الصباح العربي

الإثنين، 26 أغسطس 2019 03:33 صـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

 ”العسكري السوداني” يواجه التحدي الأكبر لمظاهرات 30 يونيو.. المؤتمر الشعبي.. المواطنون متمسكون باستكمال ثورتهم 

الصباح العربي

ما زال السودان ينتظر الحرية ويطمح للتغيير، يرى مراقبون أن ما بعد 30 يونيو سيكون مختلفا عما قبله وأن المجلس العسكري أصبح اليوم في موقف لا يحسد عليه، حيث يوجد في الخرطوم ممثلون لكل الهيئات والمنظمات الدولية ويتابعون الاستعدادات للتظاهر في معظم مدن السودان.

في الوقت ذاته دعت الجاليات السودانية في فرنسا والاتحاد الأوروبي إلى تظاهرات حاشدة دعما لثورة الشعب في السودان، وذلك في ميدان حقوق الإنسان في تروكاديرو. 
قال خضر المنان، الإعلامي والناشط السياسي السوداني، عضو منظمة العفو الدولية، ، إن ما قبل 30 يونيو لن يكون كما قبلها، وهناك 532 مدينة على مستوى العالم جاهزة للتظاهر الأحد القادم.
وحول وضع نائب رئيس المجلس العسكري "حميدتي" قال المنان إنه اليوم في تشاد بعد زيارات لعدد من الدول للبحث عن شرعية بأي وسيلة، وهى محاولات فاشلة، لأن كل ممثلي المنظمات الدولية في العالم متواجدين في الخرطوم ويتابعون الأوضاع عن كثب.

عزل كامل

وأضاف المنان، الأمم المتحدة والعديد من المنظمات الدولية أعلنت صراحة رفضها التعاون والتعاون مع المجلس العسكري قبل تسليم السلطة للمدنيين، مشيرا إلى أنه بعد الأحد القادم سيكون هناك عزل كامل للمجلس، وسيكون هذا التاريخ مفصلي أيضا في كل مدن السودان بالداخل.

وأكد الناشط السياسي أن التظاهرات ستكون تحت رقابة دولية والأمم المتحدة حذرتهم من إرتكاب أي مجازر أو إراقة للدماء، ليس أمام المجلس العسكري الآن سوى الإذعان للثورة وإعلان المتورطين في مجزرة القيادة العامة ومحاكمتهم قبل الدخول في أي مفاوضات وتلك هى شروط الحرية والتغيير المعلنة.

أزمة عقول

أما الدكتور محمد مصطفى مدير المركز العربي الأفريقي بالسودان فقال  "ما يجري الآن في السودان نتيجة لأزمة عقول جعلت أبناء الوطن الذين حباهم الله بأرض واسعة وموارد متنوعة وغير محدودة يدمنون الفشل في إدارة الدولة وحمايتها وتوفير معاش الناس".

الشعب قال كلمته
وأضاف مدير المركز العربي الأفريقي "عندما عزفت الموسيقى العسكرية في راديو أم درمان بعد عزل البشير حيينا الجيش وثمنا دوره الكبير الذي قام به، وأنقذ الشعب السوداني من مجزرة مليونية محتملة وقلنا له إما أن تنفذ أهداف الثورة وتذكرك الأجيال بطلا أو أن تسقط مجرما لأن الشعب قال كلمته ولن يتراجع".
وأشار إلى أن المجلس العسكري أقدم في غفلة وغياب تام للوعي على ارتكاب مجزرة بشعة وضعته في مواجهة مباشرة مع الشعب، وكان لديه فرصة لمعانقة الشعب مرة أخرى، وذلك إذا أكد تورط كتائب الظل الجهادية والأمن الطلابي ومليشيات أخرى تابعة للإسلاميين في المجزرة وقدمهما لمحاكمة علنية وحاسبها ولكنه لم يفعل.

تحدي حقيقي

واستطرد "الآن هنالك تحدي حقيقي ينتظر المجلس العسكري يوم 30 يونيو ، فلا شك أن الشعب الذي واجه الرصاص بصدور عارية وتحدى كل أنواع القمع ونفذ مليونية ستة أبريل  ومليونية اعتصام القيادة العامة وظل صامدا حتى في أيام رمضان العصيبة يستطيع إنجاح مظاهرات 30 يونيو .

وأوضح مصطفى أن السودان بعد هذا التأريخ سيدخل في حقبة جديدة، إما أن ينهار الوضع في تماما جراء أزمة العقول أو أن يسقط المجلس العسكري وتذهب السلطة إلى صاحب السيادة الشرعي وهو الشعب أو أن يحدث اختراق في جدار الأزمة قبل 30 يونيو .

