقتصادي خلال السنوات الخمس الماضية، وفقًا لمؤشرات المؤسسات الاقتصادية والمالية العالمية كافة.

وهذه هي المرة الثانية التي تتم فيها دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمشاركة الدول الاقتصادية الكبري في العالم في قمة هذه المجموعة، حيث سبق أن شارك في قمة مجموعة العشرين التي عقدت في سبتمبر 2016 بمدينة "هانجتشو بالصين"، بدعوة من الرئيس الصيني "شي جين بينج" الذي استضافت بلاده القمة، وفي هذا المرة، فإن زيارة الرئيس تحمل العديد من الدلالات، وتتضمن العديد من الأنشطة واللقاءات ذات الأهمية لمصر في مجالات عديدة.

ووفقًا لتقرير "هيئة الاستعلامات"، فإن الزيارة ستشمل مباحثات مصرية - يابانية على مستوى القمة من أجل تعزيز العلاقات الثنائية الجيدة والمتنامية بين الدولتين، ومتابعة ما تم إنجازه منذ زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى العاصمة اليابانية طوكيو عام 2016 التي تضمن بيانها الختامي آنذاك إقرار خطة عمل مشتركة بعنوان "التعاون من أجل تحقيق طفرة ومرحلة جديدة في العلاقات الثنائية، إضافة إلى ما تم توقيعه من اتفاقيات مشتركة في مجالات التعليم، والطاقة، والرعاية الصحية وغيرها، وهو الأمر الذي انعكس في الواقع الفعلي بزيادة الاستثمارات اليابانية في مصر خلال العام المالي 2017 – 2018 بنسبة 75% عن العام السابق عليه، وزيادة التبادل التجاري بين البلدين ليتجاوز ما قيمته 1.5 مليار دولار عام 2018 مقابل أقل من مليار دولار عام 2017، فضلًا عن مضاعفة أنشطة الوكالة اليابانية للتعاون الدولي "الجايكا" في مصر.

واستطرد التقرير: أما على صعيد قمة العشرين، فإن مشاركة مصر في هذه القمة تفتح مجالًا واسعًا لتعزيز العلاقات الدولية للاقتصاد المصري، فقمة هذه المجموعة تعد بمثابة "مجلس إدارة الاقتصاد العالمي" بالنظر إلى حجم ما يمثله الأعضاء العشرون في المجموعة من أهمية وتأثير كبيرين على التطورات الاقتصادية للعالم أجمع.

 

علاقات تاريخية

ترتبط مصر واليابان بعلاقات تاريخية، ويقول تقرير "هيئة الاستعلامات"، إن العلاقات بين البلدين تعود إلى نحو 157 عامًا، أي منذ القرن التاسع عشر، عندما بدأت اليابان في استكشاف المنطقة العربية في عام 1862، حين أرسلت بعثة الساموراي إلى مصر للتعرف على تجربتها التحديثية، حيث تعلم اليابانيون من مصر تجربتها في تعريب الطب الغربي، وتنظيم السكك الحديدية، والنظام القانوني المتمثل في المحاكم المختلطة.

وقد تأسست العلاقات الحديثة بين البلدين عام 1922، حيث اعترفت اليابان باستقلال مصر فى 7 أبريل 1922، وفي عام 1926 افتتحت اليابان قنصلية عامة في الإسكندرية، وفي 1939 تم إنشاء مفوضية يابانية في مصر، وفي 1953 افتتحت مصر مفوضية في طوكيو، وفي 1954 رفعت اليابان درجة مفوضيتها إلى سفارة، وفي عام 1982 أصبح لليابان مكتب قنصلي في الإسكندرية.

وطوال العقود الماضية منذ الحرب العالمية الثانية، جمعت بين مصر واليابان وجهات نظر متقاربة في العديد من القضايا الدولية، مثل نزع السلاح، وحفظ السلام وحماية البيئة والحوار بين الحضارات والثقافات، كما تطورت العلاقات في المجالات السياسية والاقتصادية بشكل كبير.

وفي السنوات الخمس الأخيرة، شهدت العلاقات المصرية اليابانية تطورًا إيجابيًا لافتًا خاصة على صعيد التعاون الثنائي في مجالات الاقتصاد والتنمية.

وتعددت الزيارات بين المسئولين في البلدين في مختلف المجالات، فبالإضافة إلى لقاءات القمة الثلاث في نيويورك، والقاهررة، وطوكيو، بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس وزراء اليابان، وما أسفرت عنه هذه اللقاءات من نتائج كبيرة، كانت هناك أيضًا العديد من زيارات المسئولين اليابانيين إلى مصر في السنوات الأخيرة من بينها: زيارة توموهيرو ياماموتو وزير الدولة للدفاع اليابانى فى 14/9/2017 بهدف دعم آفاق التعاون والعلاقات العسكرية بين البلدين.

و فى 12/9/2017 زار "تارو كونو" وزير الخارجية الياباني مصر، وفى 6/7/2017 قام وفد من مجلس النواب الياباني بزيارة لمصر، لبحث سبل تدعيم أواصر الصداقة وتبادل الخبرات البرلمانية بين الجانبين، وفى 20/11/2018 قام وفد من رابطة رجال الأعمال اليابانيين وممثلي 30 شركة يابانية مستثمرة في مصر في مجالات صناعة السيارات والصناعات الغذائية بزيارة لمصر، لبحث آفاق التعاون المشترك بين البلدين خاصة في تمويل المشروعات الاستثمارية ذات الأولوية لمصر.

وبتاريخ 24/2/2019 قام إنزاي رئيس مجلس العلوم والتكنولوجيا في اليابان بزيارة لمصر، لبحث سبل دعم مجالات التعاون المشترك بين البلدين في مجالي تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي، كما استقبلت مصر فى مارس 2019 زيارة لوفد يمثل 40 شركة يابانية، وفى 23/4/2019 قام ماسايوكى تانيموتو المدير الإقليمى بالبنك الياباني للتعاون الدولي بزيارة لمصر، استقبله خلالها وزير الكهرباء محمد شاكر حيث بحث الجانبان سبل دعم وتعزيز التعاون بين البلدين.

وفي المقابل تعددت زيارات المسئولين المصريين إلى اليابان، ففى 18/5/2017 قام د.على عبد العال رئيس مجلس النواب على رأس وفد برلماني بزيارة لليابان، هى الأولى من نوعها لرئيس برلمان مصري لليابان منذ 23 عامًا.

كما زار البابا تواضروس اليابان خلال شهري أغسطس وسبتمبر 2017 التقى خلالها، وزير الخارجية اليابانى وعمدة طوكيو، وفى 18/12/2017 قامت د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى بزيارة لليابان للترويج للاستثمار فى مصر ووقع الجانبان خلال الزيارة على منحة بقيمة 993 مليون ين يابانى، تمثل الشريحة الثانية لتنفيذ مشروع توريد أجهزة تعليمية وبحثية لصالح الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا.

وفى 5/10/2018 قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة لليابان للمشاركة فى الاجتماع الوزاري لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا (التيكاد)، وفى 7/10/2018 قام د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى بزيارة لليابان للمشاركة فى اجتماعات الدورة الـ15 لمنتدى العلوم والتكنولوجيا في المجتمع.

 

العلاقات الاقتصادية

يقول تقرير "هيئة الاستعلامات" إن زيارة الرئيس السيسي لليابان عام 2016 فتحت مجالات جديدة في علاقات البلدين من خلال نقل التجربة اليابانية إلى مصر في مجالات عديدة، وتشجيع الاستثمارات اليابانية إلى مصر وقد زادت الاستثمارات اليابانية فى مصر لتصل إلى 162 مليون دولار للعام المالي 2017/2018، كما تعمل في مصر نحو 106 شركات يابانية.

كما ارتفع حجم التبادل التجارى بين البلدين في 2018 بنسبة 30.5% حيث بلغ 1.565 مليار دولار مقارنة بنحو 969 مليون دولار خلال عام 2017 وأهم الصادرات المصرية لليابان، تتمثل فى البترول والغاز الطبيعي المسال، والملابس الجاهزة والسجاد والنباتات الطبية والقطن والخضراوات والفاكهة والمنتجات الغذائية، والحديد والصلب، والسيراميك.

وتتمثل أهم الواردات فى السيارات والجرارات والآلات والأجهزة الكهربائية ومصنوعات الحديد والصلب والبلاستيك ومصنوعاته ومعدات التصوير الفوتوغرافي والسينمائي والبصريات، والكيماويات العضوية.

 

الجايكا والتعاون الإنمائي

تمول اليابان من خلال برامج من القروض الميسرة والمنح، العديد من المشروعات في مصر ومن أبرزها مشروع المتحف الكبير، بجانب مشروعات تنموية وبيئية، منها الجامعة المصرية - اليابانية للعلوم والتكنولوجيا والخط الرابع لمترو الأنفاق، إلى جانب العديد من المشروعات الاستثمارية الهامة فى مجالات التجارة والصناعة والنقل والزراعة والكهرباء وتنمية وتطوير القطاع الخاص والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتبلغ قيمة التمويلات والمنح المقدمة من اليابان لدعم التعليم فى مصر 282 مليون دولار منهم 169 مليون دولار للمدارس المصرية اليابانية.

وفي مارس 2019 وقعت مصر وبنك اليابان للتعاون الدولى مذكرة تفاهم لدعم مشروعات تنموية واستثمارية فى مصر حتى 2022، وذلك على هامش منتدى الاستثمار المصري الياباني، الذي انعقد بحضور عدد من مسئولي البلدين و50 شركة من كبريات الشركات اليابانية، وأعضاء مجلس الأعمال المصرى اليابانى، حيث أكدت الشركات اليابانية، على حرصها على ضخ استثمارات جديدة فى مصر فى ظل تحسين مناخ الاستثمار.

ويشير تقرير "هيئة الاستعلامات" إلى أهمية العلاقة بين مصر والوكالة اليابانية للتعاون الدولي المعروفة باسم "الجايكا" حيث تم افتتاح مكتب الجايكا في مصر عام 1977 كأول دولة أفريقية تقيم معها الهيئة اليابانية علاقات قوية، وتنفذ الجايكا مع مصر حاليا مشروع المتحف المصرى الكبير الذى يعد ثانى أكبر متحف على مستوى العالم، كما تقدم منحًا دراسية للطلاب المصريين حيث تحتل مصر المرتبة الأولى في الدول التي تدعمها اليابان في الشرق الأوسط.

 

الشراكة التعليمية

أبرز تقرير "هيئة الاستعلامات" حرص مصر على تعزيز آليات التعاون بين البلدين، خاصة فى مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار، والاستفادة من الخبرات اليابانية فى إنشاء مدينة العلوم والابتكار بالعاصمة الإدارية الجديدة، والأكاديمية العليا للعلوم وتبادل الخبرات بين العلماء المصريين واليابانيين فى المجالات البحثية ذات الاهتمام المشترك، وتقوم الشراكة التعليمية بين البلدين على الاستفادة من مميزات التعليم اليابانى، من خلال تسهيل الحكومة المصرية إنشاء المدارس اليابانية في مصر، وكذلك الجامعة المصرية - اليابانية في برج العرب.

 

السياحة

تعد اليابان واحدة من أهم الأسواق السياحية بالنسبة للمقاصد المصرية، وخاصة السياحة الثقافية، وبلغ عدد السائحين اليابانيين في مصر عام ٢٠١٠ حوالي ١٢٦ ألف سائح، وانخفض كثيرًا بعد ذلك، ولكنه عاد إلى الانتعاش من جديد في عام 2018 حيث وصل عدد السائحين اليابانيين إلى 42 ألف سائح، ومن المنتظر ان يتضاعف هذا العدد خاصة مع وجود رحلتين جويتين أسبوعيًا بين القاهرة وطوكيو منذ ديسمبر 2017.

 

الرئيس في قمة العشرين

أما عن مجموعة العشرين التى يشارك الرئيس فى قمتها والتي تعقد في مدينة "أوساكا" اليابانية، فيقول تقرير "الهيئة العامة للاستعلامات، إن مجموعة الـ20 تأسست على هامش قمة مجموعة الثماني الصناعية الكبرى في 25 سبتمبر 1999 في واشنطن، وكان الغرض منها هو تعزيز الاستقرار المالي الدولي وايجاد فرص للحوار ما بين البلدان الصناعية والبلدان الناشئة، والتي لم تتمكن اجتماعات وزراء المالية مع مجموعة الثماني من حلها.

ينتمي أعضاء بلدان مجموعة العشرين إلى مجموعة الثمانية و 11 دولة من الاقتصادات الناشئة والاتحاد الاوروبي هو العضو العشرين فيها، ويمثله رئيس البرلمان الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي، حيث تضم هذه المجموعة كلًا من: الولايات المتحدة – المملكة المتحدة – الصين – روسيا – اليابان – فرنسا – إيطاليا – المانيا – البرازيل – الأرجنتين – كوريا الجنوبية – المكسيك – الهند – اندونيسيا – السعودية – جنوب أفريقيا – تركيا – كندا – استراليا – الاتحاد الأوروبي.

وتهتم المجموعة بالتصدي للمخاطر والتحديات الاقتصادية، وتعزيز النمو الاقتصادي العالمي، وتدعيم الشراكة القوية بين الدول من داخل المجموعة وخارجها، وبدأت هذه المجموعة عقد اجتماعات قمة سنوية منتظمة منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008.

 

مصر وقمة أوساكا 2019

وجهت اليابان الدعوة، إلى جانب مصر، إلى كل من: سنغافورة وهولندا وفيتنام وتشيلي وتايلند والسنغال، نظرًا لارتباط هذه الدول بالقضايا المدرجة في جدول أعمال الاجتماع وللمساهمات التي قدموها لهذه القمة.

ومن المدعوين أيضًا تسع منظمات دولية بينها الأمم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية وبنك آسيا للتنمية والاتحاد الافريقي.

وستركز أجندة الاجتماعات على عقد جلسات متتابعة لمناقشة استهداف تحقيق معدلات نمو عالمية مستدامة وما يتبع ذلك من أهمية التركيز على زيادة استثمارات الدول في البنية الأساسية، بالشكل الذي يحقق نموا فعّالًا شاملًا كما تشمل استعراض سبل تمويل نظم التأمين الصحي الشامل في الدول النامية باعتبار ذلك إصلاحا هيكليًا مهمًا وضروريًا للشعوب النامية، إلى جانب مناقشة ما تقوم به الدول بوضع استراتيجيات لضمان الحفاظ على مستويات الدين عند معدلات مستدامة ومستقرة.

كذلك ستناقش القمة، التعامل مع التغييرات الهيكلية التي تواجهها الأنظمة المالية والاقتصادية في كل دول العالم الناجمة عن الابتكار والعولمة، وكيفية الاستجابة لهذه التغييرات المستحدثة والتعامل معها، وكذلك الحد من المخاطر والاختلالات الاقتصادية العالمية، لضمان نمو الاقتصاد العالمي واستقرار النظام المالي والنقدي عالميًا، وهي أولويات تتوافق مع أهداف برنامج الإصلاح في مصر.

وسوف يعرض الرئيس عبد الفتاح السيسي على القمة، تجربة مصر التنموية الناجحة للإصلاح الاقتصادي الشامل، ورؤيتها لسبل تعزيز الجهود الدولية لدفع مساعي التنمية في القارة الأفريقية"، وتأكيد مواصلة مصر بصفتها رئيس الاتحاد الأفريقي ومجموعة العشرين لجهودهما لدعم مبادرة CWA ميثاق أفريقيا، التي أطلقتها المجموعة عام 2017 لمساندة الإصلاحات الأفريقية.

حيث انضمت 12 دولة أفريقية حتى الآن للمبادرة التي حققت نتائج واعدة فيما يتعلق بمواءمة أجندة الإصلاح الخاصة بالدول الإفريقية مع الركائز والمبادئ التوجيهية للمبادرة، والتي تعمل أيضًا على جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية لأفريقيا خاصة في القطاعات الرئيسية.

هيئة الاستعلامات : الرئيس يعرض إنجازات مص ر أمام مجلس إدارة الاقتصاد العالمي

تحقيقات وتقارير