وقال مصطفى "نحن كشعب لا نريد هزيمة الجيش السوداني أمام أية قوى عسكرية خارجية أو حتى محلية ونتمنى ألا يضع الجيش في حساباته هزيمة الشعب السوداني".

 المجلس العسكري الحالي هو شكل من أشكال المؤتمر الوطني

وكان الدكتور كمال عمر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي السوداني قد قال ، أعتقد أن الواقع السياسي السوداني الآن مأزوم، لعدة أسباب، فالمجلس العسكري الحالي هو شكل من أشكال المؤتمر الوطني، وفي إطار الصراع الداخلي في مؤسسات المؤتمر الوطني، وأرى أن اللجنة الأمنية في المؤتمر الوطني إبان الثورة ادعت شكليا انحيازها للجماهير وقضايا الثورة. 
وأضاف الآن المجلس العسكري بدأ يتنصل بصورة جادة وفي شكل خطابات سياسية خلال اللقاءات الإعلامية ونقاط التعبئة الجماهيرية، حيث بدأ منذ فترة قريبة في عمليات حشد للجماهير حول خطابه ورؤيته السياسية، وأرى في هذا التوقيت أنه تنصل تنصل تماما من الاتفاق الذي وقعه مع قوى الحرية والتغيير.
وتابع عمر المجلس العسكري رافض لمبادرة الاتحاد الإفريقي، حيث خرج حميدتي "الرجل القوى في المجلس العسكري" ليقول إن الإتحاد الإفريقي ليس وسيطا في الأزمة السياسية، كذلك المبعوث الأمريكي مساعد وزير الخارجية وغيرهم، كل تلك الوساطات لا تعدو أن تكون استهلاك سياسي للمجلس الغير معترف بالوساطات من الأساس.

الثورة من جديد

وأوضح  الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي، رغم إجهاض العسكري للثورة إلا أنني أرى أن عزيمة الجماهير اليوم أقوى، نظرا لأن الجماهير مازالت ترى أمام أعينها من فقدتهم من أجل الثورة، كما ترى الجماهير وبما لا يدع مجالا للشك أن المجلس العسكري قد سطى على الثورة، فليس لدى الشعب خيار سوى الثورة مرة أخرى.

وأكد عمر أن تظاهرات 30 يونيو ستكون انطلاقة جديدة للثورة، وفي المقابل يقدم المجلس العسكري كل خطابات التعبئة الجماهيرية وتنتشر قواته الآن في كل ركن بالسودان، المهمة صعبة في البداية ولكنها في النهاية ليست مستحيلة.

أبو الغيط والمبعوث الأمريكي

واستقبل أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، ظهر اليوم الخميس 27 يونيو  السفير دونالد بوث المبعوث الخاص الأمريكي إلى السودان والذي يقوم حالياً بزيارة للقاهرة.


وصرح السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن أبو الغيط استعرض مع المبعوث الأمريكي مجمل تطورات المشهد السياسي في السودان في ظل الجهود العربية والإقليمية والدولية المبذولة لمساندة الأشقاء السودانيين من أجل التوصل إلى توافق وطني عريض يخرج البلاد من أزمتها الراهنة.
وأشار المتحدث الرسمي إلى أن أبو الغيط قام في هذا الصدد باطلاع المبعوث الأمريكي على نتائج الزيارة التي كان قد قام بها إلى الخرطوم يوم 16 يونيو والتي التقى خلالها رئيس المجلس العسكري الانتقالي وقيادات القوى والحركات السياسية والمدنية لتشجيع الأطراف السودانية على استئناف الحوار والعودة إلى مائدة التفاوض بما يكفل الاتفاق على الترتيبات التوافقية المطلوبة لإتمام عملية الانتقال السلمي للسلطة، والتي شدد أبو الغيط على أنها يجب أن تتم في سياق وطني خالص، وتحترم استقلال وسيادة السودان، وتلبي تطلعات كافة أطياف شعبه.

ويشهد السودان، مرحلة انتقالية منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في الحادي عشر من أبريل الماضي، إثر حراك شعبي، وتولي مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم لفترة انتقالية، برئاسة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف، الذي لم يلق قبولا من مكونات الحراك الشعبي، ما اضطره بعد ساعات لمغادرة موقعه مع نائب رئيس المجلس، رئيس الأركان السابق كمال عبد الرؤوف الماحي، ليتولى قيادة المجلس المفتش العام للقوات المسلحة، الفريق أول الركن عبد الفتاح البرهان.

ووصلت المحادثات بين المجلس العسكري والمعارضة إلى طريق مسدود في ظل خلافات عميقة بشأن تشكيل المجلس السيادي المنوط به تسيير المرحلة الانتقالية.

 العسكري السوداني يواجه التحدي الأكبر مظاهرات 30 يونيو  المؤتمر الشعبي المواطنون متمسكون استكمال ثورتهم 

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار